شركة "آي-سون" تمكنت من اختراق مكاتب حكومية بعدد من الدول – صورة تعبيرية.
وزارة الخارجية الأميركية كانت واحدة من الوكالات الحكومية المستهدفة

قالت شركة مايكروسوفت ومسؤولون أميركيون، الأربعاء، إن قراصنة صينيين لهم علاقة بالسلطات في بكين تمكنوا منذ مايو الماضي من التسلل إلى حسابات البريد الإلكتروني في نحو 25 كيانا تضمنت مؤسسات في الحكومة الأميركية، في حملة تجسس إلكتروني سري.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، في مقابلة في برنامج "غود مورنينغ أميركا" الذي تبثه شبكة "إيه بي سي" إن الولايات المتحدة اكتشفت بسرعة كبيرة اختراقا وتمكنت من منع وقوع اختراقات أخرى.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية واحدة من الوكالات الحكومية المستهدفة، وفقا لمصدر اشترط عدم الكشف عن هويته.

وقالت مايكروسوفت، في بيان، إن مجموعة القرصنة التي أطلقت عليها اسم "ستورم-0558" زورت رموز مصادقة رقمية للوصول إلى حسابات البريد الإلكتروني التي تعمل على خدمة أوتلوك الخاصة بالشركة. وأضافت الشركة أن النشاط بدأ في مايو.

ولم تحدد مايكروسوفت المنظمات أو الإدارات المتضررة، لكنها أضافت أن مجموعة القرصنة الضالعة تستهدف أساسا كيانات في أوروبا الغربية.

ووصفت سفارة الصين في لندن هذا الاتهام بأنه "معلومات مضللة". ودأبت الصين على نفي الضلوع في عمليات القرصنة بغض النظر عن الأدلة أو السياق المتاح.

قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام
قفز سهم إنفيديا نحو 173 بالمئة منذ بداية العام

باتت إنفيديا الشركة الأكثر قيمة في العالم، الثلاثاء، متجاوزة عملاق التكنولوجيا مايكروسوفت، مع مواصلة الرقائق التي تنتجها الشركة لعب دور مركزي في سباق للسيطرة على سوق الذكاء الاصطناعي.

وارتفعت أسهم شركة صناعة الرقائق 3.2 بالمئة إلى 135.21 دولار، مما رفع قيمتها السوقية إلى 3.326 تريليون دولار، بعد أيام فقط من تجاوزها شركة أبل مصنعة هواتف آيفون لتصبح ثاني أكبر شركة من حيث القيمة.

وقفز السهم نحو 173 بالمئة منذ بداية العام، مقارنة بارتفاع قارب 19 بالمئة فقط في أسهم مايكروسوفت، مع تجاوز الطلب على معالجاتها المتطورة العرض.

وتتسابق شركات التكنولوجيا العملاقة، مايكروسوفت وميتا بلاتفورمز وألفابت مالكة جوجل، لبناء قدراتها الحاسوبية في مجال الذكاء الاصطناعي والسيطرة على التكنولوجيا الناشئة.

وأضاف ارتفاع سهم إنفيديا اليوم أكثر من 103 مليارات دولار إلى قيمتها السوقية.

ولزيادة جاذبية أسهمها ذات القيمة العالية بين المستثمرين الأفراد، عمدت إنفيديا في الآونة الأخيرة إلى تقسيم الأسهم بنسبة عشرة مقابل واحد، اعتبارا من السابع من يونيو.

وقفزت القيمة السوقية للشركة من تريليون دولار إلى تريليونين في تسعة أشهر فقط في فبراير، بينما استغرقت ما يزيد قليلا عن ثلاثة أشهر لتصل إلى 3 تريليونات دولار في يونيو.