الثقوب السوداء التي رصدها العلماء
الثقوب السوداء التي رصدها العلماء | Source: Courtesy Image

على بعد مليار سنة ضوئية، رصد علماء أميركيون ثلاثة ثقوب سوداء تسير في اتجاه سينتج عنه إما تصادم أو اندماج فيما بينها.

ويتوقع العلماء أن تندمج الثقوب الثلاثة مع بعضهما البعض لتشكل ثقبا أسودا كبيرا، مشيرين إلى أن ثقبان يسيران باتجاه بعضهما وللاندماج سيحتاجان إلى قوة الثقب الثالث من أجل ذلك.

وأجرى العلماء محاكاة عبر الحاسوب والتي أظهرت أن اندماج مثل هذه الثقوب سينتج أمواجا من الجاذبية تعرف بـ"الزمكان"، والذي يعني انصهار مفهومي الزمان والمكان، حيث تندمج أبعاد الطول والعرض والارتفاع إضافة إلى الزمان.

وقال شوبيتا ساتيابال، من جامعة جورج ميسن الأميركية، إن وجود مثل هذا التجمع للثقوب السوداء يعد أمرا نادر الحدوث، ولكن ما تم اكتشافه يمثل نتيجة طبيعية لاندماج وتطور المجرات، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لـ"Futurism".

واستطاع فريق ساتيبال رصد الثقوب السوداء باستخدام مرصد "تشاندرا" الفلكي التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، الذي يستخدم الأشعة السينية، ومرصد في ولاية أريزونا إضافة إلى مسح بالأشعة تحت الحمراء أطلق من مركبة فضائية.

وقادت البيانات والصور الملتقطة من المراصد الفلكية العلماء إلى تحديد الثقوب السوداء الثلاثة، إذ كانت بيانات "الأطياف البصرية" منجما من المعلومات للعلماء، وفق ما قالت كريستينا مانزانو-كينغ من جامعة كاليفورنيا.

وحدد العلماء النظام المعروف باسم "SDSS J084905.51 + 111447.2" أنه يبعد حوالي مليار سنة ضوئية من الأرض، فيما تبعد مسافة كل ثقب أسود عن أقرب جار له بحدود 10-30 ألف سنة ضوئية.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.