هناك الكثير لتقدمه الشركات للمستهلكين مستقبلاً
هناك الكثير لتقدمه الشركات للمستهلكين مستقبلاً

الحديث عن أن الهواتف الذكية قد بلغت قمة التطور، وأنه لم يعد هناك الكثير لتقدمه الشركات للمستهلكين مستقبلا، يعتبر أمرا غير صحيح، فبصرف النظر عن شبكة الجيل الخامس والشاشات القابلة للطي، هناك اختراعات بسيطة ستقدمها شركات ناشئة ليعمل هاتفك المحمول بشكل أفضل.

1 - أزرار غير مرئية

تتطلب شبكات الجيل الخامس 5G، أن تكون للهواتف عدد أكبر من الهوائيات، نظرا لأن المعدن الموجود في هيكل الهاتف يمكن أن يحجب إشارات الهوائي، ولهذا فإن شركات تصنيع الهواتف تعيد التفكير في تصميماتها، وقد تلف الهاتف بالكامل بالبلاستيك أو الزجاج، وتتخلى عن الأزرار الميكانيكية.

لذلك طورت شركة تسمي "UltraSense Systems" أزرارا افتراضية تستخدم الموجات فوق الصوتية للكشف عن إصبع المستخدم، وقد تقع هذه الرقاقات أسفل سطح الهاتف مباشرة، وتستخدم كزر الكاميرا، أو عند الحواف وتستخدم كزر للتحكم.

وحتى لا ينسى المستخدمون مكان هذه الأزرار ستضيف الشركة جزءا صغيرا إلى المكان الذي يجب أن تمر عليه الأصابع لتفعيل الأزرار.

2 - لوحة مفاتيح بارزة

تهتز أحدث أجهزة iPhone إذا ما فشل تفعيل المهام، مثل خاصية التعرف على الوجوه "Face ID"، لكن الأصابع تتبع عيون المستخدمين بشكل عام حول شاشة تعمل باللمس.

لهذا طورت قامت شركة "Hap2U" الفرنسية الناشئة هاتف ذكيا يحوي شاشة عرضية، يهدف إلى استعادة بعض الأحاسيس المادية التي ضاعت عندما تخلينا عن لوحات المفاتيح المادية، ستكون لوحة المفاتيح بارزة قليلا، تظهر عند استخدام الهاتف، ما يُيسر استخدامه على أيدي الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة البصرية.

3 - بصمة إصبع أكثر أمانا

منذ ظهور iPhone X، استخدمت آبل بصمة الوجه لفتح الهاتف، ولكن هناك أوقات تكون فيها بصمة الإصبع أفضل.

لهذا حولت شركة فرنسية أخرى الهاتف الذكي بالكامل إلى قارئ بصمات الأصابع، كما يمكن للجهاز قراءة بصمات متعددة في وقت واحد، ما يزيد من معدل الأمان، لأن بصمات أكثر من إصبع تصبح أكثر صعوبة لتزويرها مقارنة ببصمة إصبع واحد.

4 - كاميرات غير ظاهرة

مع انخفاض حجم الهواتف الذكية نسبيا وتطور تقنيات التصوير تضاعف أداء الكاميرات وأصبحت أكبر حجما، وقد كشفت شركة "OnePlus" إمكانية استخدام الزجاج الكهرومغناطيسي لإخفاء الكاميرا عندما لا تكون قيد الاستخدام.

5 -  مساعد صوت أقرب

هل لاحظت أن خدمات سيري وأليكسا الصوتية تتطلب اتصالا بالإنترنت؟ حتى القيام بشيء بسيط، مثل ضبط مؤقت، يتطلب إرسال الأمر الصوتي إلى السحابة للترجمة الفورية.

لذلك تعمل شركة على تطوير رقاقات ذكاء اصطناعي قادرة على توفير مساعد صوت دائم الاستماع في أذنك يمكنه تنفيذ مجموعة صغيرة من الأوامر، مثل: ضبط مستوى الصوت وتخطي المقطوعات الموسيقية دون تنبيه.

قطاع الهواتف الذكية يشهد المزيد من البحث والتطوير

 

 

 

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.