قالت فيسبوك "هذه السياسة لا تشمل المحتوى الساخر أو التسجيلات التي عدلت فقط لحذف أو تغيير ترتيب الكلمات".
شعار فيسبوك

أعلنت فيسبوك حذفها نحو 500 صفحة وحساب وهمي مصدرها من العراق وأوكرانيا بحسب بيان صحفي.

وأضافت أن أنظمتها رصدت هذه الحسابات التي تقوم بالتلاعب في المعلومات والصور التي تنشرها، مشيرين إلى أنها تدار من قبل حسابات وهمية أخرى.

وقالت أكبر شبكة تواصل اجتماعي إن الحسابات كانت تقوم بحملات وهمية عبر فيسبوك وإنستغرام، إذ تم إلغاء 76 حسابا وحذف 120 صفحة مصدرها من العراق، و168 حسابا و149 صفحة مصدرها من أوكرانيا، ويتابع هذه الحسابات نحو 6 ملايين مستخدم.

وفي الحسابات التي كان مصدرها العراق، تم إنفاق نحو 1600 دولار في إعلانات موجهة، فيما أنفقت الحسابات التي مصدرها أوكرانيا نحو 1.6 مليون دولار.

ونشرت فيسبوك في بيانها صورا لبعض الصفحات التي تم حذفها، إحداها تحمل اسم "عراقي في تركيا".

صفحة عراقي في تركيا

وأخرى باسم "طائر سلام" حيث نشرت صورة للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين أثناء محاكمته وهو يضحك.

حساب طائر السلام

وأخرى باسم "رغد الجابري" وتتعلق بمنشور ورد فيه التالي: "إلى من يقول إن العراق هو المعتدي على إيران إليكم هذا الموجز أتمنى مشاركة هذا البوست بجميع المجموعات".

حساب رغد الجابري

 

 

حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.
حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

تداولت مواقع تقنية أن شركة "أبل" دفعت لأحد قراصنة الإنترنت 75 ألف دولار أميركي، وذلك لكشفه ثغرات مكنته من الوصول إلى الكاميرا على أجهزة تصنعها الشركة.

واستغل "الهاكر" راين بيكرين ثلاث من أصل سبعة من ثغرات اكتشفها في أنظمة التشغيل، للوصول إلى أي كاميرا على أجهزة آيفون أو  آيباد.

وقال تقرير نشرته "فوربس" إن بيكرين عثر على ما لا يقل عن سبع ثغرات مكنته من التسلل إلى الكاميرات بنجاح باستخدام ثلاث منها فقط.

وأتاحت الثغرات له التسلل إلى أي جهاز يعمل بنظام تشغيل "آي أو إس".

وحصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة أبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

وبحسب التقرير، فقد باشر بيكرين في ديسمبر 2019 محاولاته لاختراق متصفح "سفاري" على أنظمة "آي أو إس" و"ماك-أو إس"، لاكتشاف أي سلوكيات غريبة بالبرمجيات، خصوصا فيما يتعلق بأمان الكاميرا.

ضمن محاولاته، تمكن الهاكر من التوصل إلى آلية تخدع المستخدم بالدخول إلى مواقع ضارة بجهازه، ما يسهل التسلل إليه.

ولم تقتصر قرصنة بيكرين على الكاميرا، فقد تمكن من الوصول إلى المايكروفون أيضا.

"كشف بحثي عن سبع ثغرات.. ثلاث منها فقط تم استغلالها للوصول إلى الكاميرا/المايكروفون"، يقول بيكرين.

وعقب الكشف عن الثغرات، قامت آبل بمعالجة الخلل فورا، وسدت ثغرات الوصول إلى الكاميرا خلال أسابيع قليلة.

وأطلقت آبل تحديث "سفاري 13.0.5" وذلك لتفادي الثغرات.

وألحقت آبل النظام بتعديلات إضافية في 24 مارس من خلال تحديث "سفاري 13.1".

وبينما حصل بيكرين على جائزة 75 ألف دولار، تقدم آبل مكافآت تصل إلى 1.5 مليون دولار لمن يتمكن من العثور على ثغرات بالغة الخطورة.

ويقول بيكرين "استمتعت حقاً بالعمل مع فريق آبل لأمان المنتجات، خلال عملي على الإبلاغ عن هذه المشاكل".

وأضاف "برنامج المكافآت الجديد سيساعد بالطبع بتأمين المنتجات وحماية الزبائن".