OpenAI CEO Sam Altman speaks to members of the media during the Introduction of the integration of the Microsoft Bing search…
سام ألتمان

صعد سام ألتمان (37 عاما)، الذي ربما لم يسمع كثيرون باسمه من قبل، إلى واجهة عالم التكنولوجيا محدثا هزة  تتعلق بالذكاء الاصطناعي. فهو الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI التي أنشأت ChatGPT.

وهو تطبيق الذكاء الاصطناعي الذي ذاع صيته بشكل كبير، وتسببت هذه التكنولوجيا في حالة من الذعر لدى المنافسين مثل غوغل، حتى أخذ مكانه كرئيس تنفيذي في عالم التكنولوجيا فوق المليارديرين، إيلون موسك، ومارك زوكربيرغ، حسب وصف شبكة أن بي سي نيوز.

وقد نقل موقع بيزنس إنسايدر، تحذير ألتمان، من أن العالم قد يذهب بعيدا بالذكاء الاصطناعي إلى أماكن يُحتمل أن تكون مخيفة، مشددا أن تنظيم المجال سيكون"أمرا بالغ الأهمية".

وفي سلسلة من التغريدات، الأحد، ذكر أن الانتقال إلى مستقبل يظهر فيه الذكاء الاصطناعي أمر "جيد في الغالب"، لافتا إلى أن هذا الانتقال ربما يحدث بسرعة مثل الانتقال إلى عالم ما بعد الهواتف الذكية.

ولكن رغم ذلك، أوضح أنه المجتمعات ستأخذ وقتا للتكيف مع التحول الكبير في مجال الذكاء الاصطناعي.

"رجل الساعة"

ونقل موقع إن بي سي قول خبير الذكاء الاصطناعي، أورين إتزيوني إن "ألتمان هو بالتأكيد رجل الساعة، وهذا أمر رائع كونه يبلغ من العمر 37 عاما فحسب".

ولا تزال OpenAI، ومقرها في سان فرانسيسكو، شركة صغيرة وفقا لمعايير شركات التكنولوجيا، لكن تأثيرها سيكون كبيرا وفق التقرير.

وحسب ألتمان تحتاج الشركة إلى وقت كاف لمؤسساتنا لوضع الاستراتيجية. وسيكون التنظيم أمرا بالغ الأهمية وسيستغرق بعض الوقت.

وحسب بيزنس إنسايدر، ألتمان هو أول من تحدث عن تنظيم الذكاء الاصطناعي منذ عام 2015، وحسب تقرير الموقع فإنها "ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها عن تنظيم الذكاء الاصطناعي، بل كتب عن ذلك على مدونته في مارس من العام 2015".

وتحدث، إيلون ماسك، أحد مؤسسي OpenAI إلى جانب ألتمان، خلال قمة الحكومة العالمية في دبي، أن الذكاء الاصطناعي يضع أمامنا وعودا كبيرة وقدرات إيجابية وسلبية، لذلك تحتاج إلى تنظيم.

وتحدث ماسك لسي أن بي سي عن ضرورة الذكاء الاصطناعي الذي اعتقد أنه يمثل "في الواقع خطر أكبر على المجتمع من السيارات أو الطائرات أو الطب" التي احتاجت إلى تنظيم.

خلفية سياسية

ويشير تقرير أن بي سي إلى خلفية ألتمان السياسية، قائلا إن مظهره الشاب وملابسه الرياضية والمريحة تشير إلى أنه متمرس ونشط في الأوساط السياسية، حيث شارك في حملة لجمع التبرعات للرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، خلال العام 2014 مع الرئيسة التنفيذية لشركة Yahoo آنذاك، ماريسا ماير.

"لا يخاف"

وقبل أن يبلغ من العمر 30 عاما، أصبح ألتمان رئيسا لـ Y Combinator، التي أطلقت شركات عدة مثل Airbnb وDropbox وReddit. ويلفت التقرير إلى أنه لا يخاف من الأفكار الكبيرة.

وحسب أن بي سي فإن الأشخاص الذين عملوا مع ألتمان يثنون على نظرته المستقبلية للتكنولوجيا. وقال، آرون هاريس، الشريك السابق في Y Combinator، في رسالة بالبريد الإلكتروني للموقع: "ألتمان لديه قدرة فريدة على رؤية فرص ضخمة في أشياء جديدة، وإلهام الآخرين للعمل بجد".

وسارعت شركات التكنولوجيا الكبيرة في الولايات المتحدة والصين، في ظل جو تنافسي شديد، خلال فبراير، للإعلان عن عملها على أدوات ذكاء اصطناعي مشابهة لـChatGPT.

وبدأت شركة OpenAI الأميركية هذا السباق، للتغلب على المنافسين من خلال إطلاق ChatGPT في نوفمبر، حسب شبكة سي أن بي سي، ولم ترد الشركة على طلب من الشبكة للتعليق على ذلك.

لذلك قررت مايكروسوفت استثمار مليارات الدولارات في OpenAI، التي تعير أهمية كبيرة للتمويل كون كل محادثة عبر ChatGPT تكلف بضعة سنتات. وأقدمت مايكروسوفت على هذه الخطوة لتجديد محرك بحث Bing قليل الاستخدام الخاص بها باستخدام تقنية OpenAI في محاولة للتنافس مع Google. لكن المستخدمين ا لـ"Bing AI" أبلغوا عن عدم دقة المحادثات.

وأعقب ذلك اندفاع غوغل للإعلان عن أداة البحث Bard التي تستند على الذكاء الاصطناعي، ولكن شاب التطبيق بعض العيوب من خلال الإجابات الخاطئة.

من جهتها التزمت شركة أبل الصمت بشأن خطط الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، ولم ترد الشركة على طلب للتعليق من سي أن بي سي.

أما برنامج قاعدة البيانات PingCap فقد بدأ تشغيل منتج قائم على ChatGPT في السوق. الشركة لديها مكاتب في بكين وكاليفورنيا، حسب سي أن بي سي. وأطلقت Chat2Query للعملاء خارج الصين في يناير.

من جانبها، شركة علي بابا، الصينية، التي من المرتقب أن تعلن عن أرباحها الفصلية مساء الخميس، قالت إنها تختبر داخليا تقنية على غرارChatGPT ، ولم تقدم جدولا زمنيا للإطلاق التطبيق. 

وكذلك، لم تحدد شركة التجارة الإلكترونية الصينية JD.com تاريخ إطلاق مشروع الذكاء الاصطناعي الخاص بها، لكنها قالت إن ChatJD سيركز على البيع بالتجزئة والتمويل، وسيساعد في مهام مثل إنشاء ملخصات المنتجات في مواقع التسوق والتحليل المالي، حسب سي أن بي سي.

وبينما أصبح ChatGPT خلال فبراير موضوعا شائعا في الصين، حتى بالنسبة لوسائل الإعلام الحكومية، يشير المحللون إلى أن الرقابة في البلاد ولوائح البيانات قد تؤثر على كيفية تطور التكنولوجيا المماثلة في البلاد، وفق تقرير سي أن بي سي.

ويذكر أن المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فولكر تورك، حذر، السبت 18 فبراير، من أن التقدم الذي أحرز مؤخرا في مجال الذكاء الاصطناعي يمثل خطرا بالغا على حقوق الإنسان، داعيا إلى وضع "محاذير فعالة".

وأعرب تورك في بيان مقتضب عن "قلقه الكبير إزاء قدرة التقدم الأخير في مجال الذكاء الاصطناعي على إلحاق الضرر"، حسب فرانس برس.

وتابع "كرامة الإنسان وكل حقوق الإنسان في خطر كبير"، ووجه تورك "دعوة عاجلة إلى الشركات والحكومات من أجل أن تطور سريعا محاذير فعالة".

وأكد "نتابع هذا الملف من كثب، سنقدم خبرتنا في مجالات محددة وسنسهر على أن يبقى بُعد حقوق الإنسان محوريا في تطور هذا الملف".

وحضت عشرات الدول بينها الولايات المتحدة والصين الأسبوع الماضي على وضع تنظيمات لتطوير الذكاء الاصطناعي واستخدامه في المجال العسكري، محذرة من "عواقب غير مرغوب فيها"، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

علما أميركا والسعودية
علما أميركا والسعودية | Source: Courtesy Photo

وقعت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، اتفاقية إطارية تفتح إمكانيات جديدة للتعاون بين البلدين في مجال استكشاف وأبحاث الفضاء المدني. 

ووقع الاتفاقية عن الجانب الأميركي مدير وكالة ناسا، بيل نيلسون، وعن الجانب السعودي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء السعودية، محمد بن سعود التميمي.

وذكرت وكالة ناسا في بيان، الثلاثاء، أن الاتفاق، الذي جرى توقيعه، يشير إلى التعاون "للأغراض السلمية"، وأنه يضع إطارا قانونيا للبلدين للعمل معا في جهود استخدام المجال الجوي والفضاء الخارجي.

وتُعرف هذه الاتفاقية باسم "الاتفاقية الإطارية بين حكومة الولايات المتحدة الأميركية وحكومة المملكة العربية السعودية بشأن التعاون في مجال الطيران واستكشاف واستخدام الفضاء الجوي والفضاء الخارجي للأغراض السلمية". 

وتقر الاتفاقية أيضاً بأهمية اتفاقيات أرتميس التي وقعتها الولايات المتحدة في أكتوبر 2020 والمملكة العربية السعودية في يوليو 2022 مما يعكس التزامهما باستكشاف الفضاء بشكل شفاف وآمن ومسؤول.