تتراوح غرامة استخدام الهاتف الخلوي في أستراليا بين 344-457 دولار أميركي. أرشيفية - تعبيرية
تتراوح غرامة استخدام الهاتف الخلوي في أستراليا بين 344-457 دولار أميركي. أرشيفية - تعبيرية

أعلنت ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي في الكشف عن السائقين الذين يستخدمون الهواتف الخلوية أثناء القيادة.

ويقوم النظام بتحليل صور تلتقطها كاميرات بعضها في أماكن ثابتة في الشوارع وبعضها الآخر مثبت على مركبات متحركة من أجل تحديد السائقين المخالفين، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لشبكة "سي أن أن".

ويعتبر استخدام الهاتف الخلوي باستخدام اليدين مخالفا بحسب قوانين الولاية، ولكن يمكن استخدام أنظمة التحكم الأخرى مثل "البلوتوث" وهو ما يعد أمرا غير مخالف.

وأكدت إدارة النقل في الولاية أن الصور التي سيصنفها النظام على أنها لسائقين مخالفين سيتم إعادة التأكد منها مرة أخرى من قبل موظفين مختصين للتأكد من حصول المخالفة.

وأشارت إلى أن الصور الملتقطة سيتم التعامل معها بشكل أمن مع ضمان سريتها للحفاظ على الخصوصية.

ويواجه المخالفون عقوبة تتضمن دفع غرامية تتراوح بين 344 – 457 دولار أميركي، خاصة تلك التي ترتكب في المناطق القريبة من المدارس.

وترغب الولاية تخفيض عدد الوفيات على الطرق بنسبة 30 في المئة بحلول 2021، والتي بلغ عددها 329 شخصا منذ بداية العام وحتى الآن وفق تقرير نشرته وكالة رويترز، مقارنة مع 354 خلال العام 2018.

وريث سامسونغ لي جيه-يونغ
وريث سامسونغ لي جيه-يونغ

أفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب"، بأن النيابة العامة سعت الخميس لإصدار أمر اعتقال في حق وريث سامسونغ لي جيه-يونغ  في إطار تحقيقات حول اندماج مثير للجدل بين شركتين تابعتين لمجموعة سامسونغ.

وأفادت النيابة بأنها طلبت اعتقال "لي" واثنين آخرين من مديري سامسونغ السابقين، وهما تشوي جي سانغ وكيم جونغ جونغ، من برج الإدارة الذي تم حله، أو ما يعرف باسم مكتب استراتيجيات المستقبل.

ويشتبه في قيام الثلاثة بمخطط ليخلف "لي" والده المريض لي كون-هي، عن طريق تضخيم قيمة شركة "جيئيل للنسيج"، وتخفيض قيمة شركة "سي آند تي" سامسونغ قبل اندماجهما في عام 2015 بشكل يصب في مصلحه "لي".

وكان "لي" هو أكبر مساهم في شركة "جيئيل للنسيج" المنتجة للمنسوجات والمواد الكيميائية والمواد الكيميائية الإلكترونية، بحصة بلغت 23.2 في المئة.

من جانبها، كشفت مجموعة سامسونغ مساء الخميس عن مجموعة من الإجراءات لضمان امتثال لي جيه-يونغ والذي سبق وأن عبر عنه الشهر الماضي، وفق يونهاب.

والشهر الماضي، قدم نائب رئيس شركة سامسونغ للإلكترونيات "لي جيه-يونغ" –الزعيم الفعلي للتكتل العملاق– اعتذارًا علنيًّا، بشأن الخلافات المحيطة بخلافته الإدارية، وتعهد بإلغاء سياسة "لا للنقابات العمالية".

وفي ذلك الوقت، وصفت اللجنة اعتذار "لي" بأنه "ذو مغزى"، لكنها طلبت منه وضع خطط أكثر تفصيلًا لدعم وعوده.

وقالت شركة سامسونغ إنها ستشكل لجنة تتألف من خبراء خارجيين يمكنهم تقديم المشورة بشأن العلاقة بين العمال والإدارة، وكذلك تعيين مسؤول عن التواصل حتى تتمكن من استعادة ثقة الجمهور.

ومن أجل إنشاء نظام لا يسمح بخرق الامتثال، قالت الشركة إنها ستطلب من الشركات الاستشارية النظر في المشكلة.

وقد تم تشكيل لجنة الامتثال –بقيادة قاضي المحكمة العليا السابق "كيم جي-هيونغ"– في فبراير، لمراقبة ما إذا كانت إجراءات الشركة تمتثل للقوانين والأخلاق.