كبسولة الفضاء التابعة لسبايس إكس  ومالك الشركة إيلون ماسك
كبسولة الفضاء التابعة لسبايس إكس ومالك الشركة إيلون ماسك

خليل بن طويلة - واشنطن / 

تتسارعُ الأبحاث والجهود العلمية في الولايات المتحدة الأميركية من أجل تمكين المواطنين الراغبين في السفر إلى الفضاء براحة وبسرعة دون أضرار أو مخاطر.

والأماكن المرشحة دائما لأجل السفر إليها هي المحطة الفضائية الدولية والقمر وكوكب المريخ.

ولكن المستثمرين في عالم السياحة الفضائية لا يريدون الانتظار كثيرا فقد أطلقوا الكثير من المشاريع خصوصا في الولايات المتحدة الأميركية.

الشركة الأميركية الخاصة Space X المتخصصة في بناء المركبات الفضائية، وقعت صفقة مع شركة سياحة فضائية من أجل تنظيم رحلات للطواف حول كوكب الأرض.

العملية انطلقت فعلا وشُرع في استقبال طلبات الراغبين في القيام بذلك.

العقد تم توقيعه مع شركة Space Adventures التي يقعُ مقرها في ولاية فرجينيا الأميركية كطرف ثان في الصفقة بناء على خبرتها في هذا المجال فقد سبق لها أن نظمت ثماني رحلات سياحية إلى محطة الفضاء الدولية بين عامي 2001 و2009.

وبناء على الصفقة فقد شرعت شركة السياحة الفضائية في الترويج والإشهار عبر الإنترنت لتلقي طلبات الراغبين في السفر إلى الفضاء من دون تحديد المبلغ المطلوب لذلك.

ومعروف أن الرحلات السياحية إلى الفضاء لا تقل سعرا عن ربع مليون دولار أميركي حيث يقضي السياح خمسة أيام على الأقل يسبحون في محيط المركبة الفضائية التي يبدو شكلها كقبة بقطر طوله خمسة عشر قدما أو داخلها.

وتتضمن الرحلة السياحية أيضا سباحة في الفضاء الخارجي في ارتفاعات أعلى من مدار المحطة الفضائية الدولية بمرتين أو ثلاث بحسب البيانات الرسمية للجهة المنظمة للرحلة.

الرحلات الفضائية المبرمجة بحسب شركة "سبايس أدفنشر" ستكون إلى أماكن بعيدة جدا لم يصلها أي إنسان، وهي مناطق مدارية في محيط الأرض لم يرها أحد من قبل وهو ما يمثل فرصة كبيرة للسياح كي يلتقطوا صورا استثنائية سواء للأرض والقمر أو الفضاء وكواكبه.

هل من إقبال؟

التحدي الآن بالنسبة لشركة "سبيس أدفشر" وشريكتها "سبايس إكس" هو إقبال الزبائن المفروض أن يكونوا من بين كبار الأثرياء بالعالم والمحبين للمغامرة.

والأسعار الخاصة بالسياحة الفضائية قد تصل إلى عشرات ملايين الدولارات.

وفي نهاية المطاف، المشروع يبدو مغريا بالنسبة لهواة استكشاف الفضاء كما يبدو مربحا بالنسبة للشركتين "سبيس أدفنشر" و"سبيس إكس" لكنه يبقى مرتبطا بموافقة رسمية وفنية بالمؤسسة الحكومية الرئيسية "ناسا" قبل أن تقوم بتسفير البشر الى الفضاء.

ومن المنتظر أن تمنح ناسا التراخيص اللازمة خلال شهر مارس القادم، وبذلك، تكون سبايس إكس قد أكملت آخر اختبار رئيسي لمركبتها Crew Dragon.

حافظة هاتف آيفون الجديد في انتظار إطلاقه
| Source: social media

كانت شركة آبل تخطط لإطلاق هاتفها الجديد iPhone SE خلال الربع الأول من السنة الجارية، لكنها اليوم تعاني من غلق كلي لمصانعها في الصين جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

لذلك، اعتبر متابعون لسوق الهواتف الذكية الجديدة، أنه من غير الممكن مشاهدة المنتوج الجديد لشركة الهواتف الأكثر مبيعا في العالم.

بيد أن صورة للهاتف الجديد (iPhone SE) أعادت الحديث مجددا عن إمكانية إطلاق آيفون لجهازها بالرغم من الضائقة الإنتاجية التي تمر بها، على غرار شركات عالمية أخرى.

وشارك أحد المستخدمين صورة لحقيبة Urban Armour Gear في موقع Best Buy ، مع تغليف يشير إلى أنه مخصص لـ هاتف آيفون الجديد 4.7 بوصة 2020'.

موقع " to5Mac" المختص في الهواتف الذكية كتب "من المتوقع أن يتم إصدار هاتف آيفون الجديد في وقت ما هذا الربيع، لذلك، نجد الكثير من الإكسسوارات على مواقع البيع بالتجزئة مثل Best Buy".

وتُظهر الصورة التي انتشرت بسرعة على المنصات الاجتماعية حافظة على مقاس الهاتف الجديد، وهو ما أثار شهية المتابعين، بيد أن شركة آبل لم تؤكد الخبر ولم تنفه.

وكانت مواقع إنترنت قدمت نماذج مصورة عن حقائب صغيرة تسع آيفون 9 وآيفون أس إي، لكن هذه المرة طرحت للبيع بالفعل، ما ينذر بقرب طرح المنتوج فعلا، وفق موقع " to5Mac"

مواقع تتابع مستجدات الهواتف الذكية قدمت تاريخ الخامس من أبريل كيوم انطلاق بيع هاتف آيفون الجديد.

يذكر أن شركة آبل أغلقت جميع متاجرها في الصين بداية شهر فبراير، بالموازاة مع الانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد.

بعد ذلك، أغلقت الشركة متاجرها في إيطاليا التي تعتبر بؤرة الفيروس في أوروبا.

وشجعت آبل موظفيها على العمل من منازلهم، في محاولة لتقليل أوقات وكثافة تواجدهم في مقر الشركة لوقايتهم من احتمالات الإصابة بفيروس كورونا.