تقنية UWB التي قدمتها آبل في هواتفها الجديدة ستساعد في تحديد المواقع بدقة
تقنية UWB التي قدمتها آبل في هواتفها الجديدة ستساعد في تحديد المواقع بدقة

جميعنا نعرف تقنية الإنترنت اللاسلكي "واي فاي" وإنترنت الجيل الخامس "5G" والبلوتوث لكن يبدو أن آبل تود نشر تقنية جديدة بين المستخدمين تعرف باسم "UWB" والتي تمكن المستخدمين من تحديد مواقع الأجهزة أو الأغراض التي تصدر عنها ترددات راديو منخفضة. 

 ويمكن لهذه التقنية أن تساعد المستخدمين في تحديد مواقع حيواناتهم الأليفة من خلال الشرائح المزروعة فيها أو حتى فتح أبواب السيارات تلقائيا بمجرد الاقتراب منها. 

وهذه التكنولوجيا موجودة في هواتف "iPhone 11" التي قدمتها الشركة الأسبوع الماضي، حيث يمكنها أن تصبح جزءا أساسيا في معادلة المنازل الذكية بالأخص مع انتشار مبدأ "إنترنت الأشياء" الذي يتوقع توسعه مع توفير إنترنت "5G" في الأسواق، وفقا لما ذكره موقع "Cnet". 

 

وما يميز هذه التكنولوجيا عن تقنية تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية، هو الدقة بالأخص داخل المباني، فتكنولوجيا "UWB" ستتيح تغيير حسابك من نتفليكس لحساب طفلك مثلا، وستعمل السماعات الذكية على توفير تنبيهات خاصة بالموجودين داخل غرفة واحدة وسيعمل حاسوبك المحمول تلقائيا عند دخولك المنزل. 

تخيل السيناريو التالي: خلال مغادرتك لمكتبك وعند اقترابك من سيارتك، ستتنبه أجهزة الاستشعار في السيارة إلى اقترابك من خلال الاتصال بهاتفك وبالتالي تفتح الأبواب تلقائيا، وعند وصولك للمنزل سوف تستشعر السيارة ابتعادك عنها لتغلق الأبواب. 

ومع هذه التكنولوجيا سيقوم منزلك بتشغيل أضواء المدخل إن عدت إليه مساء، وستفتح التكنولوجيا باب المنزل وتشغل أنظمة الصوت الموسيقى لدى وصولك وتتبعك من غرفة لأخرى. 

وتتميز "UWB" عن البلوتوث بسرعة الاتصال بالأجهزة التي تفوقها آلاف المرات.

يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة
يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة | Source: covidvisualizer.com

يسلط موقع "covidvisualizer" الضوء على أحدث الأرقام والإحصاءات الحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

ويعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين بطريقة تفاعلية مميزة تسمح للمستخدمين بمعرفة ما يجري في كل دولة عبر النقر على مواقعها في الكرة الأرضية.

كما يتم تحديث الموقع بشكل متواصل كل دقيقتين لمعرفة مجموع الإصابات والوفيات وآخر التطورات بشأن فيروس كورونا حول العالم.

وتم إنشاء الموقع بواسطة طالبين يدرسان في جامعة كارنيغي ميلون بمدينة بتسبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية.

ويقول القائمون على هذا المشروع إن الهدف من ورائه هو "توفير طريقة بسيطة وتفاعلية لإظهار تأثير فيروس كورونا".

وأضافوا " هدفنا هو أن يتمكن الناس من النظر إلى ما يجري على أنه شيء يجمعنا مع بعض.. الأمر لا يتعلق بالدول بل بالكوكب، وهذا ما يبدو عليه كوكبنا اليوم".

وفي آخر تحديث للموقع أجراه في (17:00 ت غ) يظهر أن عدد الإصابات تجاوز 570 ألف شخص، فيما بلغت أعداد الوفيات أكثر من 26500 حالة.