مركبة سايبرترك وبيك أب فورد F150
مركبة سايبرترك وبيك أب فورد F150

رغم أن بدء إنتاج مركبة سايبرترك من قبل شركة تسلا لن يكون إلا في العام 2021 إلا أن المنافسة احتدت مع المنافسين الآخرين، والذين كانت فورد في طليعتهم.

ونشر أيلون ماسك الرئيس التنفيذي لتسلا مقطعا مصورا على تويتر لتحدي "جر" بين مركبة سايبر ترك وبيك أب فورد من طراز (F150) والذي يعد الأكثر مبيعا بين هذه الفئة في الولايات المتحدة.

وكان ماسك قد قال في تصريحات إعلامية أن أسعار سايبرترك ستكون بحدود 50 ألف دولار ولكنها ستقدم لك مواصفات أفضل من بيك أب فورد (F150).

ويشير تقرير نشره موقع (electrek) إلى أنه رغم تفوق سايبرترك في التحدي بجر بيك فورد (F150)، إلا أنه من المعروف أن محركات الكهرباء تستطيع توليد عزم دوران أسرع من المحركات التي تستخدم المحروقات.

ويوضح أن تفوق سايبرترك لا يعني نهاية المطاف لبيك أب فورد (F150) خاصة وأن الشركة تطور طراز من ذات المركبة ولكنه سيكون كهربائيا بالكامل.

وكانت قد أعلنت فورد عن خططها بطرح نسخة كهربائية من فورد (F150) كهربائية في عام 2022.

وواجه ماسك وقتا عصيبا خلال الإعلان عن سايبرترك عندما فشل زجاج المركبة في تلقي الصدمات عندما تحطم مرتين أثناء العرض.

وبالرغم من خيبة الأمل التي واجهها الملياردير ماسك إلا أن الشركة تلقت نحو 150 ألف طلب لشراء سايبرترك، ما يعني جمع قرابة 15 مليون دولار في أول يومين بعد عرض المركبة.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.