حديث جديد عن علاقة ماسك بـ"دوج كوين"
رحديث جديد عن علاقة ماسك بـ"دوج كوين"

هل يسعى مجددا إلى دعم "دوج كوين"؟ أم يتعمد فقط إطلاق النكات؟ ولماذا الغموض المحيط بتغريداته؟ إنه رجل الأعمال الأميركي، إيلون ماسك، الذي فاجأ العالم مرة أخرى، وهذه المرة بتغيير شعار "تويتر" من صورة الطائر الأزرق الشهيرة إلى صورة كلب.

طرح موقع الحرة هذه الأسئلة على خبراء ومدونين، وتباينت الآراء فيما بينهم إلا أنهم جميعا اتفقوا على أن الملياردير الأميركي الذي استحوذ على المنصة، العام الماضي، شخصية "لا يمكن توقعها".

ويوم الاثنين، لاحظ مستخدمو تويتر تغيير شعار المنصة إلى شعار العملة الرقمية الشهيرة "دوج كوين" التي كان مالك تويتر الجديد قد دعمها لفترة طويلة.

ويوضح المدون التقني، تامر إمام، في تصريحات موقع الحرة أنه لا يعرف سبب إقدام ماسك على هذه الخطوة، ويشير إلى تفسيرين، الأول هو دعمه للعملة الرقمية، ويشير في ذلك إلى نص محادثة جرت بينه وبين أحد الأشخاص على تويتر، حيث طلب منه هذا الشخص شراء "تويتر" وتغيير الشعار إلى شعار "دوج كوين"

وأعاد ماسك على حسابه في تويتر نشر هذه التغريدات، مرفقة بالتأكيد على أنه "أوفى بالوعد"

وفي تغريدة أخرى، نشر "ميم" تظهر صورة الكلب في سيارة وشرطي يطلع على هويته التي تظهر فيها صورة الطائر، ويقول له "هذه صورة قديمة":

نيك ماتر، خبير التسويق الرقمي في ولاية ميشيغان، وصاحب شركة "ديجيتال ديترويت"، قال لموقع الحرة إن الخطوة الأخيرة لماسك مرتبطة على الأرجح بدعوى قضائية اتُهم فيها بالاستغلال المالي من خلال الترويج لعملية "دوج كوين".

ويوضح أن الفريق القانوني لماسك طلب من المحكمة رفض الدعوى، الأسبوع الماضي، ثم ظهر الشعار على تويتر بعد ذلك بوقت قصير.

وتتهم الدعوى ماسك بإدارة "عملية احتيال هرمية" للترويج للعملة، بسبب تغريداته الداعمة للعملة الرقمية، وقالوا إنه تعمد رفع قيمتها إلى أكثر من 36000 في المئة على مدار عامين قبل تركها تنهار، وذلك بعد أن حقق أرباحا بمليارات الدولارات، على حساب المستثمرين الآخرين.

واكتسبت العملة، التي تأسست في 2013، شعبية خلال العامين الماضيين، وظهرت حملة إلكترونية منسقة لجعل العملة تصل إلى دولار واحد، وهو ما لم يحدث بل انهارت قيمتها.

وكان من أهم المروجين للعملة ماسك الذي غرد عدة مرات خلال الأعوام الماضية للترويج لها، رغم أن غالبية تغريداته كانت تظهر في شكل "نكات" وفق ماتر.

وأدى تغيير شعار المنصة إلى ارتفاع قيمة العملة حوالي 30 في المئة، إلا أن التغيير الأخير، وفق ماتر، وهو رجل أعمال لديه خبرة عملية طويلة في مجال التسوق الرقمي، هو على الأرجح "تحرك قصير المدى"، ويهدف فقط إلى القول إنه "يستطيع فعل ما فعل".

ولا يعتقد ماتر بوجود سبب تجاري لهذه الخطوة، على الرغم من ارتفاع قيمة العملة في أعقاب تغيير الشعار. ويقول إن ماسك، ولا أي شخص آخر، قدم سببا، لذلك لا يعتقد أيضا الخطوة أيضا غير مرتبطة بأسباب تتعلق بالعلامة التجارية.

وبعد استحواذ ماسك على تويتر، تعرضت المنصة لعدة تغييرات، منها الإعلان عن خدمة مدفوعة الأجر لتوثيق الحسابات بالعلامة الزرقاء، ولوح بإزالة العلامة من الحسابات التي لن تشترك بالخدمة، كما خفض عدد موظفي الشركة من 7500 إلى أقل من 2000.

الكلب هو شعار دوج كوين

وخلال تلك الفترة، منيت الشركة بخسائر مالية كبيرة. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن أشخاص مطلعين إن تويتر سجلت انخفاضا سنويا بنسبة 40 في المئة في الأرباح لشهر ديسمبر. وجاء التقرير بعد أن خفض العديد من المعلنين إنفاقهم على الشبكة بعد أن تولى ماسك المسؤولية.

وأظهرت وثيقة داخلية، اطلعت عليها وسائل إعلام أميركية، أنه يقدر حاليا قيمة تويتر بعشرين مليار دولار، بعدما كانت القيمة التقديرية 44 مليارا عند استحواذه على الشبكة.

ويعزو هو التراجع الكبير للقيمة التقديرية للشركة إلى الصعوبات المالية التي واجهتها تويتر، التي شارفت على الإفلاس في مرحلة معينة، على قوله.

ويعتقد الخبير التقني الأميركي، علي بريلاند، أنه رغم أن قضية "دوج كوين" وصلت إلى القضاء، إلا أن الخطوة الأخيرة إزاء "دوج كوين" ليست مدفوعة بالمال، ويشير إلى أن ماسك يدرك المخاطر القانونية المرتبطة بذلك.

ووفق بريلاند، يتصرف ماسك "أحيانا بشكل متعمد وأحيانا يتصرف بطريقة فقط تعبر عن أهوائه"، ويشير في هذا الصدد إلى أن أحد أهم جوانب شخصيته حب الفكاهة.

ويضيف: "هو مهتم جدا بالظهور بشخصية كوميدية، ويحب التواصل مع الشخصيات الكوميدية وتكوين صداقات معها، ويحب الظهور على المسرح، ويحب إلقاء النكات للتعبير عن مشاعره".

وكان جوزيف برنشتاين في نيويورك تايمز قد نشر تقريرا في أكتوبر استند إلى مقابلات مع أكثر من 40 شخصا يعرفون ماسك.

ويشير التقرير إلى شخصية اجتماعية محبة لروح الفكاهة والاختلاط بالأشخاص الكوميديين.

ويقول إن ماسك الذي تعرض للتنمر في مرحلة الطفولة "يبدو أنه يعيش سنوات المراهقة التي لم يقضها أبدا- الحفلات، المخدرات، الأصدقاء المشهورون، الصديقات الجميلات، النكات".

وبعيدا عن أجواء العمل، يحاول لعب دور "الملياردير المستهتر" والقيام بدور خارج إطار نفسه، وأقر ماسك في مقابلة مع الرئيس التنفيذي لشركة أكسل سبرينغر، ماتياس دوبفنر، بأنه يشعر بالوحدة، وقال في مقابلة عام 2017 مع رولينغ ستون، إنه عندما كان طفلا تعهد ألا يكون بمفرده أبدا.

وإحدى طرق تجنب الوحدة هي استخدام تويتر، ليس فقط من أجل المعلومات ولكن للتعبير عن مشاعره.

قال غرايدون كارتر، المحرر السابق لمجلة فانيتي فير، الذي استضاف الملياردير في المجلة: "هناك شيء صبياني وساحر للغاية فيه".

ولا تقصر صداقاته على المشاهير المعروفين، بل يحيط نفسه بـ"طبقة أخرى أقل بريقا في هوليوود"، هم كتاب الكوميديا، وهم بحسب وصف تقرير نيويورك تايمز فئة من الناس غالبا يحولون مشاكلهم الاجتماعية إلى روح الدعابة.

وقال أحد الكتاب الكوميديين إنه يعتقد أن ماسك لديه حاجة متأصلة في الاعتراف به على أنه "شخص فكاهي".

وسعى ماسك إلى إقامة صداقة مع الممثل الكوميدي، ناثان فيلدر، الذي قال التقرير إنه يستخدم طرقا غريبة في التواصل مع الآخرين، وهذا الممثل كان ماسك قد دعاه لزيارة مصنع "سبيس أكس" في 2016.

والتقى أيضا منتجي سلسلة الرسوم المتحركة الكوميدية "ريك ومورتي"، الذي ظهر ماسك في موسمها الرابع من خلال شخصية "إيلون تاسك".

ويقول الخبير التقني بريلاند إنه بدمج كل جوانب شخصيته، يمكن القول إنه ربما يوجد جانب مادي، وأنه أحيانا يريد أن يراه الناس كشخص مرح، لكن هو في النهاية يفعل ما يريد أن يفعله".

ويضيف: "ماسك يعتقد أنه شخص مضحك. ويريد ممارسة ذلك. ويعتقد أن تويتر مثل النسيج الذي يكتب تغريداته عليه" للتعبير عن نفسه.

ويرى بيتر غلور، وهو باحث ومطور شبكات ومبرمج في مركز الذكاء الجماعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن ماسك يسعى "لتشتيت الانتباه" عن خطة تحصيل الأموال مقابل خدمة التحقق، التي يبدو أنها "فشلت" لذا فهو يحاول "إلقاء بعض الدخان".

ويضيف في تصريحاته لموقع الحرة أن ماسك "محب للظهور وأن يكون مركز الأحداث، ومسألة العملة المشفرة مرتبطة بحشد الجماهير، والتأثير عليهم ولا شيء يمكن أن يثيرهم أكثر من تغيير شعار المنصة الشهير".

لكنه لا يعتقد أنه يفعل ذلك من أجل التلاعب بالأسعار وجني المال من مستثمري "دوج كوين" بعد خسائر "تويتر".

لكنه في النهاية "شخص غير متوقع، وشخص يريد أن يكون محط تركيز الرأي العام، ولفعل ذلك، يجب عليه فعل أشياء مجنونة وقد فعل ذلك كثيرا من قبل، عندما أسس شركة "تسلا" من الصفر وكذلك سافر العالم بحثا عن صواريخ لتأسيس "سبيس أكس" وهو خطوات مثيرة للإعجاب.

ويقول المدون المصري تامر إمام إن ماسك معروف "بتصرفاته الجنونية، وخطواته غير المتوقعة"، إلا أنه في النهاية شخص يعرف طريق النجاح، ولا يمكن أن يكون "أغنى رجل في العالم" من فراغ لأنه ليس من ذوي العقليات العادية.

تويوتا تكشف عن محرك جديد يعمل بالوقود الأخضر
تويوتا تكشف عن محرك جديد يعمل بالوقود الأخضر

أعلنت شركة تويوتا اليابانية، الثلاثاء، أنها ستقدم محركات سيارات جديدة تعمل بالوقود الأخضر، ضمن مساعي الشركة للتحول نحو الطاقة النظيفة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا، كوجي ساتو، إن "المحرك تم تحسينه ليناسب عصر الكهرباء"، على أمل المساعدة في دفع العالم إلى "الحياد الكربوني".

وخلال عرض تقديمي استمر 3 ساعات في قاعة بطوكيو، استعرضت شركة السيارات العملاقة محركات جديدة صغيرة الحجم تعمل بالوقود الأخضر مثل الهيدروجين والإيثانول الحيوي.

وتخطط الشركة، بحسب أسوشيتد برس، إلى أن تجعل تلك المحركات مقترنة بالمركبات الكهربائية التي تعمل عبر البطارية. 

وانضم الحليفان المحليان "سوبارو كورب" و"مازدا موتور كورب"، وكلاهما يعدان محركات صديقة للبيئة مصممة لتلبية معايير الانبعاثات الصارمة القادمة حتما، إلى عرض تويوتا الذي تم وصفه بأنه "ورشة عمل متعددة المسارات".

وقال ساتو: "تريد كل شركة الفوز، ولكن يمكننا أن نكون أسرع إذا عملنا معا". ولم يتم الكشف عن تفاصيل بشأن موعد طرح المحركات في السوق.

وتمتلك تويوتا بالفعل سيارة هجينة بمحرك يعمل عبر الاحتراق الداخلي للوقود الأحفوري التقليدي ومحرك آخر كهربائي، إذ يقوم بالتبديل بين الاثنين لتوفير استهلاك الطاقة.

وفي السيارات الهجينة المستقبلية، من المقرر أن يصبح المحرك الكهربائي هو القوة الدافعة الرئيسية لسيارات تويوتا، وسيتم تصميم المحرك الجديد ليأخذ دورا مساعدا، حسبما ذكرت الشركة اليابانية.