أمازون تحظر ملايين المنتجات التي يدعي باعتها قدرتها على علاج فيروس كورونا المستجد
أمازون تحظر ملايين المنتجات التي يدعي باعتها قدرتها على علاج فيروس كورونا المستجد

حجب موقع أمازون ما يزيد عن مليون منتج عن البيع، عقب ادعاء التجار الذين يبيعونها بأنها قادر على علاج فيروس كورونا COVID-19 والوقاية منه.

وقال آمازون إنه حذف عشرات الآلاف من المعروضات بسبب تلاعب أصحابها بالأسعار، ومطالبتهم بأسعار أعلى بكثير من السعر الحقيقي لمنتجات مثل الكمامات.

وأتت خطوة أمازون بحجب المنتجات المزعومة، أو التي يتم التلاعب بثمنها، عقب أيام من تحذير الموقع التجار من عدم رفع الأسعار، إلا أن بعضهم لم يبد أي اكتراث.

وبحسب موقع "ذي فيرج"، فإن سياسة التسعير العادل لأمازون تحظر رفع الأسعار بطريقة "تضر بثقة المستهلك"، وتنص على أن الأسعار يجب أن لا تكون "أعلى بشكل كبير من الثمن الحالي المعروض على أمازون أو غيره".

وفي تصريح لرويترز، قال متحدث باسم الموقع "لا مكان للتلاعب بالأسعار على أمازون".

وشهد انتشار فيروس كورونا تهافتا على شراء الكمامات من أمازون ومتاجر طبية متنوعة، ما دفع البعض لرفع أسعارها استغلالا للظرف الراهن.

وبحسب تقارير لموقع "وايرد"، فإن أسعار بعض الكمامات الطبية قد تضاعفت حتى ثلاث أو أربع مرات عن ثمنها الأصلي ما قبل الفيروس.

وتناول الموقع مثالا حول الكمامات الأكثر مبيعا على أمازون، رغم أنها ليست الأفضل للوقاية من الفيروس، وتباع بسعر يقارب 15 دولارا للمجموعة المكونة من 100 قطعة، إضافة لقيمة الشحن التي تقارب خمسة دولارات، ما وصفه الموقع بأنه سعر قد تضاعف أربع مرات عما كان عليه قبل أسابيع قليلة.

وتحققت "الحرة" من سعر الكمامات، وتبين أنه قد جرى رفعه إلى نحو 18 دولارا، عقب تقرير "وايرد"، ثم ما لبث أن سجل قفزة في السعر حتى وصل إلى 67 دولارا.

كما تم رصد ارتفاع بأسعار كمامات N95 المعروفة بفاعليتها ضد الفيروسات، والتي تصنعها شركات متخصصة مثل 3و"هني ويل"، والتي كانت تباع المجموعة منها بحوالي 15 دولارا، واليوم تباع بسعر يتجاوز 60 دولارا، أي أربعة أضعاف السعر السابق.

وبحسب التقارير، فإن الشركات المصنعة ليست الملامة بالدرجة الأولى، إذ يشتري بعض تجار التجزئة البضائع ويعيدون عرضها عبر متاجرهم الخاصة بالأسعار التي يحددونها بأنفسهم.

وشهد موقع آمازون جدلا مشابها في 2017، وذلك بفعل إعصار "إيرما" الذي استغله بعض التجار لرفع أسعار مواد أساسية، بما فيها مياه الشرب.

وتعاقب ولايات أميركية كثيرة التجار في حالات رفع الأسعار غير المبررة على السلع الأساسية اللازمة في بعض الكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ، كالمياه والمعدات الطبية، بعقوبات تتراوح ما بين الغرامات المالية والسجن.

حافظة هاتف آيفون الجديد في انتظار إطلاقه
| Source: social media

كانت شركة آبل تخطط لإطلاق هاتفها الجديد iPhone SE خلال الربع الأول من السنة الجارية، لكنها اليوم تعاني من غلق كلي لمصانعها في الصين جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

لذلك، اعتبر متابعون لسوق الهواتف الذكية الجديدة، أنه من غير الممكن مشاهدة المنتوج الجديد لشركة الهواتف الأكثر مبيعا في العالم.

بيد أن صورة للهاتف الجديد (iPhone SE) أعادت الحديث مجددا عن إمكانية إطلاق آيفون لجهازها بالرغم من الضائقة الإنتاجية التي تمر بها، على غرار شركات عالمية أخرى.

وشارك أحد المستخدمين صورة لحقيبة Urban Armour Gear في موقع Best Buy ، مع تغليف يشير إلى أنه مخصص لـ هاتف آيفون الجديد 4.7 بوصة 2020'.

موقع " to5Mac" المختص في الهواتف الذكية كتب "من المتوقع أن يتم إصدار هاتف آيفون الجديد في وقت ما هذا الربيع، لذلك، نجد الكثير من الإكسسوارات على مواقع البيع بالتجزئة مثل Best Buy".

وتُظهر الصورة التي انتشرت بسرعة على المنصات الاجتماعية حافظة على مقاس الهاتف الجديد، وهو ما أثار شهية المتابعين، بيد أن شركة آبل لم تؤكد الخبر ولم تنفه.

وكانت مواقع إنترنت قدمت نماذج مصورة عن حقائب صغيرة تسع آيفون 9 وآيفون أس إي، لكن هذه المرة طرحت للبيع بالفعل، ما ينذر بقرب طرح المنتوج فعلا، وفق موقع " to5Mac"

مواقع تتابع مستجدات الهواتف الذكية قدمت تاريخ الخامس من أبريل كيوم انطلاق بيع هاتف آيفون الجديد.

يذكر أن شركة آبل أغلقت جميع متاجرها في الصين بداية شهر فبراير، بالموازاة مع الانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد.

بعد ذلك، أغلقت الشركة متاجرها في إيطاليا التي تعتبر بؤرة الفيروس في أوروبا.

وشجعت آبل موظفيها على العمل من منازلهم، في محاولة لتقليل أوقات وكثافة تواجدهم في مقر الشركة لوقايتهم من احتمالات الإصابة بفيروس كورونا.