كاميرا تلتقط صورا بالبعد الرابع. تعبيرية
كاميرا تلتقط صورا بالبعد الرابع. تعبيرية

طور خبراء كاميرا جديدة تستطيع التقاط 70 تريليون لقطة للصورة في الثانية، ما يجعلها أسرع كاميرا موجودة حاليا، ويمكنها التقاط صورة تكسر جزئيات الفلوريسنت في الضوء.

الكاميرا الجديدة طورها أستاذ الهندسة الطبية والكهربائية ليونغ وانغ في المعهد الوطني للبحث العلمي في كيبك، وتستخدم تكنولوجيا مشابهة للتصوير الفوتوغرافي (CUSP)، ولكنها قادرة على التقاط الصور بسرعة فائقة وحساسة جدا.

وتستخدم الكاميرا مستشعرات ليزرية خاصة لدها القدرة على تصوير ملايين اللقطات وأجزاء منها بسرعة حقيقية كسرعة لمح البصر أو إغلاق عيونك وفتحها بسرعة، ما يجعلها أسرع كاميرا على وجه الأرض.

نموذج الكاميرا الخارقة
نموذج الكاميرا الخارقة

وانغ قال إن هذه الكاميرا والتكنولوجيا المستخدمة بها يمكن أن تفتح مجالات جديدة تشمل الفيزياء الأساسية، وتصغير الجيل القادم من "أشباه الموصلات" وعلوم الحياة.

وأضاف أن هذه الكاميرا ستستطيع رصد ظواهر سريعة للغاية مثل انتشار الضوء أو الموجات وحتى الانصهار النووي، ونقل الفوتون من السحب والأنسجة البيولوجية، وأمور علمية أخرى.

وبحسب ملخص البحث الذي نشرته مجلة "نيتشر كومينكيشن" فإن هذه الكاميرا لديها القدرة على تصوير الفيمتوثانية، والتي تمثل مليون مليار أي كوادرليون جزء من الثانية.

وستعطي الكاميرا للباحثين والعلماء بعدا رابعا من الرؤية لم يكن هناك القدرة على رؤيته من قبل، حيث أن أسرع كاميرا مسجلة حاليا لديها القدرة على تصوير 10 تريليونات لقطة لكل صورة في الثانية.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.