الميزة الجديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي في التعرف على الكلمات التي قد تعتبر مسيئة للبعض
الميزة الجديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي في التعرف على الكلمات التي قد تعتبر مسيئة للبعض

أعلنت فيسبوك، الاثنين، خاصية جديدة لمحاربة التنمر الإلكتروني في تطبيق إنستغرام التابع لها.

وستعمل الخاصية على تنبيه المستخدمين ما إن كانت تعليقاتهم مسيئة للبعض، ليتمكنوا من تغييرها إلى الأفضل قبل النشر.

وقالت الشركة في بيان صحفي إن الميزة الجديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي في التعرف على الكلمات وتحديد تلك المستخدمة للتنمر الإلكتروني، وستعلم المستخدم بأن منشوره يحمل عبارة أو لفظا جارحا للبعض.

الخاصية الجديدة على تطبيق إنستغرام لمحاربة التنمر الإلكتروني

وكانت فيسبوك قد أضافت ميزة خلال العام الحالي تتعلق بالتعليقات المسيئة، والتي يمكن أن تدخل ضمن أساليب التنمر الإلكتروني، إذ تقوم بتنبيهك إذا ما كان تعليقك على المنشور مسيئا أم لا.

وأشارت الشركة إلى أن الميزة السابقة ساعدت في أن يعيد بعض المستخدمين النظر في تعليقاتهم وقاموا بتغييرها، الأمر الذي دعاها إلى تطبيق الميزة عند النشر أيضا.

وتؤكد الشركة أن الهدف أيضا من هذه الميزة تثقيف المستخدمين بما يمكن اعتباره مسيئا من بينها أساليب التنمر الإلكتروني التي تؤذي الآخرين.

وذكر البيان إلى أن هذه الميزة ستضاف إلى التطبيق في دول محددة بالمرحلة الأولى ولكنها ستشمل العديد من الدول في مراحل لاحقة.

قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام
قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام

باتت إنفيديا الشركة الأكثر قيمة في العالم، الثلاثاء، متجاوزة عملاق التكنولوجيا مايكروسوفت، مع مواصلة الرقائق التي تنتجها الشركة لعب دور مركزي في سباق للسيطرة على سوق الذكاء الاصطناعي.

وارتفعت أسهم شركة صناعة الرقائق 3.2 بالمئة إلى 135.21 دولار، مما رفع قيمتها السوقية إلى 3.326 تريليون دولار، بعد أيام فقط من تجاوزها شركة أبل مصنعة هواتف آيفون لتصبح ثاني أكبر شركة من حيث القيمة.

وقفز السهم نحو 173 بالمئة منذ بداية العام، مقارنة بارتفاع قارب 19 بالمئة فقط في أسهم مايكروسوفت، مع تجاوز الطلب على معالجاتها المتطورة العرض.

وتتسابق شركات التكنولوجيا العملاقة، مايكروسوفت وميتا بلاتفورمز وألفابت مالكة جوجل، لبناء قدراتها الحاسوبية في مجال الذكاء الاصطناعي والسيطرة على التكنولوجيا الناشئة.

وأضاف ارتفاع سهم إنفيديا اليوم أكثر من 103 مليارات دولار إلى قيمتها السوقية.

ولزيادة جاذبية أسهمها ذات القيمة العالية بين المستثمرين الأفراد، عمدت إنفيديا في الآونة الأخيرة إلى تقسيم الأسهم بنسبة عشرة مقابل واحد، اعتبارا من السابع من يونيو.

وقفزت القيمة السوقية للشركة من تريليون دولار إلى تريليونين في تسعة أشهر فقط في فبراير، بينما استغرقت ما يزيد قليلا عن ثلاثة أشهر لتصل إلى 3 تريليونات دولار في يونيو.