ماسك برر أسباب تراجع قيمة تويتر
ماسك متحدثا عن إدارة "تويتر": "مؤلمًا للغاية"

قال الملياردير، إيلون ماسك، الأربعاء، إن إدارة وتشغيل موقع "تويتر" كان "مؤلمًا للغاية"، وذلك في ظل تعثر شركة التواصل الاجتماعي الآن حتى بعد أن استحواذه عليها، في أواخر عام 2022، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".  

وفي مقابلة مع موقع "بي بي سي" البريطاني، تم بثها مباشرة على  Twitter Spaces، ناقش ماسك ملكيته للمنصة، بما في ذلك تسريح العمال والمعلومات المضللة وأسلوب عمله.

وقال ماسك للمذيع البريطاني في مقر "تويتر" في سان فرانسيسكو، "لم يكن الأمر مملًا".

ووصفت "أسوشيتد برس" لقاء ماسك مع "بي بي سي" بأنها فرصة نادرة لوسائل الإعلام لإجراء مقابلة مع ماسك بعد شرائه "تويتر" مقابل 44 مليار دولار، في العام الماضي.

وأوضحت "أسوشيتد برس" أن المراسلين الذين يرسلون بريدًا إلكترونيًا إلى شركة "تويتر" للحصول على تعليق يتلقون ردًا تلقائيًا مع رمز تعبيري عن أنبوب.

وكانت المقابلة مع "بي بي سي" متوترة في بعض الأحيان، حيث تحدى ماسك المراسل لدعم التأكيدات حول ارتفاع مستويات خطاب الكراهية على المنصة. وفي أوقات أخرى، ضحك ماسك على نكاته، مشيرًا أكثر من مرة إلى أنه لم يكن الرئيس التنفيذي ولكن كلبه فلوكي كان كذلك.

وكشف أيضًا أنه ينام أحيانًا على أريكة في مكتب "تويتر" في سان فرانسيسكو.

وقال الملياردير إن المعلنين، الذين تجنبوا المنصة في أعقاب استحواذه المضطرب، عادوا في الغالب، دون تقديم تفاصيل.

وتوقع ماسك أن يصبح تويتر "إيجابيًا للتدفق النقدي" في الربع الحالي "إذا استمرت الاتجاهات الحالية". لكن "أسوشيتد برس" ذكرت أنه نظرًا لأن "تويتر" شركة خاصة، لا يمكن التحقق من المعلومات المتعلقة بشؤونها المالية.

وأوضحت الوكالة أن تغييرات ماسك، الذي يمتلك أيضًا شركتي "تسلا" للسيارات الكهربائية، و"أكس سبيس" للفضاء، تضمنت إلغاء قسم الاتصالات بشركة "تويتر".

وبعد حصوله على المنصة، نفذ ماسك عمليات تسريح جماعي للعمال كجزء من جهود خفض التكاليف. وقال إن القوى العاملة في "تويتر" قد تم تقليصها إلى حوالي 1500 موظف من حوالي 8000 سابقًا، واصفًا ذلك بأنه شيء يجب القيام به.

وقال ماسك: "هذا ليس ممتعًا على الإطلاق. الشركة ستفلس إذا لم نخفض التكاليف على الفور. وهذه ليست حالة عدم مبالاة، لأنه لو غرقت السفينة بأكملها، فلن يحصل أحد على وظيفة".

ولدى سؤاله عما إذا كان نادمًا على شراء الشركة، قال إنه شيء "يجب القيام به. لقد كان مستوى الألم في تويتر مرتفعًا للغاية. وأضاف ماسك "لم يكن الأمر شبيها بالحفلة".

قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام
قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام

باتت إنفيديا الشركة الأكثر قيمة في العالم، الثلاثاء، متجاوزة عملاق التكنولوجيا مايكروسوفت، مع مواصلة الرقائق التي تنتجها الشركة لعب دور مركزي في سباق للسيطرة على سوق الذكاء الاصطناعي.

وارتفعت أسهم شركة صناعة الرقائق 3.2 بالمئة إلى 135.21 دولار، مما رفع قيمتها السوقية إلى 3.326 تريليون دولار، بعد أيام فقط من تجاوزها شركة أبل مصنعة هواتف آيفون لتصبح ثاني أكبر شركة من حيث القيمة.

وقفز السهم نحو 173 بالمئة منذ بداية العام، مقارنة بارتفاع قارب 19 بالمئة فقط في أسهم مايكروسوفت، مع تجاوز الطلب على معالجاتها المتطورة العرض.

وتتسابق شركات التكنولوجيا العملاقة، مايكروسوفت وميتا بلاتفورمز وألفابت مالكة جوجل، لبناء قدراتها الحاسوبية في مجال الذكاء الاصطناعي والسيطرة على التكنولوجيا الناشئة.

وأضاف ارتفاع سهم إنفيديا اليوم أكثر من 103 مليارات دولار إلى قيمتها السوقية.

ولزيادة جاذبية أسهمها ذات القيمة العالية بين المستثمرين الأفراد، عمدت إنفيديا في الآونة الأخيرة إلى تقسيم الأسهم بنسبة عشرة مقابل واحد، اعتبارا من السابع من يونيو.

وقفزت القيمة السوقية للشركة من تريليون دولار إلى تريليونين في تسعة أشهر فقط في فبراير، بينما استغرقت ما يزيد قليلا عن ثلاثة أشهر لتصل إلى 3 تريليونات دولار في يونيو.