يستخدم واتساب من قبل أكثر من 1.5 مليار شخص
يستخدم واتساب من قبل أكثر من 1.5 مليار شخص

أضاف تطبيق واتساب الشهير للتواصل عبر الإنترنت، ميزة جديدة لطالما طالب بها ملايين من مستخدميه.

وتتعلق الميزة الجديدة بالمجموعات، إذ كان بالإمكان سابقا لأي مستخدم إضافة أي مستخدم آخر إلى مجموعة ما دون موافقته.

وتعرض التطبيق للكثير من الانتقادات خاصة في الهند، لكون تلك المجموعات تشكل مصدرا للأخبار الكاذبة، ومنذ ذلك الوقت يحاول القائمون على واتساب حل المشكلة.

والآن أضاف التطبيق، التابع لشركة فيسبوك، ميزة جديدة لأكثر من 1.5 مليار مشترك، تتيح لأي مستخدم تحديد الأشخاص الذين يسمح لهم بإضافته إلى مجموعة.

ويوفر التطبيق 3 خيارات يمكن للمستخدم أن يختار منها من بإمكانهم إضافته إلى مجموعة ما.

خيارات جديدة في واتساب بخصوص الإضافة للمجموعات

وهذه الخيارات هي "الكل" Everyone، وعندما يختارها المستخدم فهو يتيح لأي مشترك آخر في واتساب إضافته إلى المجموعات.

والخيار الثاني هو قائمة الاتصال My Contacts وعندما يختارها المستخدم، فهو يمنح المشتركين الموجودين لديه فقط في قائمة الاتصال بإضافته إلى المجموعات.

أما الخيار الثالث فهو "قائمة الاتصال باستثناء" My Contacts except، وهو خيار يتيح لكل المشتركين الموجودين في قائمة الاتصال باستثناء أسماء يحددها المستخدم، إضافة الأخير إلى المجموعات.

ويمكن الوصول إلى الخيارات الخاصة بالمجموعات من قائمة إعدادات Settings ثم الحساب Account ثم المجموعات Groups.

يذكر أن الميزة الجديدة بدأت بالوصول تدريجيا إلى المستخدمين، ويمكن تحديث التطبيق أو إزالته وتثبيته (بعد حفظ الرسائل) للحصول على الميزة الجديدة.

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.