تعديلات على لعبة سومبرماريو في الصين بسبب المحاذير الرقابية
تعديلات على لعبة سومبرماريو في الصين بسبب المحاذير الرقابية

لا تسلم الأفلام وألعاب الفيديو الأجنبية من الرقابة في الصين، ففي نظام يراقب كل تفصيل عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، فلا عجب أنه توسع لفرض تعديلات ولو بسيطة على مصممي ألعاب الفيديو الموزعة في البلاد، ولم يكن سوبر ماريو استثناء من مقص الرقابة.

وقد أزيلت عصابة العين، التي يشتهر القراصنة بارتدائها من على وجه شخصية سوبر ماريو، ورسمة الجمجمة على القبعة التي يرتديها في لعبة "Super Mario Odyssey"، بحسب تقرير صحيفة "scmp" الصادرة من هونغ كونغ.

وتعرف الصين بتنظيم صناعة ألعاب الفيديو منذ التسعينيات، إلا أن قائمة المحاذير ازدادت مع الوقت، حتى اشتملت على محذور "عدم الدقة التاريخية"، والتي أدت إلى كثير من التعديل على الألعاب الاستراتيجية.

لكن في حالة ماريو، كان الأمر مختلفا، فزي القراصنة ليس ممنوعا بحسب المحاذير الصينية، إلا أن محلل الألعاب بشركة "نيكو بارتنرز"، دانيا أحمد، يرى أن التعديل على ماريو أجري من باب تطبيق "سياسة البلاد ضد تشجيع الطوائف والخرافات".

ولم تقتصر التعديلات على رقعة العين والجمجمة في زي ماريو، فقد أعلنت شركة نينتندو أن خرائط اللعبة تم تجريدها من أسامي البلدان والمواقع المكتوبة باللغة الإنكليزية، بالإضافة إلى الحروف والأرقام.

وأضاف أحمد أن كثيرا من التعديلات التي تجرى على الألعاب يتم تنفيذها بشكل استباقي، بحيث يضمن مصنعوها تجنب متاعب إعادة التقديم للحصول على الموافقة مجددا.

وأوضح أحمد أن القواعد التنظيمية للألعاب في الصين، وصلت إلى إجبار الشركات على حذف مشاهد المخدرات والقمار، ففي لعبة "Tom Clancy's Rainbow Six Siege" على سبيل المثال، تم حذف آلات القمار.

كما يحظر تشويه سمعة النظام الشيوعي في الصين من خلال الألعاب، بالإضافة إلى إظهار تايوان كدولة مستقلة عن الصين.

شركة سبايس إكس تستعد لإطلاق أول رحلة فضائية مأهولة
شركة سبايس إكس تستعد لإطلاق أول رحلة فضائية مأهولة

تستعد شركة "سبايس إكس" التي يملكها إلون ماسك، لصنع التاريخ عن طريق نقل رائدين من "ناسا" إلى الفضاء يوم الأربعاء القادم، في أول رحلة مأهولة من الأراضي الأميركية منذ تسع سنوات، بالرغم من أن الجميع شكك في قدراتها على فعل ذلك.

وسيكون الرئيس الأميركي دونالد ترامب من بين المتفرجين في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، حيث سيتابع عملية الإطلاق التي حصلت على الضوء الأخضر رغم أشهر من الإغلاق بسبب جائحة كوفيد 19.

وسيكون بإمكان الجمهور مشاهدة عملية إطلاق مركبة "كرو دراغون" بواسطة صاروخ من طراز "فالكون 9" نحو محطة الفضاء الدولية عبر البث المباشر احتراما لتدابير التباعد الاجتماعي. 

بدأ برنامج "كومرشل كرو بروغرام" التابع لوكالة الفضاء الأميركية والذي يهدف إلى تطوير مركبات فضائية خاصة لنقل الرواد الأميركيين إلى الفضاء، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. 

 

آخر  إطلاق

 

في الأعوام الـ 22 لإطلاق المكونات الأولى لمحطة الفضاء الدولية، اقتصر إرسال الطواقم إليها على المركبات الفضائية التي طورتها "ناسا" ووكالة الفضاء الروسية. 

واستخدمت وكالة "ناسا" مركباتها المجنحة الضخمة والبالغة التطور التي نقلت العشرات من الرواد إلى الفضاء لمدة ثلاثة عقود. 

لكن كلفتها الباهظة البالغة 200 مليار دولار لـ 135 رحلة، إضافة إلى حادثتين قاتلتين وضعت حدا لهذا البرنامج. 

وكان آخر هبوط للمركبة "أتلانتس" في 21 يوليو 2011، وبعد ذلك، تعلم رواد الفضاء الأميركيين اللغة الروسية وسافروا إلى محطة الفضاء الدولية في صاروخ "سويوز" الروسي من كازاخستان في شراكة نجت في خفض التوترات السياسية بين واشنطن وموسكو، إلا أن هذا الترتيب كان موقتا. 

فأوكلت ناسا إلى شركتين خاصتين هما "بوينغ" و"سبايس إكس" مهمة تصميم مركبات فضائية وبنائها لتحل محل المكوكات. 

وبعد تسع سنوات، أصبحت شركة "سبايس إكس" التي يملكها إلون ماسك، رجل الأعمال الجنوب إفريقي الذي أسس أيضا "باي بال" و"تيسلا" في العام 2002، جاهزة.

 

قصة نجاح 

 

عند الساعة 4,33 بعد ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي (20,33 بتوقيت غرينتش)، من المقرر أن ينطلق صاروخ "فالكون 9" من منصة الإطلاق "إيه 39" وفي مقدمها مركبة "كرو دراغون". 

ومنحت الوكالة الأميركية للفضاء شركة "سبايس إكس" عقودا تبلغ قيمتها أكثر من ثلاثة مليارات دولار منذ العام 2011 لبناء المركبة الفضائية. 

وستحمل المركبة الفضائية رائدي فضاء مخضرمين هما روبرت بنكن (49 عاما) ودوغلاس هيرلي (53 عاما) عاما، وبعد 19 ساعة، ستلتحم المركبة بمحطة الفضاء الدولية حيث ينتظرها ثلاثة رواد هم روسيان وأميركي. 

ووفقا لتوقعات كيب كانافيرال، لا تزال الأحوال الجوية غير مؤاتية مع احتمال 60 % أن تكون الظروف سيئة، أما نافذة الإطلاق التالية فستكون السبت 30 مايو. 

احتاج التحضير لعملية الإطلاق إلى خمس سنوات إضافية عما كان مقررا، لكن حتى مع هذه التأخيرات، تغلبت "سبايس إكس" على "بوينغ".

فقد فشلت رحلة "بوينغ" التجريبية لمركبة "ستارلاينر" بسبب مشكلات خطيرة في البرامج وتوجب إعادة بنائها. 

 

مهمة حاسمة

 

وقال سكوت هوبارد المدير السابق لمركز "إيمز" التابع لناسا في سيليكون فالي والذي يدرّس حاليا في جامعة ستانفورد لوكالة فرانس برس: "كانت قصة نجاح حقيقية". 

وأوضح هوبارد الذي التقى ماسك قبل إنشاء "سبايس إكس" حيث يعمل ضمن الفريق الاستشاري للسلامة: "كان هناك شك كبير"، مضيفا: "أخبرني مسؤولون في شركات كبرى مثل لوكهيد وبوينغ خلال أحد المؤتمرات بأن القيّمين على سبايس إكس لا يدرون ما الذي يجهلونه".

منذ العام 2012، تقوم شركة "سبايس إكس" بتزويد محطة الفضاء الدولية بالمؤن لحساب "ناسا" بفضل نسخة من مركبة الشحن "دراغون".

وهذه المهمة المأهولة التي أطلق عليها "ديمو-2" حاسمة لواشنطن من ناحيتين، الأولى هي توقف ناسا عن الاعتماد على الروس، والثانية هي إيجاد سوق للرحلات "في مدار منخفض" تكون متاحة للسياح ورجال الأعمال.

إلا أن إلون ماسك يهدف إلى ما هو أبعد من ذلك. فهو يبني صاروخا ضخما سيطلق عليه "ستار شيب" للتنقل حول القمر أو حتى للسفر إلى المريخ وجعل البشر في نهاية المطاف "من الأنواع الحية التي تستطيع العيش في أكثر من كوكب".