تويتر أوقفت منح علامة التوثيق الزرقاء وستعيد طرحها ضمن فئات. أرشيفية
علامات التوثيق أصبحت فقط لمشتركي خدمة "تويتر بلو"

بعد 24 ساعة على اختفاء العلامات الزرقاء من حسابات تويتر الموثقة، سادت حالة من الفوضى موقع التواصل الاجتماعي الشهير مع انتشار حالات انتحال الهوية والمعلومات الكاذبة، حسبما ذكرت صحيفة "الغارديان".

وجاءت هذه الخطوة تحت إشراف المالك الجديد للطائر الأزرق، إيلون ماسك، الذي تعهد بجعل شركة تويتر المتعثرة، مربحة بأي وسيلة كانت.

في هذه الحالة، يحاول ماسك إجبار المستخدمين على الدفع مقابل خدمات التحقق التي كانت مجانية في السابق، للشخصيات المعروفة والمشاهير والصحفيين.

في مارس، أظهرت وثيقة داخلية اطلعت عليها وسائل إعلام أميركية أن ماسك يقدر حاليا قيمة تويتر بعشرين مليار دولار، بعدما كانت القيمة التقديرية 44 مليارا عند استحواذه على الشبكة الاجتماعية خلال أكتوبر.

وبموجب نظام التوثيق الأصلي للشركة، يملك تويتر ما يقرب من 400 ألف حساب تم التحقق من هويتهم، مما يعني أن الشركة تأكدت من هوية المستخدمين لهذه الحسابات سواء كانوا شخصيات أو جهات رسمية.

لكن النظام الجديد للشركة بعد استحواذ ماسك عليها، يتوجب على صاحب الحساب الاشتراك في خدمة "تويتر بلو" للحصول على الشارة الزرقاء حتى لو كان الحساب يحمل اسما مستعارا.

والخميس، فقد مستخدمو تويتر البارزون علامات التوثيق الزرقاء التي ساعدتهم في التحقق من هويتهم وتمييزهم عن المحتالين، باستثناء أولئك الذين قرروا دفع الرسوم البالغ قيمتها 8 دولارات شهريا.

من بين المستخدمين البارزين الذين فقدوا علامات التوثيق الزرقاء، بيونسيه والبابا فرنسيس وأوبرا وينفري والرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، والنجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، ونجم الكرة الجزائرية، رياض محرز، الذي قال : "لن أدفع لمثل هذه الأفكار الغريبة".

وأدى ذلك إلى انتحال كثير من المستخدمين هوية أشخاص معروفين من خلال إنشاء حسابات مزيفة تحمل أسمائهم.

وقالت "الغارديان" إن "العملية الفوضوية" لموقع تويتر أدت لانتحال شخصيات بارزة مثل الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، جيف بيزوس، والسناتور الأميركي الراحل، جون ماكين.

كما نشر آخرون تغريدات مزيفة على أنها تابعة لحسابات إخبارية تحتوي على معلومات مضللة تسخر من ماسك.

وبينما تقدم شركة تويتر الآن علامات ذهبية لـ "المؤسسات التي تم التحقق منها" وعلامات رمادية للمؤسسات الحكومية والشركات التابعة لها، لم يكن من الواضح سبب ظهور تلك العلامات ببعض الحسابات دون غيرها.

وتتراوح تكلفة الاحتفاظ بالعلامات بين 8 دولارات شهريا للمستخدمين الأفراد، وسعر يبدأ من 1000 دولار شهريا لتوثيق حساب مؤسسة، بالإضافة إلى 50 دولارا شهريا لكل حساب تابع لجهة أو موظف.

ومن بين حسابات المؤسسات المعروفة التي فقدت علامات التوثيق، تلك التي تتبع وكالة الأنباء السعودية (واس)، حيث فقدت علامات التوثيق، بما ذلك الحساب المخصص للأخبار الملكية.

وعكف مغردون سعوديون على إنشاء قائمة بالحسابات الرسمية التي أزيلت عنها شارات التوثيق في سبيل الحد من انتحال صفتها. 

وأثارت القدرة على الظهور كمنظمات وشخصيات حقيقية - موثقة - مخاوف من أن يفقد تويتر مكانته كمنصة للحصول على معلومات دقيقة ومحدثة من مصادر موثوقة، بما في ذلك في حالات الطوارئ.

وبدأت الحسابات المزيفة التي تدعي تمثيل عمدة شيكاغو، لوري لايتفوت، ووزارة النقل في شيكاغو ووزارة النقل في إلينوي بتبادل الرسائل خلال وقت مبكر من، الجمعة، تدعي كذبا أن طريق ليك شور درايف بالمدينة - وهو طريق رئيسي - سيغلق أمام حركة المرور الخاصة بدءا من الشهر المقبل.

والجمعة، فقدت الحسابات الأصلية لعمدة شيكاغو ووكالات النقل علامات التوثيق، بحسب الصحيفة البريطانية.

وقال مكتب لايتفوت إن المدينة على علم بالحسابات المزيفة و"تعمل مع تويتر لحل هذا الأمر". 

دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس
دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس

انطلق الطيار الأميركي، إد دوايت، الأحد، إلى الفضاء بعد 60 عاما من الانتظار، حيث حلق مع شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأميركي، جيف بيزوس، الذي تخلى عن منصبه في شركة أمازون للتركيز جزئيا على خططه للرحلات الفضائية الخاصة ومشاريع أخرى.

وكان دوايت طيارا في القوات الجوية عندما رشحه الرئيس الأميركي الأسبق، جون كينيدي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره.

تمكن دوايت، البالغ من العمر الآن 90 عاما، من تجربة بضع دقائق من انعدام الوزن مع خمسة ركاب آخرين على متن كبسولة "بلو أوريجين" أثناء انطلاقها في الفضاء.

وقال مسؤولو الإطلاق إن جميع رواد الفضاء في صحة جيدة بعد وقت قصير من هبوط الكبسولة بالمظلة بعد رحلة استغرقت حوالي 10 دقائق.

الرحلة القصيرة من غرب تكساس جعلت دوايت صاحب الرقم القياسي الجديد لأكبر شخص عمرا يصعد الى الفضاء، إذ يكبر ويليام شاتنر بشهرين خين صعد الأخير إلى الفضاء عام 2021.

كان هذا أول إطلاق لطاقم شركة بلو أوريجين منذ ما يقرب من عامين. إذ توقف نشاط الشركة عام 2022 في أعقاب تعرُّض كبسولة لحادث اضطرها للهبوط بالمظلة على الأرض، دون خسائر.

وعادت الرحلات الجوية للشركة في ديسمبر الماضي، لكن دون وجود أي شخص على متن صواريخها. وهذه المرة السابعة التي تنظم فيها الشركة رحلات على متنها سائحون إلى الفضاء.

وانضم إلى دوايت، وهو نحات من دنفر، إلى 4 رجال أعمال من الولايات المتحدة وفرنسا، بالإضافة لمحاسب متقاعد. ولم تكشف الشركة عن أسعار التذاكر.

وكان دوايت بين رواد الفضاء المحتملين، الذين أوصت بهم القوات الجوية لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره عام 1963.

ولم تختر ناسا رواد فضاء سود البشرة لأي من رحلاتها حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصول أفريقية يصعد إلى الفضاء عام 1983.

وبعد أن ترك الجيش عام 1966، انضم دوايت إلى شركة (آي بي إم)، وأسس شركة إنشاءات، قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وكرس نفسه للفن منذ ذلك الحين.

وتركز منحوتاته على تاريخ السود، وتشمل نصبا تذكارية ومعالم أثرية بجميع أنحاء الولايات المتحدة. ونقلت العديد من منحوتاته إلى الفضاء.