يتم تسجيل الصوت باستخدام ميكروفونات في استديوهات معزولة - صورة تعبيرية. أرشيف

يثير الذكاء الاصطناعي مخاوف على مستقبل وظائف العاملين بمجال التسجيل الصوتي، إذ أصبح تركيب الصوت في ألعاب الفيديو مثلا نموذجا لهذا التأثير، وفق تقرير مطول لصحيفة "الغارديان"، نشر السبت.

ووفقا للتقرير فإن التطورات التقنية التي تسهل إعادة تكوين الأصوات البشرية تثير أيضا تساؤلات أخلاقية بشأن حقوق العاملين بمجال التسجيل الصوتي، والموسيقيين.

وفي مثال توضيحي، عندما تم تطوير لعبة Red Dead Redemption 2 عام 2013، استغرق الأمر 2200 يوم لتسجيل 1200 صوت في اللعبة عبر 700 ممثل صوتي، قاموا بقراءة 500 ألف سطر من الحوار المكتوب.

واعتبر ذلك إنجاز هائل، ويكاد يكون من المستحيل على أي استوديو آخر تقليده. ولكن مع التقدم في الذكاء الاصطناعي، أصبح من السهل إعادة إنشاء الأصوات البشرية، بالإضافة إلى توفر خيارات حوار غير محدودة تقريبا، لكن هذه التكنولوجيا تثير تساؤلات بشأن أخلاقيات تركيب الأصوات.

ويقول شرياس نيفاس، الرئيس التنفيذي لشركة استديوهات Replica، "نأمل أن يكون هناك المئات، إن لم يكن الآلاف من الاستوديوهات الأخرى التي يمكن أن تنجز ألعابا مثل [Red Dead Redemption 2] لأن الجميع يريد القيام بذلك".

وأضاف نيفاس أن "تسجيل كل سطر من الحوار على حدة غير فعال للغاية من منظور التكلفة، ومن منظور زمني، ويحتاج إلى وجود فرق ضخمة".

وقامت الشركة الأسترالية بترخيص أصوات 120 ممثلا لاستخدامها في ألعاب الفيديو، وبتطوير برنامج يمكنه استيعاب نحو 1000 نغمة صوتية مختلفة.

ويرى نيفاس أن تركيب الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي هو المستقبل، ولكن كما هو الحال مع العديد من التطورات في هذا المجال، فإن هناك معضلات أخلاقية.

وتلفت الصحيفة إلى وجود أدوات تركيب صوت مجانية عبر الإنترنت يمكن استخدامها لتقليد أصوات المشاهير أو الشخصيات السينمائية والتلفزيونية، غالبا من دون إذن هؤلاء الفنانين.

وأفادت بلومبرغ في تقرير نشر بشهر أبريل الماضي أن بعض الممثلين الصوتيين "صدموا" عندما اكتشفوا أن أصواتهم تستخدم في محتوى لم يشاركوا فيه، وعلموا لاحقا أن شروط عقدهم كانت واسعة بما يكفي لتغطية مثل هذه الاستخدامات.

ويشير التقرير إلى وجود مخاوف لدى العاملين بمجال التسجيل الصوتي من أن يؤثر الذكاء الاصطناعي على أعمالهم.

وفي اليابان عقدت جمعية عمال الفنون المسرحية مؤتمرا صحفيا في وقت سابق من هذا الشهر، أثارت خلاله مخاوف بشأن تأثير الذكاء الاصطناعي على التمثيل الصوتي والموسيقى. ودعت المجموعة التي تضم نحو 52 ألف عامل إلى تشريعات لحماية وظائفهم.