أحد هواتف آيفون من شركة آبل
أحد هواتف آيفون من شركة أبل

أبلغ عدد من مستخدمي أجهزة أيفون عن مشاكل وصفوها بـ"الخطيرة" تتعلق بالبطارية، بحسب تقرير نشره موقع "فوربس" الإلكتروني.

وأوضح التقرير أن الشكاوى من بطارية أيفون زاد عددها من المستخدمين بعد التحديث الأخير لنظام (iOS 13.1.3)، وأشار بعضهم إلى انخفاض كفاءة البطارية وقدرتها التشغيلية 25-30 في المئة عند استخدام الكاميرا.

واشتكى مستخدمون من أن البطارية نفدت معهم أو قاربت على ذلك بعد ساعتين من الاستخدام للجهاز، وحتى البعض اشتكى من أنها انخفضت 30-40 في المئة رغم عدم استخدام الجهاز.

ولم تقتصر الشكاوى من المستخدمين على نفاد البطارية فقط، إذ أشار بعضهم إلى أن حراراتها ترتفع بشكل غير طبيعي حتى عند عدم استخدام الجهاز.

وينصح التقرير مالكي أجهزة أيفون بعدم التحديث لنظام التشغيل (iOS 13) والبقاء على ما هم عليه حتى تنتهي آبل من تحديثاتها للنظام الذي أطلقته مطلع الخريف.

وبعد إطلاق (iOS13) بفترة وجيزة كانت الشركة قد أعلنت عن اكتشافها ثغرة أمنية لبعض الأجهزة التي تستخدم لوحات مفاتيح تابعة لتطبيقات خارجية، والتي تتيح لتطبيقات لوحات المفاتيح الولوج لكامل الجهاز من دون الحاجة لموافقة من المستخدم.

وطرحت الشركة بعد ذلك تحديثا جديدا للنظام لمعالجة الخلل وإصلاح الثغرة التي يمكن أن تتسبب بها استخدام مثل هذه التطبيقات.

المصدر: فوربس

 خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب
خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب

قالت شركة سناب Snap، الأربعاء إنها توقفت عن الترويج لحساب سناب شات Snapchat للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعدما وجدت أن تعليقاته العامة خارج الموقع يمكن أن تحرض على العنف، وذلك في موقف آخر متشدد من شركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد ترامب.

وأوضحت الشركة أن حساب ترامب سيبقى كما هو، ولكن لن يتم الترويج له على صفحتها الرئيسية Discover الخاصة بالأخبار والقصص.

وكان حساب ترامب يُعرض بانتظام على صفحة Discover، جنبًا إلى جنب مع حسابات المستخدمين البارزين الآخرين مثل المشاهير كيم كارداشيان، والممثل كيفين هارت، وحاكم نيويورك أندرو كومو.

وتعتبر خطوة سناب جزءًا من موقف متشدد لشركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد مشاركات الرئيس الأميركي.

وخلال الأسبوع الماضي، وصفت تويتر العديد من تغريدات ترامب يـ"المعلومات المضللة" حول التصويت.

لكن منصة فيسبوك، وعلى النقيض من ذلك، لم تمس مشاركات الرئيس الأميركي، بحجة أنها تستحق النشر الإخباري ويجب أن تظل مسموعة باسم حرية التعبير.

وقالت شركة سناب إنها قررت التوقف عن تسليط الضوء على رواية ترامب بناءً على تغريدات نشرها يوم السبت، وهدد فيها بإرسال "كلاب شرسة" و "أسلحة مشؤومة" في الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أميركي من أصل أفريقي قتل أثناء توقيفه من قبل الشرطة في مينيابوليس. 

وأوضحت راشيل راسين، المتحدثة باسم سناب، "لن نقوم بتضخيم الأصوات التي تحرض على العنف العنصري والظلم من خلال منحها ترويجًا مجانيًا على Discover".

وبعد تعليقات ترامب، خاطب الرئيس التنفيذي لشركة سناب إيفان شبيغل، موظفيه في رسالة مطولة وقال "سنوضح من خلال إجراءاتنا أنه لا توجد منطقة رمادية عندما يتعلق الأمر بالعنصرية والعنف والظلم."

لكنه أضاف أن الشركة لن تلغي الحسابات.