شعار "إكس" (تويتر سابقا) على مبنى المقر الرئيسي للشركة في كاليفورنيا في 23 يوليو
شعار "إكس" (تويتر سابقا) على مبنى المقر الرئيسي للشركة في كاليفورنيا في 23 يوليو

كشف الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، عن الشعار الجديد لموقع "تويتر"، ناشرا صورة تحمل علامة "X" على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة.

ولطالما كان شعار "X" يمثل هوسا لماسك، وهو الاسم الذي اختاره لـ "تطبيق كل شيء" الذي تعهد بإطلاقه في وقت ما، وفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

ولحرف "X " ارتباط آخر بإيلون ماسك، إذ يمتلك كذلك شركة "سبيس إكس" (SpaceX) الخاصة بتقنيات استكشاف الفضاء.

وتم تصميم مفهوم "X" على غرار التطبيق الصيني "WeChat" الذي يسمح للمستخدمين بأداء وظائف متعددة من المراسلة إلى طلب سيارة أجرة ودفع الفواتير. 

وأعرب ماسك مرارا وتكرارا عن طموحه في تطوير تطبيق "متجر شامل" من شأنه أن يدمج ميزات وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدفع، على غرار تطبيق WeChat الصيني، وفقا لشبكة "ndtv".

وفي يونيو من العام الماضي، ورد أن ماسك قال لموظفي تويتر: "أنت تعيش أساسا على
 WeChat في الصين، وإذا تمكنا من إعادة إنشاء ذلك باستخدام تويتر، فسنحقق نجاحا كبيرا".

وتحت قيادة ماسك الصاخبة للمنصة منذ شرائها في أكتوبر  غيرت الشركة اسم أعمالها إلى إكس كورب بما يعكس رؤية الملياردير لتطوير "تطبيق فائق" على غرار التطبيق الصيني، حسب وكالة "رويترز".

ومن جانبها قالت المديرة التنفيذية لتويتر، ليندا ياكارينو، الإثنين، إن X  هي "الحالة المستقبلية للتفاعل غير المحدود، المتمحور حول الصوت والفيديو والرسائل والمدفوعات والخدمات المصرفية، مما يخلق سوقا عالميا للأفكار والسلع والخدمات والفرص".

وفي تغريدة عبر حسابها بموقع "تويتر" كتبت "X مدعوما بالذكاء الاصطناعي، سيربطنا جميعا بطرق بدأنا للتو في تخيلها".

والأحد، قال ماسك إنه يتطلع لتغيير شعار منصة تويتر للتواصل الاجتماعي.

وكتب على المنصة التي يملكها "سنودع قريبا العلامة التجارية لتويتر، وتدريجيا كل الطيور".

وأضاف ماسك في تغريدة نشرها الساعة 12:06 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0406 بتوقيت غرينتش) "إذا نُشر شعار يتمتع بقدر كاف من الجودة الليلة، سنطلقه حول العالم غدا".

ونشر ماسك مقطع فيديو يظهر حرف إكس باللغة الإنكليزية، دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

واستخدم موقع تويتر الذي تأسس في عام 2006، شعار الطائر الأزرق الزاهي المعترف به عالميا لأكثر من عقد من الزمان، وفقا لشبكة "سي إن إن" الإخبارية.

ويصف الموقع الإلكتروني لتويتر الشعار الحالي، وهو طائر باللون الأزرق، بأنه "أكثر أصولنا تميزا" ويضيف "ولهذا السبب نحميه بشدة".

وفي أبريل، جرى تغيير شعار الطائر مؤقتا بصورة كلب شيبا إينو الموجودة على عملة الدوجكوين المشفرة، الأمر الذي ساعد في زيادة القيمة السوقية للعملة بأربعة مليارات دولار.

منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي
منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي

قالت "ميتا بلاتفورمز"،  إنها ستتيح نظام تشغيل نظارة الواقع الافتراضي (كويست) لمنافسين بينهم مايكروسوفت للمرة الأولى، فيما تعمل على توسيع نفوذها على صناعة الواقع الافتراضي والمختلط الناشئة.

وأضافت الشركة في منشور على مدونة، إن هذه الخطوة ستسمح للشركات الشريكة بتصنيع نظارات واقع افتراضي خاصة بها باستخدام (ميتا هواريزون أو.إس)، وهو نظام تشغيل يوفر إمكانات مثل التعرف على الإيماءات وفهم المشاهد والمراسي المكانية للأجهزة التي تعمل عليه.

وقالت شركة التواصل الاجتماعي إن الشريكين "أسوس" و"لينوفو" سيستخدمان نظام التشغيل لصنع أجهزة مصممة خصيصا لأنشطة معينة. وتستخدمه ميتا أيضا لإنشاء إصدار محدود من نظارات الواقع الافتراضي كويست "المستوحاة" من إكس بوكس وحدة ألعاب مايكروسوفت.

وتؤكد هذه الخطوة طموح رئيس ميتا التنفيذي، مارك زوكربيرغ، لامتلاك النظام الأساسي الحسابي الذي يشغل أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط، على غرار الطريقة التي أصبحت بها غوغل التابعة لألفابت كيانا رئيسيا في سوق الهواتف الذكية من خلال تطوير نظام تشغيل الهاتف المحمول الخاص بها، أندرويد، مفتوح المصدر.

منافسة متزايدة

ونشاط ميتا في مجال الواقع الافتراضي أحد المستفيدين من استراتيجية غوغل تلك، إذ أن نظام التشغيل "ميتا هورايزون" نفسه يعتمد على نظام أندرويد.

وفي مقطع مصور نُشر على حساب زوكربيرغ على إنستغرام، استعرض أمثلة على نظارات الواقع الافتراضي المتخصصة التي قد يصنعها الشركاء، مثل جهاز خفيف الوزن مزود بمواد تتخلص من العرق لممارسة الرياضة، وجهاز عالي الدقة للترفيه يخوض غمار عالم الميتافيرس، وآخر مزود بتقنية لمس محفزة للإحساس من أجل الألعاب.

وقالت ميتا في منشور مدونتها إن "ريبابليك أوف غيمرز" التابعة لـ "أسوس" تعمل على تطوير نظارة واقع افتراضي للألعاب وإن "لينوفو" تعمل على جهاز للواقع المختلط من أجل الإنتاجية والتعلم والترفيه باستخدام نظام التشغيل "هورايزون أو.إس".

وقال زوكربيرغ إن إطلاق هذه الأجهزة قد يستغرق بضع سنوات.

ولم تلق أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط حتى الآن سوى رواج محدود، معظمه من مجتمع الألعاب وشركات مختارة تستخدمها للتدريب أو عقد المؤتمرات عن بعد. وميتا هي الشركة الرائدة حاليا في السوق ولكنها بدأت تواجه المزيد من الضغوط في هذا المجال.

فقد دخلت شركة أبل، المنافس منذ فترة طويلة، هذه الفئة في وقت مبكر من هذا العام بجهاز "فيجن برو" الذي تبلغ قيمته 3499 دولارا، في حين تفيد التقارير بأن غوغل تعمل أيضا على منصة تعمل بنظام أندرويد لأجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط.