أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تستحوذ على العديد من الوظائف. أرشيفية - تعبيرية
المبرمجون طوروا أنظمة الذكاء الاصطناعي والآن يستحوذ على وظائفهم. أرشيفية - تعبيرية

تمكن مبرمجون من تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدي، ولكن لم يكن بحسبانهم أن وظائفهم ستصبح على المحك بعد أن بدأت الأنظمة التي طوروها بالاستحواذ على عملهم.

واعتادت شركات التكنولوجيا على توظيف أشخاص متخصصين بالبرمجة وكتابة الشيفرات لتطوير البرمجيات والحلول المختلفة ولكن بعضهم الآن أصبح يعتمد على برمجيات الذكاء الاصطناعي لتنفيذ عملهم بسرعة وبتكاليف قليلة بحسب تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

خلال الفترة الماضية برزت حلول الذكاء الاصطناعي لتصبح قادرة على ممارسة العديد من الأعمال التي كان يقوم بها أشخاص عاديون ويتم استبدالهم بأنظمة تكنولوجية متطورة، والتي كان في مقدمتها وظائف العاملين في صناعة البرمجيات، وهو ما يطلق عليه اقتصاديون اسم "التغير التكنولوجي المتحيز للمهارات".

وأشاروا إلى أن هذا ما يحدث عندما "تجعل التكنولوجيا العمال أكثر إنتاجية، بينما تتولى هي الأجزاء المعقدة والصعبة، مما يجعل العمال الذين يقومون بها أكثر قابلية للاستبدال".

ويكشف تقرير الصحيفة أن "الذكاء الاصطناعي يعمل على أتمتة العمل المعرفي"، وهذا الأمر سيؤثر على "نصف القوة العاملة الأميركية الذي يعملون في هذه الوظائف"، إذ سيتراجع الطلب على أصحاب المهارات المتوسطة لصالح الأنظمة التكنولوجية المختلفة.

وأشار إلى أن "التكنولوجيا الجديدة لديها القدرة على تعديل تشكيلة الفائزين والخاسرين في الاقتصاد الأميركي الذي يزداد استقطابا" حول محاور مختلفة.

منذ أواخر 2022 بدأ "تشات جي بي تي" يستحوذ على طفرة الذكاء الاصطناعي التوليدي خاصة في إنشاء النصوص والصور أو حتى الفيديو، ووجد العاملون في البرمجيات سبيلا لهم في استخدامه وتطويعه بمساعدتهم في إنشاء "شيفرات" البرمجة واختبارها، ولم يعلموا أنهم أمام "طفرة" ستلاحق وظائفهم أيضا.

وكانت مايكروسوفت قد أطلقت، منتصف عام 2022، أداة خاصة للبرمجة "غيتهب كو بايلوت" والتي تتيح استخدامها من قبل المبرمجين وحتى المستخدمين العاديين في بناء "شيفرات" البرمجة والمساعدة في اختبارها.

وتذكر الصحيفة أن إطلاق أدوات المساعدة على البرمجة المختلفة جاءت متسقة مع حملات تسريح شركات التقنية لأعداد كبيرة من الموظفين، خلال أواخر العام الماضي، فيما كانت وظائف "مهندس البرمجيات" الأكثر خسارة في سوق العمل منذ بداية عام 2023 في الولايات المتحدة بحسب بيانات "ريفيليو لابس"، فيما لا يزال الطلب عاليا على من يمتلكون "خبرة متقدمة جدا" في هندسة البرمجيات.

وعزا التقرير ما يحدث في سوق وظائف صناعة البرمجيات إلى أن الشركات الناشئة تتطلع إلى النجاة من "التباطؤ الاقتصادي" وتقلل من توجهها للتوظيف، فيما تقوم بعض الشركات بتوظيف من يمتلكون خبرات متقدمة واستثنائية وتحافظ على تواجدهم مع تجميد أي فرص متاحة لذوي المهارات المتوسطة.

وتظهر بيانات استطلاع شركة "ستاك أوفر فلو" أن حوالي 70 في المئة من 90 ألف مبرمج شاركوا في الاستطلاع أنهم يستخدمون حلول الذكاء الاصطناعي في عملهم، فيما أشار نحو ثلثهم إلى أن هذه الأدوات تجعلهم أكثر إنتاجية.

ويتخوف خبراء في التقنية من مخاطر وآثار أنظمة الذكاء الاصطناعي إذا لم يتم السيطرة عليها، وحض جيفري هينتون الذي يوصف بأنه عراب الذكاء الاصطناعي، في أواخر يونيو، الحكومات على التدخل لضمان ألا تسيطر الآلات على المجتمع.

وكان هينتون قد تصدر العناوين، في مايو، عندما أعلن استقالته من غوغل بعد عقد على انضمامه إليها، للتحدث بحرية أكبر عن مخاطر الذكاء الاصطناعي بعد فترة وجيزة من إطلاق برنامج الدردشة "تشات جي بي تي" الذي أسر مخيلة العالم.

القوانين بشكل عام تخلفت بشكل كبير عن التطور السريع لتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي
هل تنجح الأدوات الجديدة للكشف عن تزييف الذكاء الاصطناعي؟
لم يرتد بابا الفاتيكان البابا فرانسيس من دار أزياء بالنسياغا، وصانعو الأفلام لم يتظاهروا بالهبوط على سطح القمر. ومع ذلك، في الأشهر الأخيرة، انتشرت صور واقعية بشكل مذهل لهذه المشاهد التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي عبر الإنترنت، ما يهدد قدرة المجتمع على فصل الحقيقة عن الخيال، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وقال عالم الذكاء الاصطناعي الذي يدرس في جامعة تورنتو: "قبل أن يصبح الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاء منا، أرى أنه ينبغي تشجيع الأشخاص الذين يطورونه على بذل الكثير من الجهد لفهم كيف يمكن أن يحاول سلبنا السيطرة".

وأضاف "الآن هناك 99 شخصا يتمتعون بذكاء كبير يحاولون جعل الذكاء الاصطناعي أفضل، وشخص واحد ذكي جدا يحاول معرفة كيفية منعه من تولي السيطرة، وربما عليكم أن تكونوا أكثر توازنا".

 شعارات مختبر أبحاث الذكاء الاصطناعي
عام 2024 شهد تطور كبير لشركات الذكاء الاصطناعي الناشئة

رغم أن عام 2024 لايزال في منتصفه، إلا أن حصيلته من الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي تظهر أنه عام مثير شهد انفجار الابتكار والتمويل في الشركات الكبيرة والصغيرة، وخلق المنافسة في مجالات تكنولوجية كانت حكرا على شركات عملاقة.

وحددت وكالة "بلومبرغ" في تقرير لها قائمة بعشر شركات ناشئة  في مجال الذكاء الاصطناعي قالت إنها تستحق المتابعة هذا العام.

وجاءت شركة "أوبن إيه آي" المتواجدة في سان فرانسيسكو على رأس القائمة، وهي التي أطلقت "تشات بوت" و "تشات دجي بي تي"، وتبلغ قيمتها 86 مليون دولار، وشهدت الشركة أيضا واحدة من أكثر الأعمال الدرامية التقنية إثارة في التاريخ الحديث: إقالة الرئيس التنفيذي سام ألتمان في نوفمبر وإعادته إلى المنصب بعد خمسة أيام، وهي سلسلة من الأحداث التي أثارت قلق بعض المدافعين عن السلامة الذكاء الاصطناعي.

الشركة الثانية في القائمة هي "أنتروبيك" والتي أسسها موظفون سابقون في "أوبن إيه آي"، منافسها الرئيسي في عالم نماذج اللغات الكبيرة ، وهي التكنولوجيا التي تدعم أكثر إنجازات هذا العصر إبهارا.

والشركة الناشئة التي تبلغ قيمتها 18 مليون دولار اقتربت من OpenAI من حيث الأداء وتحصل على تمويلها الهائل من شركات أمثال "غوغل" وأمازون".

وتقول الشركة إن أحدث نموذج لها يتفوق على "أوبن إيه آي" في التقييمات الرئيسية في الترميز والتفكير القائم على النص.

وحلت "صونو" ثالثة، وهي شركة رائدة بين الشركات الناشئة الجديدة للذكاء الاصطناعي التي تبني أدوات لأتمتة عملية صنع الموسيقى، إذ يمكن لتطبيقها أن ينتج أغنية كاملة وغناءها بشكل مذهل.

وكما هو متوقع، أثارت الشركة غضب صناعة الموسيقى. إذ يجب تغذية الذكاء الاصطناعي التوليدي بكنوز هائلة من البيانات، مما يعني في هذه الحالة أن "صونو" قد ابتلع الكثير من الأغاني.

وفي يونيو، رفعت أكبر شركات التسجيل في العالم دعوى قضائية ضد "صونو" زاعمة أن بيانات التدريب الخاصة بهم تضمنت عددا كبيرا من التسجيلات الصوتية المحمية بحقوق الطبع والنشر ، مما أدى إلى بدء ما يمكن أن يكون قضية تاريخية في صناعة الذكاء الاصطناعي.

وبعدها تأتي شركة "بوربليكستي" التي تأسست في 2022، وقد انتقلت في ظرف وجيز من شركة مبتدئة صغيرة إلى واحدة من أكثر الشركات الناشئة التي تتم مراقبتها عن كثب في وادي السيليكون.

وتقدم الشركة محرك بحث مدعوم من الذكاء الاصطناعي، ينظر إليها كمنافس محتمل لمحرك "غوغل"، وهي في محادثات في مرحلة متأخرة للحصول على تمويل جديد من شأنه أن يرفع قيمتها إلى 3 مليارات دولار،  وتبلغ قيمتها حاليا مليار دولار.

وضمت القائمة أيضا شركة "ميسترال" التي تتواجد في العاصمة الفرنسية باريس على خلاف أكثر الشركات شهرة والتي غالبا ما تتواجد في الولايات المتحدة أو الصين.

وأصدرت الشركة الفرنسية الناشئة موجة من نماذج اللغات الكبيرة الشائعة،  وروبوت الدردشة (Le Chat) ومنتج برمجة الذكاء الاصطناعي (Codestral). كل ذلك جزء من عرض تقديمي تقدمه ميسترال كبديل مستقل لوادي السيليكون.

وجاءت بعدها "إكس آي"، وهي شركة ناشئة جديدة يملكها المليادير الأميركي، إلون ماسك، وجمعت عدة مليارات من الدولارات في وقت سابق من هذا العام على خلفية تعهدها ببناء روبوت محادثة "متمرد"، على ثقافة "ووك" السائدة.

ويتم تدريب "غروك" كما يطلق على الروبوت، على المشاركات من منصة "إكس" ، الموقع المعروف سابقا باسم Twitter، هو متاح حاليا للمشتركين الذين يدفعون للمنصة.

وشهدت القائمة أيضا شركة "سكايل آي" التي تقوم بتنظيف كنوز البيانات باستخدام مجموعة من البرامج والعاملين البشريين لفحص وتسمية الصور والنصوص التي تدعم نماذج اللغات الكبيرة.

ومن عملاء الشركة الناشئة عمالقة الذكاء الاصطناعي مثل "أوبن إيه آي" و "غوغل" و "ميتا" بالإضافة إلى وزارة الدفاع الأميركية. وجعل هذا الطلب الكبير على البيانات "سكايل آي" واحدة من أكثر الشركات الناشئة الذكاء الاصطناعي قيمة في العالم.

أما شركة "كوهير" فتتخصص في تطوير نماذج لغوية كبيرة بشكل حصري تقريبا لعملائها من الشركات، والرئيس التنفيذي أيدان غوميز هو أحد مشاهير الذكاء الاصطناعي، وهو أحد مهندسي "غوغل" السابقين الذين شاركوا في تأليف "الاهتمام هو كل ما تحتاجه" ، وهي ورقة الذكاء الاصطناعي الأساسية لعام 2017.

وضمت القائمة أيضا "غوروايف" وهي شركة مزودة للقدرة الحصانية للحوسبة السحابية،  وتقدم رقائق للتأجير لجيل جديد من الشركات التي تسعى للحصول على السعة.

وفقا للتقارير، حتى شركة "مايكروسوفت" وقعت صفقة مع الشركة للحصول على وحدات إضافية لمعالجة الرسومات.

وزاد تقييمها بأكثر من الضعف في أبريل، مما دفعها إلى صفوف الشركات الناشئة الأكثر قيمة في الولايات المتحدة حيث جمعت مليارات الدولارات من الديون والأسهم.  

وختمت "بلومبرغ" قائمتها بشركة "إلفن لابس"، وهي شركة تنتج تقنية تخيف الناس، لأنها في طليعة الذكاء الاصطناعي الذي يستنسخ الصوت، وتوفر برنامج يمكنه تكرار صوت الشخص، وتحويل النص إلى أقوال تبدو بشرية وترجمة الكلام من لغة إلى أخرى.

وابتكرت المشرعة في ولاية فرجينيا جينيفر ويكستون نسخة من صوتها لمساعدتها على التواصل بعد أن أثر مرض عصبي على قدرتها على الكلام، لكن ليس كل استخدامات البرنامج مباحة، فقد حظرت الشركة مستخدما قام بإنشاء صوت مزيف للرئيس جو بايدن يحث الناس على عدم التصويت في الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير.