يستخدم واتساب من قبل أكثر من 1.5 مليار شخص
يستخدم واتساب من قبل أكثر من 1.5 مليار شخص

أضاف تطبيق واتساب الشهير للتواصل عبر الإنترنت، ميزة جديدة لطالما طالب بها ملايين من مستخدميه.

وتتعلق الميزة الجديدة بالمجموعات، إذ كان بالإمكان سابقا لأي مستخدم إضافة أي مستخدم آخر إلى مجموعة ما دون موافقته.

وتعرض التطبيق للكثير من الانتقادات خاصة في الهند، لكون تلك المجموعات تشكل مصدرا للأخبار الكاذبة، ومنذ ذلك الوقت يحاول القائمون على واتساب حل المشكلة.

والآن أضاف التطبيق، التابع لشركة فيسبوك، ميزة جديدة لأكثر من 1.5 مليار مشترك، تتيح لأي مستخدم تحديد الأشخاص الذين يسمح لهم بإضافته إلى مجموعة.

ويوفر التطبيق 3 خيارات يمكن للمستخدم أن يختار منها من بإمكانهم إضافته إلى مجموعة ما.

خيارات جديدة في واتساب بخصوص الإضافة للمجموعات

وهذه الخيارات هي "الكل" Everyone، وعندما يختارها المستخدم فهو يتيح لأي مشترك آخر في واتساب إضافته إلى المجموعات.

والخيار الثاني هو قائمة الاتصال My Contacts وعندما يختارها المستخدم، فهو يمنح المشتركين الموجودين لديه فقط في قائمة الاتصال بإضافته إلى المجموعات.

أما الخيار الثالث فهو "قائمة الاتصال باستثناء" My Contacts except، وهو خيار يتيح لكل المشتركين الموجودين في قائمة الاتصال باستثناء أسماء يحددها المستخدم، إضافة الأخير إلى المجموعات.

ويمكن الوصول إلى الخيارات الخاصة بالمجموعات من قائمة إعدادات Settings ثم الحساب Account ثم المجموعات Groups.

يذكر أن الميزة الجديدة بدأت بالوصول تدريجيا إلى المستخدمين، ويمكن تحديث التطبيق أو إزالته وتثبيته (بعد حفظ الرسائل) للحصول على الميزة الجديدة.

يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة
يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة | Source: covidvisualizer.com

يسلط موقع "covidvisualizer" الضوء على أحدث الأرقام والإحصاءات الحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

ويعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين بطريقة تفاعلية مميزة تسمح للمستخدمين بمعرفة ما يجري في كل دولة عبر النقر على مواقعها في الكرة الأرضية.

كما يتم تحديث الموقع بشكل متواصل كل دقيقتين لمعرفة مجموع الإصابات والوفيات وآخر التطورات بشأن فيروس كورونا حول العالم.

وتم إنشاء الموقع بواسطة طالبين يدرسان في جامعة كارنيغي ميلون بمدينة بتسبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية.

ويقول القائمون على هذا المشروع إن الهدف من ورائه هو "توفير طريقة بسيطة وتفاعلية لإظهار تأثير فيروس كورونا".

وأضافوا " هدفنا هو أن يتمكن الناس من النظر إلى ما يجري على أنه شيء يجمعنا مع بعض.. الأمر لا يتعلق بالدول بل بالكوكب، وهذا ما يبدو عليه كوكبنا اليوم".

وفي آخر تحديث للموقع أجراه في (17:00 ت غ) يظهر أن عدد الإصابات تجاوز 570 ألف شخص، فيما بلغت أعداد الوفيات أكثر من 26500 حالة.