يتم تسجيل الصوت باستخدام ميكروفونات في استديوهات معزولة - صورة تعبيرية. أرشيف
يتم تسجيل الصوت باستخدام ميكروفونات في استديوهات معزولة - صورة تعبيرية. أرشيف

يثير الذكاء الاصطناعي مخاوف على مستقبل وظائف العاملين بمجال التسجيل الصوتي، إذ أصبح تركيب الصوت في ألعاب الفيديو مثلا نموذجا لهذا التأثير، وفق تقرير مطول لصحيفة "الغارديان"، نشر السبت.

ووفقا للتقرير فإن التطورات التقنية التي تسهل إعادة تكوين الأصوات البشرية تثير أيضا تساؤلات أخلاقية بشأن حقوق العاملين بمجال التسجيل الصوتي، والموسيقيين.

وفي مثال توضيحي، عندما تم تطوير لعبة Red Dead Redemption 2 عام 2013، استغرق الأمر 2200 يوم لتسجيل 1200 صوت في اللعبة عبر 700 ممثل صوتي، قاموا بقراءة 500 ألف سطر من الحوار المكتوب.

واعتبر ذلك إنجاز هائل، ويكاد يكون من المستحيل على أي استوديو آخر تقليده. ولكن مع التقدم في الذكاء الاصطناعي، أصبح من السهل إعادة إنشاء الأصوات البشرية، بالإضافة إلى توفر خيارات حوار غير محدودة تقريبا، لكن هذه التكنولوجيا تثير تساؤلات بشأن أخلاقيات تركيب الأصوات.

ويقول شرياس نيفاس، الرئيس التنفيذي لشركة استديوهات Replica، "نأمل أن يكون هناك المئات، إن لم يكن الآلاف من الاستوديوهات الأخرى التي يمكن أن تنجز ألعابا مثل [Red Dead Redemption 2] لأن الجميع يريد القيام بذلك".

وأضاف نيفاس أن "تسجيل كل سطر من الحوار على حدة غير فعال للغاية من منظور التكلفة، ومن منظور زمني، ويحتاج إلى وجود فرق ضخمة".

وقامت الشركة الأسترالية بترخيص أصوات 120 ممثلا لاستخدامها في ألعاب الفيديو، وبتطوير برنامج يمكنه استيعاب نحو 1000 نغمة صوتية مختلفة.

ويرى نيفاس أن تركيب الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي هو المستقبل، ولكن كما هو الحال مع العديد من التطورات في هذا المجال، فإن هناك معضلات أخلاقية.

وتلفت الصحيفة إلى وجود أدوات تركيب صوت مجانية عبر الإنترنت يمكن استخدامها لتقليد أصوات المشاهير أو الشخصيات السينمائية والتلفزيونية، غالبا من دون إذن هؤلاء الفنانين.

وأفادت بلومبرغ في تقرير نشر بشهر أبريل الماضي أن بعض الممثلين الصوتيين "صدموا" عندما اكتشفوا أن أصواتهم تستخدم في محتوى لم يشاركوا فيه، وعلموا لاحقا أن شروط عقدهم كانت واسعة بما يكفي لتغطية مثل هذه الاستخدامات.

ويشير التقرير إلى وجود مخاوف لدى العاملين بمجال التسجيل الصوتي من أن يؤثر الذكاء الاصطناعي على أعمالهم.

وفي اليابان عقدت جمعية عمال الفنون المسرحية مؤتمرا صحفيا في وقت سابق من هذا الشهر، أثارت خلاله مخاوف بشأن تأثير الذكاء الاصطناعي على التمثيل الصوتي والموسيقى. ودعت المجموعة التي تضم نحو 52 ألف عامل إلى تشريعات لحماية وظائفهم.

منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي
منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي

قالت "ميتا بلاتفورمز"،  إنها ستتيح نظام تشغيل نظارة الواقع الافتراضي (كويست) لمنافسين بينهم مايكروسوفت للمرة الأولى، فيما تعمل على توسيع نفوذها على صناعة الواقع الافتراضي والمختلط الناشئة.

وأضافت الشركة في منشور على مدونة، إن هذه الخطوة ستسمح للشركات الشريكة بتصنيع نظارات واقع افتراضي خاصة بها باستخدام (ميتا هواريزون أو.إس)، وهو نظام تشغيل يوفر إمكانات مثل التعرف على الإيماءات وفهم المشاهد والمراسي المكانية للأجهزة التي تعمل عليه.

وقالت شركة التواصل الاجتماعي إن الشريكين "أسوس" و"لينوفو" سيستخدمان نظام التشغيل لصنع أجهزة مصممة خصيصا لأنشطة معينة. وتستخدمه ميتا أيضا لإنشاء إصدار محدود من نظارات الواقع الافتراضي كويست "المستوحاة" من إكس بوكس وحدة ألعاب مايكروسوفت.

وتؤكد هذه الخطوة طموح رئيس ميتا التنفيذي، مارك زوكربيرغ، لامتلاك النظام الأساسي الحسابي الذي يشغل أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط، على غرار الطريقة التي أصبحت بها غوغل التابعة لألفابت كيانا رئيسيا في سوق الهواتف الذكية من خلال تطوير نظام تشغيل الهاتف المحمول الخاص بها، أندرويد، مفتوح المصدر.

منافسة متزايدة

ونشاط ميتا في مجال الواقع الافتراضي أحد المستفيدين من استراتيجية غوغل تلك، إذ أن نظام التشغيل "ميتا هورايزون" نفسه يعتمد على نظام أندرويد.

وفي مقطع مصور نُشر على حساب زوكربيرغ على إنستغرام، استعرض أمثلة على نظارات الواقع الافتراضي المتخصصة التي قد يصنعها الشركاء، مثل جهاز خفيف الوزن مزود بمواد تتخلص من العرق لممارسة الرياضة، وجهاز عالي الدقة للترفيه يخوض غمار عالم الميتافيرس، وآخر مزود بتقنية لمس محفزة للإحساس من أجل الألعاب.

وقالت ميتا في منشور مدونتها إن "ريبابليك أوف غيمرز" التابعة لـ "أسوس" تعمل على تطوير نظارة واقع افتراضي للألعاب وإن "لينوفو" تعمل على جهاز للواقع المختلط من أجل الإنتاجية والتعلم والترفيه باستخدام نظام التشغيل "هورايزون أو.إس".

وقال زوكربيرغ إن إطلاق هذه الأجهزة قد يستغرق بضع سنوات.

ولم تلق أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط حتى الآن سوى رواج محدود، معظمه من مجتمع الألعاب وشركات مختارة تستخدمها للتدريب أو عقد المؤتمرات عن بعد. وميتا هي الشركة الرائدة حاليا في السوق ولكنها بدأت تواجه المزيد من الضغوط في هذا المجال.

فقد دخلت شركة أبل، المنافس منذ فترة طويلة، هذه الفئة في وقت مبكر من هذا العام بجهاز "فيجن برو" الذي تبلغ قيمته 3499 دولارا، في حين تفيد التقارير بأن غوغل تعمل أيضا على منصة تعمل بنظام أندرويد لأجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط.