شعار شركة هواوي
بريطانيا تنوي تقليص مشاركة هواوي في إنشاء شبكة الجيل الخامس للمحمول

ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الخميس،  يخطط لتقليص مشاركة شركة هواوي الصينية للاتصالات في إنشاء شبكة الجيل الخامس، وذلك في أعقاب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وكانت شركة الاتصالات البريطانية فودافون قد أعلنت الأربعاء أنها ستعلق الطلبات المسبقة لهواتف هواوي من الجيل الخامس.

وستكون شركة الاتصالات البريطانية العملاقة "إي إي" هذا الشهر أول مشغل في بريطانيا يطلق شبكة الجيل الخامس دون تكنولوجيا هواوي كما كان مقررا في الأساس، وفق ما أعلنت الشركة الأربعاء.

من ناحية أخرى، قالت شركة غوغل في وقت سابق هذا الأسبوع إنها بصدد قطع العلاقات بين نظامها التشغيلي أندرويد ومصنع الهواتف هواوي، ما سيؤثر على مئات الملايين من مستخدمي الهواتف الذكية.

يذكر أن بريطانيا ليست أولى الدول التي تقرر تحجيم نشاط الهواوي الصينية، بل ذهبت الولايات المتحدة إلى أبعد من ذلك، عندما أعلنت منذ أيام  منع إمدادات الرقائق الإلكترونية إلى شركة هواوي الصينية.

وكشفت وزارة التجارة الأميركية عن وضع شرط الحصول على رخصة من أجل بيع أشباه الموصلات لشركة هواوي، والتي تم صنعها في الخارج بتكنولوجيا أميركية.

يذكر أن الولايات المتحدة حصرت التعامل مع الشركة الصينية العام الماضي عقب اشتباه بضلوعها في التجسس وسرقة الملكيات الفكرية المحلية وتوظيفها لصالح الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، وازداد التوتر بين واشنطن وبكين عقب انتقادات لتعامل السلطات الصينية مع جائحة كورونا. 

 خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب
خطوة سناب جزء من موقف متشدد لشركات التواصل الاجتماعي ضد مشاركات ترامب

قالت شركة سناب Snap، الأربعاء إنها توقفت عن الترويج لحساب سناب شات Snapchat للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعدما وجدت أن تعليقاته العامة خارج الموقع يمكن أن تحرض على العنف، وذلك في موقف آخر متشدد من شركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد ترامب.

وأوضحت الشركة أن حساب ترامب سيبقى كما هو، ولكن لن يتم الترويج له على صفحتها الرئيسية Discover الخاصة بالأخبار والقصص.

وكان حساب ترامب يُعرض بانتظام على صفحة Discover، جنبًا إلى جنب مع حسابات المستخدمين البارزين الآخرين مثل المشاهير كيم كارداشيان، والممثل كيفين هارت، وحاكم نيويورك أندرو كومو.

وتعتبر خطوة سناب جزءًا من موقف متشدد لشركات وسائل التواصل الاجتماعي ضد مشاركات الرئيس الأميركي.

وخلال الأسبوع الماضي، وصفت تويتر العديد من تغريدات ترامب يـ"المعلومات المضللة" حول التصويت.

لكن منصة فيسبوك، وعلى النقيض من ذلك، لم تمس مشاركات الرئيس الأميركي، بحجة أنها تستحق النشر الإخباري ويجب أن تظل مسموعة باسم حرية التعبير.

وقالت شركة سناب إنها قررت التوقف عن تسليط الضوء على رواية ترامب بناءً على تغريدات نشرها يوم السبت، وهدد فيها بإرسال "كلاب شرسة" و "أسلحة مشؤومة" في الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أميركي من أصل أفريقي قتل أثناء توقيفه من قبل الشرطة في مينيابوليس. 

وأوضحت راشيل راسين، المتحدثة باسم سناب، "لن نقوم بتضخيم الأصوات التي تحرض على العنف العنصري والظلم من خلال منحها ترويجًا مجانيًا على Discover".

وبعد تعليقات ترامب، خاطب الرئيس التنفيذي لشركة سناب إيفان شبيغل، موظفيه في رسالة مطولة وقال "سنوضح من خلال إجراءاتنا أنه لا توجد منطقة رمادية عندما يتعلق الأمر بالعنصرية والعنف والظلم."

لكنه أضاف أن الشركة لن تلغي الحسابات.