الصحيفة قالت إن الإجراء استهدف حسابات من بينها رويترز
الصحيفة قالت إن الإجراء استهدف حسابات من بينها رويترز

قالت صحيفة واشنطن بوست إن شركة "أكس" المملوكة للملياردير، إيلون ماسك، أخرت الوصول إلى مواقع إخبارية ومنصات منافسة "لا يحبها".

وذكرت الصحيفة أن المنصة التي كانت تعرف سابقا باسم "تويتر" فرضت تأخيرا لثوان للوصول إلى مواقع مثل نيويورك تايمز و"فيسبوك" ورويترز و"إنستغرام" و"بلوسكاي" (وهي ممارسة يطلق عليها throttling أو الخنق)، وأوضحت أنه عند ضغط المستخدمين على الروابط المختصرة لهذه المواقع على المنصة، يحدث تأخير لمدة خمس ثوان قبل ظهور الصفحات.

واعتبرت أن الخطوة يبدو أنها تستهدف "الشركات التي أثارت حفيظة ماسك".

وشارك صحفي تجربته مع موقع صحيفة نيويورك تايمز، ويظهر في فيديو أنه بالنقر على رابط مختصر للصحيفة على "أكس" يتم فتح موقع آخر يظهر مثل شاشة فارغة، ويستمر هذا الأمر لبضع ثوان، قبل الوصول إلى الموقع الأصلي.

وقالت الصحيفة إن هذا التأخير كان يخص روابط موقع t.co وهو موقع يستخدم لاختصار روابط مواقع الإنترنت للنشر على "أكس"، لكن بحلول ظهر الثلاثاء، وبعد الحديث عن القضية، اختفت المشكلة وبات بالإمكان فتح روابط المنصات المذكورة في غضون ثانية من النقر.

وقالت واشنطن بوست إن ممارسات "خنق" موقع الويب تؤدي إلى تقليل حركة المرور وبالتالي إيرادات الإعلانات من الشركات التي لا يحبها ماسك شخصيا.

ووجدت الصحيفة أن الروابط لمعظم المواقع الأخرى لم تتأثر، بما في ذلك واشنطن بوست وفوكس نيوز ومنصة "يوتيوب".

وشهدت منصة ماسك تغيرات كثيرة منذ استحواذه عليها في أكتوبر الماضي في صفقة بقيمة 44 مليار دولار، من تسريح موظفين، وتوفير حسابات موثقة بالعلامة الزرقاء مقابل اشتراك، وتخصيص فئات بألوان مختلفة للحسابات الموثقة بحسب نوعها، واستخدام شعار "X" للمنصة بدلا من الطائر الأزرق الشهير.

شعار ناسا

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"،  الجمعة، إنها ستوقف مشروعا بقيمة تزيد عن ملياري دولار لاختبار خدمات الأقمار الصناعية مثل التزود بالوقود في الفضاء، بسبب ارتفاع التكاليف وتأخر الجدول الزمني.

وقالت ناسا في أكتوبر، إن مشروع الخدمة والتجميع والتصنيع في المدار 1 (أو.إس.إيه.إم-1) لا يزال يواجه زيادة في التكاليف ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له البالغة 2.05 مليار دولار، وكذلك تاريخ إطلاقه في ديسمبر  2026.

وأشارت، الجمعة، إلى أنها اتخذت قرار وقف المشروع بسبب "التحديات الفنية المستمرة والتكلفة والجدول الزمني، وتطور المجتمع الأوسع بعيدا عن إعادة تزويد المركبات الفضائية غير المجهزة بالوقود، مما أدى إلى عدم وجود شريك ملتزم".

وذكرت ناسا في أكتوبر الماضي أن من الأسباب الرئيسية لزيادة تكاليف المشروع والتأخير في الجدول الزمني الأداء "الضعيف" لشركة ماكسار.

وتعاقدت ناسا مع ماكسار في السابق عام 2019 للمساعدة في بناء منصة غيتواي الخاصة بها في مدار القمر، وهي نقطة حيوية خارجية لأول مهمة أميركية لإرسال رواد الفضاء إلى القمر.