نقطة لإجراء اختبار كشف الإصابة بكورونا في فريمونت بكاليفورنيا حيث سجلت 13904 حالة إصابة على الأقل و324 وفاة
نقطة لإجراء اختبار كشف الإصابة بكورونا في فريمونت بكاليفورنيا حيث سجلت 13904 حالة إصابة على الأقل و324 وفاة

يعتبر إجراء الاختبارات أحد أكثر الطرق فاعلية لاحتواء فيروس كورونا المستجد، وفقا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية، إلا أنه ليس من السهل على الجمهور معرفة مواقع الفحص.

وتأمل شركة آبل مساعدة الناس في معرفة مواقع إجراء الفحوص للكشف عن فيروس كورونا، من خلال تطبيق الخرائط الخاص بها.

وكان موقع "9to5Mac"، أول من أورد خبر إنشاء آبل خارطة أو بوابة للمستشفيات والمختبرات والعيادات، حتى يسجل الناس أنفسهم من أجل الفحص، ومن المقرر أن تظهر آبل أماكن الفحص على تطبيق خرائط Maps الخاص بها.

كما سيظهر التطبيق ما إذا كانت مواقع الفحص تحتوي على أماكن مخصصة لسائقي السيارات والتي تعرف بخدمة"Drive-through"، أم يجب حجز موعد مسبقا.

ولا يعرف حتى الآن ما إذا كانت الخدمة ستكون عالمية، أم مقتصرة على الولايات المتحدة، بحسب موقع "ذا نكست ويب".

يذكر أن آبل كانت قد أعلنت أنها ستنتج نحو مليون درع وجه للعاملين في المجال الطبي خلال الأسبوع الماضي، بالإضافة إلى شراكتها مع غوغل لإنتاج نظام قائم على Bluetooth لتنبيه المستخدم ما إذا تواصل مع شخص آخر مصاب بكورونا أم لا.

أعلنت إدارة  بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.
أعلنت إدارة بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.

قال الكرملين، الجمعة، إن القرار الأميركي بحظر مبيعات برمجيات كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات هو تحرك نمطي من واشنطن لـ "سحق" المنافسة الأجنبية مع المنتجات الأميركية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، أنها ستحظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية في الولايات المتحدة، وعزت ذلك إلى ما قالت إنه نفوذ الكرملين على الشركة، ما يشكل خطرا أمنيا كبيرا.

وذكرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، للصحفيين أثناء إعلانها الحظر أن "روسيا أظهرت أن لديها القدرة... والنية لاستغلال الشركات الروسية مثل كاسبرسكي لجمع المعلومات الشخصية للأمريكيين واستخدامها كسلاح".

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن شركة كاسبرسكي شركة "تنافسية جدا" في الأسواق الدولية، وإن قرار واشنطن تقييد مبيعاتها هو "أسلوب الولايات المتحدة المفضل للمنافسة غير العادلة".

وصرحت كاسبرسكي بأنها ستسلك السبل القانونية لتحاول الحفاظ على عملياتها. وقالت إنها تعتقد أن القرار الأميركي لم يستند إلى "تقييم شامل لنزاهة منتجات وخدمات كاسبرسكي" وإن أنشطتها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وتقول الشركة إن القطاع الخاص يديرها وليس لها أي صلات بالحكومة الروسية.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.