ماسك ونجله
ماسك ونجله

أثار الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، تكهنات جديدة، هذه المرة تتعلق بما إذا كان قد أنشأ حسابا آخر غير معروف، يغرد من خلاله باسم ابنه البالغ من العمر عامين.

وكان ماسك، الذي استحوذ على شركة تويتر العام الماضي، نشر تغريدة مرفقة بلقطة شاشة في حسابه على تويتر لإرشاد صانعي المحتوى بكيفية تفعيل الاشتراكات.

وبدت الصورة عادية لرئيس شركة يروج لمنتج، إلا أنها أظهرت أيضا ملفا شخصيا يستخدمه في أعلى يمين الحساب، وتظهر في الأيقونة صورة طفل صغير.

وأثار ذلك تكهنات بأن هذه الصورة لابنه الصغير، فبعد البحث عن أصل الصورة على تويتر، وجد أنها لحساب يحمل اسم "Elon Test"، يتباعه نحو 27 ألف شخص.

وفي واحدة من التغريدات، يناشد صاحب الحساب مستخدمي المنصة متابعته.

وكانت آخر تغريدة يوم الاثنين وتقول: "سأبلغ الثالثة أخيرا في 4 مايو!".

ومن المعروف أن نجل ماسك قد ولد في الرابع من مايو 2020.

وتوالت التعليقات على التغريدة، بين مهنئين لماسك بمناسبة عيد ميلاد ابنه، وآخرين يسألونه لماذا لم يعلن عن هذا الحساب من قبل.

دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس
دوايت حقق حلمه كرائد فضاء في الـ90 من عمره – أسوشيتد برس

انطلق الطيار الأميركي، إد دوايت، الأحد، إلى الفضاء بعد 60 عاما من الانتظار، حيث حلق مع شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأميركي، جيف بيزوس، الذي تخلى عن منصبه في شركة أمازون للتركيز جزئيا على خططه للرحلات الفضائية الخاصة ومشاريع أخرى.

وكان دوايت طيارا في القوات الجوية عندما رشحه الرئيس الأميركي الأسبق، جون كينيدي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره.

تمكن دوايت، البالغ من العمر الآن 90 عاما، من تجربة بضع دقائق من انعدام الوزن مع خمسة ركاب آخرين على متن كبسولة "بلو أوريجين" أثناء انطلاقها في الفضاء.

وقال مسؤولو الإطلاق إن جميع رواد الفضاء في صحة جيدة بعد وقت قصير من هبوط الكبسولة بالمظلة بعد رحلة استغرقت حوالي 10 دقائق.

الرحلة القصيرة من غرب تكساس جعلت دوايت صاحب الرقم القياسي الجديد لأكبر شخص عمرا يصعد الى الفضاء، إذ يكبر ويليام شاتنر بشهرين خين صعد الأخير إلى الفضاء عام 2021.

كان هذا أول إطلاق لطاقم شركة بلو أوريجين منذ ما يقرب من عامين. إذ توقف نشاط الشركة عام 2022 في أعقاب تعرُّض كبسولة لحادث اضطرها للهبوط بالمظلة على الأرض، دون خسائر.

وعادت الرحلات الجوية للشركة في ديسمبر الماضي، لكن دون وجود أي شخص على متن صواريخها. وهذه المرة السابعة التي تنظم فيها الشركة رحلات على متنها سائحون إلى الفضاء.

وانضم إلى دوايت، وهو نحات من دنفر، إلى 4 رجال أعمال من الولايات المتحدة وفرنسا، بالإضافة لمحاسب متقاعد. ولم تكشف الشركة عن أسعار التذاكر.

وكان دوايت بين رواد الفضاء المحتملين، الذين أوصت بهم القوات الجوية لوكالة ناسا، لكن لم يتم اختياره عام 1963.

ولم تختر ناسا رواد فضاء سود البشرة لأي من رحلاتها حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصول أفريقية يصعد إلى الفضاء عام 1983.

وبعد أن ترك الجيش عام 1966، انضم دوايت إلى شركة (آي بي إم)، وأسس شركة إنشاءات، قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وكرس نفسه للفن منذ ذلك الحين.

وتركز منحوتاته على تاريخ السود، وتشمل نصبا تذكارية ومعالم أثرية بجميع أنحاء الولايات المتحدة. ونقلت العديد من منحوتاته إلى الفضاء.