غالاكسي أس 10 من سامسونغ
غالاكسي أس 10 من سامسونغ

دفعت المشكلة التقنية التي تم اكتشافها مؤخرا في أحدث أجهزة ساسمسونغ بنوكا عالمية كبيرة إلى سحب تطبيقاتها من جهازي "غالاكسي أس 10" و "غالاكسي نوت 10" وتحذير عملائها من أن بياناتهم غير آمنة.

وأعلن بنك "ناتويست" البريطاني أنه تم سحب التطبيق من متجر "غوغل بلاي" للعملاء الذين لديهم هذين الجهازين الجديدين.

وبالمثل، أصدر بنك استلندا الملكي

(RBS) بيانا مشابها. وأعرب البنكان عن أملهما في حل هذه المشكلة سريعا ومن ثم إعادة التطبيق مرة أخرى إلى متجر غوغل:


وبينما لا يبدو أن بنوكا أميركية قد أصدرت تحذيرات مشابهة، كتب مستخدم في موقع "ريديت" إن البنك الأميركي الذي يتعامل معه لم يسمح له باستخدام خدمة الدفع من سامسونغ.

وكانت تقارير قد تحدثت مؤخرا عن عيب تقني في الأجهزة يتمثل في إمكانية اختراق فتح الهاتف ببصمة الإصبع.

ونشرت امرأة بريطانية فيديو لقيام زوجها بفتح الهاتف عن طريق وضع إصبعه على قارئ البصمة.

وقالت وكالة فوربس في تقرير إن اختراق فتح الهاتف بالبصمة يتيح القيام بمعاملات مالية واستخدام تطبيقات البنوك، ما ينطوي على مخاطر كبيرة.

وقالت فوربس إنه لا يبدو أن سامسونغ قد حلت هذه المشكلة رغم تعهدها بالقيام بذلك سريعا، وترى فوربس أن هذه التقنية ستؤدي إلى مشكلات كبيرة في حال سرقة الهاتف، لذا تنصح مستخدمي هذه الهواتف بتعطيل عملها في الوقت الحالي.

 

 

لأول مرة تنقل شركة سبيس إكس رواد فضاء
مهمة تاريخية لناسا

لأول مرة منذ 10 سنوات أطلقت وكالة الفضاء الأميركية ناسا رواد فضاء من الأراضي الأميركية، وهذه المرة عبر صاروخ من شركة "سبايس إكس".

SpaceX DM-2 Launch

The SpaceX Crew Dragon launched at 3:22pm EST today with Doug Hurley & Bob Behnken onboard. It will dock to the space station Sunday about 10:29am. #LaunchAmerica go.nasa.gov/2Mg2V69

Posted by International Space Station on Saturday, May 30, 2020

وأطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وانطلقت الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) نقلت رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وقاد بينكن العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث مان مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وهذه هي المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي.