iOS13
iOS13

أطلقت آبل الخميس النسخة التجريبية من نظام التشغيل "آي أو أس 13"/(iOS13) قبل طرحه بشكل رسمي لجميع المستخدمين.

ويتوقع أن يضم النظام الجديد أكثر من 200 خاصية وتغيير في المزايا والخصائص للتطبيقات والبرامج المختلفة، ناهيك عن اعتماده أنظمة الذكاء الاصطناعي وتطبيقات الواقع الافتراضي.

وسيكون النظام الجديد متاحا لأجهزة آيفون للإصدارات التي تلي "آيفون 6 أس"، فيما لن يدعم الإصدارات السابقة والتي ستبقى تعمل ضمن آخر إصدار يدعمها من "آي أو أس".

وسيطرح النظام رسميا مع نهاية الشهر الحالي.

أبرز المزايا

 

 

  • "الوضع المعتم"

سيمكن النظام الجديد استخدام "الوضع المعتم"/ (Dark mode) ليجعل استخدام أجهزة آيفون أكثر ملائمة للعين، مع تمكينه الانتقال لهذه الخاصية بسهولة، ويمكنك أيضا جدولة انتقال النظام لهذه الوضعية بحسب أوقات استخدامك.

  • الصور والفيديو

ويضيف النظام الجديد نحو 30 ميزة جديدة تتعلق بالصور ومقاطع الفيديو الموجودة على الجهاز بطريقة تسهل على المستخدم التصفح، وتحرير الصور والفيديو، وحتى إضافة المؤثرات المختلفة.

  • الحماية والخصوصية

سيضم النظام الجديد تحديثات جديدة تتعلق بالحماية والخصوصية ومشاركة معلومات المستخدم مع تطبيقات أخرى، كما يمكن استخدام حسابات بريد إلكتروني سيولدها تطبيق في النظام حتى لا تستخدم بريدك الإلكتروني الخاص بك من أجل إعطاء موافقة للتطبيقات الأخرى من أجل الولوج لها.

كما ستشمل التحسينات مزيدا من الخصوصية والمعلومات التي يتم مشاركتها مع نقاط اتصال الإنترنت اللاسلكي.

  • الخرائط

سيشهد تطبيق الخرائط من آبل تحسينات وتطويرات جديدة ليقدم دقة أكثر للمستخدم، ومزايا جديدة تتعلق بحفظ الأماكن المفضلة وإعطاء التوصيات بخصوص الأماكن التي ترغب بزيارتها.

  • سيري

ولن يستثنى تطبيق المساعد الشخصي "سيري" من التحديثات إذ سيتم ربطه مع تطبيقات أخرى من أجل استخدامها والتحكم بها صوتيا، إضافة إلى زيادة عدد الأصوات المستخدمة لتلائم مستخدمين أكثر.

  • مميوجي

سيتمكن المستخدم من إرسال صور "ميموجي" معبرة بشكل أكبر عن الواقع، بحيث ستتوفر لديك خيارات عديدة في اختيار لون البشرة والشعر وحتى إضافة الإكسسوارات مثل النظارات وغيرها.

  • لوحة المفاتيح

ستضيف آبل لوحة مفاتيح جديدة تعتمد على الكتابة من دون الحاجة للانتقال بين الأحرف بشكل متقطع، وإبقاء الإصبع على الشاشة، والتي ستتوفر بأكثر من 38 لغة مختلفة.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.