شعار تويتر
شعار تويتر

حذرت دراسة أميركية من خطر حسابات تعرف باسم "twitter bot" (تويتر بوت) على سلامة الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجرى العام المقبل، بسبب التقدم التكنولوجي الذي جعلها أكثر تعقيدا.

"تويتر بوت" هي حسابات آلية تنشط على موقع تويتر وتشبه إلى حد كبير نشاطات الحسابات البشرية، وتتميز بأنها قادرة على إعادة التغريدات التي تحمل كلمات معينة، والتغريد بشكل منتظم وفي أوقات معينة.

الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة ساذرن كاليفورنيا ونشرت في دورية "فيرست مونداي"، تتبعت حوالي 250 ألف حساب على تويتر نشرت تغريدات تتعلق بمواضيع سياسية أو بالانتخابات التي أجريت عامي 2016 و2018. وتبين لهم أن 12.6 في المئة (حوالي 31 ألف حساب) كانت حسابات من نوعية "بوت".

الدراسة وجدت أن تغريدات هذه الحسابات في عام 2016، كانت أشبه بحاسبات آلية، لكن في عام 2018، كانت أقرب لتغريدات نشرها بشر، ما يعني أن هذه الآلية أصبحت "أكثر تعقيدا".

هذه البرمجية أيضا أصبحت أشبه بالبشر في مسألة أنها الآن أقل ميلا إلى إعادة التغريد، تماما مثل المستخدمين البشريين الذين أصبحوا أكثر ميلا للتعليق على التغريدات ومشاركة أفكارهم سواء سلبا أو إيجابا أكثر من مجرد إعادة نشر مشاركات آخرين.

لكن هذه الخاصية لم تتطور جيدا في ما يتعلق بالردود على التغريدات، وللتعويض عن ذلك، وفق الدراسة، فإنها تركز على المشاركات التفاعلية مثل استطلاعات الرأي والأسئلة، والبحث عن معلومات حول المتابعين.

وكتب الباحث الرئيسي إميليو فيرارا في بيان "تؤكد دراستنا فكرة أن هناك سباق تسلح بين الروبوتات واللوغاريتمات ورغم الجهود المبذولة من قبل شركات التواصل الاجتماعي لمحاربة الحسابات الآلية، فإنها تتطور، خاصة مع تقدم تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وحذرت الدراسة من التأثير السلبي لتطور "تويتر بوت" على انتخابات الرئاسة الأميركية في عام 2020، وقالت إن "سلامة خطاب وسائل التواصل الاجتماعي له أهمية قصوى للسماح بعملية ديمقراطية خالية من التأثيرات الخارجية".

 

 

 

شعار "غوغل كلاود"
شعار "غوغل كلاود"

يثير "مشروع نيمبوس" منذ الإعلان عنه في 2021 الكثير من الجدل داخل شركة "غوغل" التي يتهمها بعض موظفيها بتزويد الحكومة الإسرائيلية بخدمات الذكاء الاصطناعي وقدرات يخشى أن تستعمل ضد الفلسطينيين.

وهذا الأسبوع، فصلت "ألفابت"، الشركة الأم لـ"غوغل"، 28 موظفا عن العمل بعد مشاركتهم في احتجاجات ضد "مشروع نيمبوس".

والمشروع هو عقد مشترك بقيمة 1.2 مليار دولار مع شركة "أمازون" لتزويد الحكومة الإسرائيلية بقدرات متقدمة في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وفق ما نقل موقع "إنترسبت" عن مواد تدريبية قال إنه اطلع عليها.

وتشير الوثائق إلى أن المشروع سيمنح إسرائيل قدرات للكشف عن الوجه، والتصنيف الآلي للصور، وتتبع الأجسام، وحتى تحليل المشاعر عبر تقييم المحتوى العاطفي للصور والكلام والكتابة.  

توضح المستندات التي حصل عليها الموقع لأول مرة ميزات (Google Cloud) المقدمة من خلال عقد نيمبوس، والعديد من القدرات الموضحة في الوثائق يمكن أن تزيد بسهولة من قدرة إسرائيل على مراقبة الناس ومعالجة مخازن هائلة من البيانات، وفق الموقع.

استفادت الدولة الإسرائيلية على مدى عقود من قطاع البحث والتطوير المزدهر في البلاد، واهتمامها باستخدام الذكاء الاصطناعي ليس افتراضيا وفق الموقع. ففي عام 2021 ، ذكرت صحيفة واشنطن بوست عن وجود "الذئب الأزرق"، وهو برنامج عسكري سري يهدف إلى مراقبة الفلسطينيين من خلال شبكة من الهواتف الذكية والكاميرات التي تدعم التعرف على الوجه.

تظهر المواد التعليمية التي حصل عليها موقع "إنترسبت" أن غوغل أطلعت الحكومة الإسرائيلية على استخدام ما يعرف باسم تقنية اكتشاف المشاعر، وتقول الشركة إن أنظمتها يمكنها تمييز المشاعر الداخلية من وجه المرء وتصريحاته، وهي تقنية يتم رفضها عادة باعتبارها "علم زائف".

وبحسب ما ورد تتضمن شراكة "نيمبوس" قيام غوغل بإنشاء مثيل آمن لـ "غوغل كلاود" على الأراضي الإسرائيلية، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للحكومة الإسرائيلية بإجراء تحليل للبيانات على نطاق واسع، والتدريب على الذكاء الاصطناعي، واستضافة قواعد البيانات، وأشكال أخرى من الحوسبة القوية باستخدام تكنولوجيا غوغل، مع القليل من الإشراف من قبل الشركة. 

ونقلت مجلة "تايم" أن "غوغل" ستقوم بموجب العقد بالمساعدة في تصميم الهندسة المعمارية وإرشادات التنفيذ لحيّز "Google Cloud" التابع لوزارة الدفاع الإسرائيلية. 

وأمام الانتقادات للعقد مع الحكومة الإسرائيلية، وصفت غوغل مؤخرا عملها لصالح الحكومة الإسرائيلية بأنه لأغراض مدنية إلى حد كبير. وقال متحدث من الشركة لمجلة "تايم" "لقد كنا واضحين جدا أن عقد نيمبوس هو للأغراض مثل المالية والرعاية الصحية والنقل والتعليم".

وأضاف المتحدث "عملنا ليس موجها إلى أعباء عمل عسكرية حساسة للغاية أو سرية تتعلق بالأسلحة أو أجهزة الاستخبارات".

ونظمت الاحتجاجات، التي قادتها منظمة "لا تكنولوجيا للفصل العنصري"، الثلاثاء، في مكاتب غوغل في مدينة نيويورك وسياتل وسانيفيل بولاية كاليفورنيا. 

واعتصم المحتجون في نيويورك وكاليفورنيا لما يقرب من 10 ساعات، وقام آخرون بتوثيق الحدث، بما في ذلك من خلال بث مباشر على منصة تويتش، قبل أن يتم اعتقال تسعة منهم، مساء الثلاثاء، بتهمة التعدي على الممتلكات.

وتقول مجلة تايم، إنه لا يوجد مزيد من التفاصيل حول العقد، "وإحباط العمال يرجع إلى ما يقولون إنه افتقار غوغل للشفافية حول ما يستلزمه مشروع نيمبوس والطبيعة الكاملة لعلاقة الشركة مع إسرائيل".

ولم تصف غوغل ولا أمازون ولا إسرائيل القدرات المعروضة على إسرائيل بموجب العقد.