سجل للمعتدين جنسيا  بمدينة ويليستون الاميركية
سجل للمعتدين جنسيا بمدينة ويليستون الاميركية

كشفت وزارة العدل الأميركية عن ضبط موقع يوفر فيديوهات لاعتداءات جنسية على الأطفال على ما يعرف بـ"الدارك ويب" أو "الإنترنت المظلم،" كان يستقبل الدفع بعملة بيتكوين الرقمية حيث قامت بإلقاء القبض على 337 مستخدم للموقع.

وقام مئات المستخدمين من جميع أنحاء العالم بالوصول إلى مواد إباحية محتواها كان اعتداءات جنسية على أطفال صغار لا تتجاوز أعمارهم أحيانا ستة أعوام.

ويسمح الموقع لأي شخص بإنشاء حساب مجاني، ويمكن للمستخدمين تنزيل مقاطع الفيديو إذا دفعوا بالبيتكوين مما يسمح بحجب هوية المستخدم، أو إذا اكتسبوا نقاطا عن طريق جلب مستخدمين جدد، أو تحميل مقاطع الفيديو الخاصة بهم على منصة الموقع، ويمنع الموقع تحميل مواد إباحية للكبار ويقتصر على القاصرين فقط.

وذكرت وزارة العدل أن ما يقارب 337 شخصا من 18 دولة على الأقل استخدموا الموقع، وتم اعتقالهم.  

وعلى مدى ثلاث سنوات تقريبا التي اشتغل فيها الموقع على الإنترنت، حمّل المستخدمون ملفات لأكثر من مليون مرة، موضوعها ضحايا أطفال من الولايات المتحدة وإسبانيا وبريطانيا.

وكان الموقع على "الإنترنت المظلم" من شبكة الإنترنت العميقة التي لا يمكن الوصول اليها من قبل متصفح عادي، ويديره شاب كوري جنوبي يبلغ من العمر 23 عاما من منزله.

وعندما بدأ الموقع، في يونيو 2015 وفقا لوزارة العدل الأميركية، كانت عملة بيتكوين قليلة الاستعمال.

وتلقى الموقع من يونيو 2015 إلى مارس 2018 ، 420 عملة بيتكوين على الأقل من خلال 7300 من المعاملات مع مستخدمين من العديد من البلدان بما في ذلك الولايات الأميركية والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية. وكانت هذه المعاملات تبلغ قيمتها أكثر من 370 ألف دولار في ذلك الوقت.

وفي سبتمبر 2017، قالت السلطات إنها قامت بخطوة بسيطة لكشف مصدر الموقع، إذ نقر المحققون على الزر الأيمن على الموقع واختاروا "عرض مصدر الصفحة"، مما سمح لهم بالكشف عن عنوان الانترنت المستعمل "أي بي".

وجدوا العنوان غير مخفيا، وتتبعوا مصدره ليتعرفوا في أكتوبر 2017  على منزل بكوريا الجنوبية.

وبالموازة مع ذلك نفذ المحققون الأميركيون عمليات سرية، مرة واحدة في سبتمبر 2017 ومرتين في فبراير 2018، إذ قام حينها رجل شرطة متخف بإرسال بيتكوين إلى حساب تابع للموقع، حيث قامت باعتقال الرجل المسؤول.

شعار شركة هواوي
شعار شركة هواوي

تحاول بريطانيا تشجيع الولايات المتحدة على تكوين تحالف مكون من عدة دول للتقليص من دور الصين في شبكات الجيل الخامس للاتصالات "5G". 

وقالت الحكومة البريطانية، الجمعة، إنها تحث أميركا على تكوين ناد من عشر دول، لتطوير تكنولوجيا جيل خامس خاصة بهم، وتقليص الاعتماد على إمكانيات شركة هواوي الصينية.

ومن المقرر أن يكون المقترح محل نقاش في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع "G7"، التي سيستضيفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر المقبل، والتي ستناقش بشكل أساسي الصراع المحتدم مع الصين عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب صحيفة "scmp".

وقد سمحت بريطانيا لشركة هواوي الرائدة في تكنولوجيا الجيل الخامس لشبكات المحمول، ببناء 35 بالمئة من البنية التحتية اللازمة لنشر شبكة بياناتها الجديدة السريعة.

لكن، أفادت صحيفة التليغراف البريطانية الأسبوع الماضي أن رئيس الوزراء بوريس جونسون أمر المسؤولين بوضع خطط تهدف إلى إبعاد هواوي عن الشبكة الجديدة بحلول عام 2023، وذلك بالتزامن مع تدهور العلاقات مع الصين.

وأضافت الصحيفة أن النادي سيشمل دولا ديمقراطية، من أعضاء مجموعة الدول الصناعية السبع، بالإضافة إلى أستراليا وكوريا الجنوبية والهند.

وتعتبر شركات مثل نوكيا الفنلندية وإريكسون السويدية هي خيارات أوروبا الوحيدة والبديلة لتوريد مستلزمات إنشاء شبكة الجيل الخامس، مثل الهوائيات وأبراج الاتصالات.

وأكد متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية لـ "تليغراف"، أنهم مستمرون في التواصل مع شركائهم من أجل إيجاد بديل لهواوي.

وكان قرار جونسون السابق بانخراط هواوي في شبكة الجيل الخامس في بريطانيا، قد أغضب الولايات المتحدة التي تعتقد أن شركة هواوي قد تتجسس على اتصالات الدول الغربية أو تغلق شبكة الاتصالات البريطانية ببساطة من أجل مصالح بكين.