بدون إنترنت وشبكة محمول.. طرق مختلفة للتواصل في حال قطع الخدمات
بدون إنترنت وشبكة محمول.. طرق مختلفة للتواصل في حال قطع الخدمات


أعلنت شركة "نت بلوكس" لمراقبة الإنترنت، أنها رصدت تعطيلا في خدمات تطبيق فيسبوك ماسنجر داخل مصر، بالإضافة إلى تقييدات تعطل الدخول لمواقع إخبارية منها موقع "الحرة".

وقالت الشركة في تقرير لها إن اثنين من مزودي الاتصالات في مصر، قاما بتعطيل "واسع النطاق" لإمكانية الوصول إلى هذه الخدمات والمواقع الإخبارية، بالتزامن مع المظاهرات المحدودة التي اندلعت في 20 سبتمبر.

هذه الخطوة، دفعت البعض إلى التخوف من إمكانية حجب خدمات الإنترنت وشبكات المحمول إذا ما تفاقم الموقف في مصر خلال الأيام القادمة، كما حدث خلال أيام ثورة 25 يناير 2011.

وكانت مصر قد شهدت مظاهرات محدودة العدد خلال الأيام الماضية في مناطقة متفرقة، بعد دعوة المقاول والفنان محمد علي عبر سلسلة من الفيديوهات نشرها على حسابه على مواقع التواصل.


وهناك تطبيقات يمكن لمستخدمي الهواتف المحمولة التواصل والتراسل (مع حفظ الخصوصية) من خلالها عند انقطاع شبكة الإنترنت، وحتى شبكات المحمول، هذه أهمها:

Firechat 

​​

 

تطبيق مراسلة مجاني، لا يحتاج إلى شبكة هاتفية أو إنترنت، لكنه يحتاج فقط إلى أن يكون الآخرين يستخدمون التطبيق حتى يمكنك للمستخدم معهم.

يحتاج التطبيق إلى تفعيل خاصية البلوتوث والواي فاي عند إرسال أو استلام الرسائل من الآخرين، ويمكن للتطبيق العمل في حال اتصاله بالإنترنت أيضا.

يستطيع التطبيق العمل في نطاق 200 قدم حول المستخدم في حال تشغيل التطبيق بدون إنترنت أو بلوتوث.

Bridgefy

​​

 

استخدمه متظاهرو هونغ كونغ خلال الأحداث الأخيرة، ويعتمد تطبيق "Bridgefy" على خاصية البلوتوث للتراسل، والذي طور في الأصل بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

ويمّكن التطبيق المستخدمين من التواصل ببعضهم في محيط يصل لبضع مئات من الأمتار أو 330 قدم على وجه الدقة، اعتمادا على البلوتوث بدون الحاجة إلى شبكات عامة. 

ويعتبر التطبيق مثالي للمتظاهرين، خاصة وأنه لايمّكن المستخدم من التواصل مع قائمة معارفه فقط، بل يتواصل مع أي شخص في محيط الهاتف.


Briar 

​​

 

يشبه في آلية عمله فكرة التطبيقين السابقين، من حيث أنه يعتمد على خاصية البلوتوث أو الواي فاي في حال قام مزودو خدمات الإنترنت بقطع الخدمة.

Silence

​​

 

في حال انقطاع خدمات الإنترنت وبقاء شبكة المحمول، فيمكن استخدام هذا التطبيق للمراسلة بينك وبين الطرف الآخر، ويعتمد تطبيق "سايلانس" على رسائل SMS المشفرة، ولا يحتاج إلى الاتصال بالإنترنت.

الميزة في هذا التطبيق أنه يقوم بتشفير رسائل SMS بين المستخدمين، مما لا يسمح لأي طرف آخر بالتجسس على محتوى هذه الرسائل، بعكس خدمة SMS التقليدية.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.