أكثر من 4.3 مليار مستخدم للإنترنت في العالم
أكثر من 4.3 مليار مستخدم للإنترنت في العالم

احتفل خلال الأسبوع الحالي باليوبيل الذهبي على ابتكار الإنترنت بحلول نصف قرن على أول رسالة تمت بين جهازين كانت عبارة عن كلمة (LOL).

ويستخدم شبكة الإنترنت حاليا ما يناهز عن 4.3 مليار شخص حول العالم، وهو أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية.

وتشير الأرقام إلى وجود قرابة 1.73 مليار موقع إلكتروني، وفق آخر بيانات حتى الأن.

وأصبحت شبكة الإنترنت أشبه بعصب الكرة الأرضية حاليا والتي دخلت في جميع أنحاء الحياة بكل مستوياتها.

شبكة الإنترنت

وهذا ما يحدث على الإنترنت كل ثانية بحسب بيانات إنترنت لايف ستاتس:

  • تبادل البيانات: 81142 غيغابايت كل ثانية
  • غوغل: 78196 عملية بحث كل ثانية
  • يوتيوب: 81145 مشاهدة للمقاطع المصورة كل ثانية
  • بريد إلكتروني (Spam): 2.8 مليون بريد غير مرغوب به يرسل كل ثانية
  • تويتر: 8709 تغريدة كل ثانية
  • إنستغرام: 949 منشور كل ثانية
  • تمبلر: 1605 منشور كل ثانية
  • سكايب: 4179 مكالمة كل ثانية
مستخدمو فيسبوك حول العالم

إلى ذلك، تظهر بيانات الموقع إلى أن قاعدة مستخدمي فيسبوك النشطين تتجاوز الـ 2.3 مليار مستخدم حول العالم، فيما يوجد نحو 353 مليون مستخدم لشبكة تويتر.

ويتوقع أن يبلغ عدد الصور التي تم نشرها عبر إنستغرام خلال العام الحالي قرابة 25 مليار صورة، فيما سيبلغ عدد المشاهدات خلال 2019 لمقاطع مصورة منشورة على يوتيوب بحدود 2.2 تريليون مشاهدة، وأكثر من 2 تريليون عملية بحث على غوغل.

ووفق استطلاع مركز بيو (Pew) للأبحاث لأراء خبراء في القطاع عن التوجهات في الـ 50 عاما المقبلة على الإنترنت، قال 72 في المئة منهم إنهم يتوقعون أن تتحسن حياة الناس بسبب الإنترنت، فيما يرى 25 في المئة إنه سيتسبب بتغييرات إلى الأسوأ خاصة في عالم فيه مزيد من الترابط.

ويتوقع العلماء أن تشهد تطورات التكنولوجيا أدمغة ترسل وتستقبل عبر الإنترنت بشكل مباشر، ولكنهم تخوفوا من المخاطر الأمنية والأخلاقية التي يمكن أن تنشأ مع هذا التطور.

يدعم البرنامج المشاريع التي تسهم في خلق بيئة مستدامة للأخبار الرقمية
يدعم البرنامج المشاريع التي تسهم في خلق بيئة مستدامة للأخبار الرقمية

ارتفعت إيرادات شركة ألفابت المالكة لغوغل لتبلغ 40.5 مليار دولار خلال الربع الثالث من 2019.

ورغم ارتفاع الإيرادات إلا أن الأرباح الصافية تراجعت إلى 7 مليارات دولار محققة 10.12 دولار كعائد على السهم، بتراجع عما كانت عليه في الفترة ذاتها من عام 2018 إذ بلغت حينها 9.2 مليار دولار محققة 13.03 دولار كعائد على السهم وفق تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.

وأرجع محللون تراجع أرباح الشركة رغم الإيرادات القوية لما وصفوه بـ "الإنفاق الباذخ" لوحدة غوغل للتسويق وابتكار الأجهزة، وفق تقرير نشرته وكالة رويترز.

وتراجع سهم غوغل في تداولات الاثنين 2 في المئة على وقع الأنباء حول البيانات المالية للشركة.

وزادت الإيرادات من الإعلانات إلى نحو 34 مليار دولار، كما ارتفعت الإيرادات من النمو في مبيعات الأجهزة ومتجر التطبيقات وخدمات الحوسبة السحابية إلى 6.4 مليار دولار.

وارتفعت أيضا نفقات الشركة إلى 6.7 مليار دولار إذ توسعت في الإنفاق على توسيع مقر الشركة الرئيسي وإنشاء مراكز بيانات لخدمات الحوسبة السحابية التابعة لها.

كما زاد عديد العاملين في الشركة خلال الأشهر الثلاثة الماضية بـ 6500 موظفا جديدا كان أغلبهم في قطاع الهندسة والمبيعات لخدمات الحوسبة السحابية.