برامج الذكاء الاصطناعي ومن بينها روبوت الدردشة "تشات جي بي تي" أثارت مخاوف من تأثيرها على الخصوصية- صورة تعبيرية.
برامج الذكاء الاصطناعي ومن بينها روبوت الدردشة "تشات جي بي تي" أثارت مخاوف من تأثيرها على الخصوصية- صورة تعبيرية.

"الصور التي انتشرت واقعية إلى حد كبير "، هكذا علقت الطبيبة الإسبانية، ميريام الأديب منداري، على انتشار "صور عارية مفبركة" عبر الذكاء الاصطناعي لابنتها ذات الـ14 عاما.

وتقول منداري، في تصريحات لموقع "الحرة"، إن "الذكاء الاصطناعي قام بعمله على أكمل وجه ما تسبب في تعرض ابنتي للتحرش والابتزاز"، بينما يكشف خبير عن جرائم تلك الأنظمة الذكية وسبل الوقاية منها.

والأسبوع الماضي، أوردت صحف إسبانية أن الشرطة فتحت تحقيقا بعد إبلاغ أمهات بتداول مجموعة من الصور، تم تعديلها بواسطة الذكاء الاصطناعي، لأكثر من 20 فتاة في البلدة التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 ألف شخص في مقاطعة بداخوث.

وتحقق الشرطة الإسبانية في تداول صور عارية لفتيات بواسطة الذكاء الاصطناعي في بلدة ألمندراليخو الصغيرة الواقعة في جنوب البلاد، مما تسبب في حالة صدمة بين الأهالي، وفق صحيفة "إلبايس".

تحرش وابتزاز بـ"الذكاء الاصطناعي"

ومن بين هؤلاء الفتيات، إيزابيل، البالغة 14 عاما، التي ذهبت إلى مدرستها ذات صباح ليخبرها زملاؤها بانتشار بعض الصور لها وهي عارية تماما، وكذلك حصل مع زميلاتها، إذ انتشرت صورهن على الهواتف.

وبعد عودتها إلى منزلها، أخبرت إيزابيل والدتها بأمر الصور قائلة: "يقولون إن هناك صورة عارية متداولة، لقد فعلوا ذلك باستخدام تطبيق الذكاء الاصطناعي، أنا خائفة".

وتكشف والدة إيزابيل، الدكتورة منداري، وهي طبيبة إسبانية مختصة بالأمراض النسائية، عن كيفية تعرض ابنتها للتحرش والابتزاز عبر الذكاء الاصطناعي.

وتقول "أصبنا بصدمة وحالة من الذهول، الصور التي انتشرت واقعية إلى حد كبير، هي فعلا تشبه الحقيقة، وكأنها فعلا لجسد ابنتي".

وقد تضطر لمشاهدة الصور والتدقيق بها لمرتين و 3 مرات لتتأكد من أنها ليست لجسد ابنتك، فقد قام الذكاء الاصطناعي بعمله على أكمل وجه ووضع جسدا على وجه ابنتي، حسبما تؤكد والدة إيزابيل.

وتوضح أن الأمر كان "مزعجا حقا ومخيفا"، غير أنها استغلت عدد متابعيها الكبير على إنستغرام والبالغ أكثر من 137 ألف متابع لنشر القضية وتسليط الضوء عليها.

واكتشفت منداري "أن مجموعة أخرى من الفتيات تعرضن لنفس الموقف الذي تعرضت له ابنتها"، وشكلت مجموعة للأمهات والآباء للبحث عمن يقف وراء نشر تلك الصور "المزيفة".

وتبين أن إحدى الفتيات قامت بفعل ذلك بالشراكة مع الذكاء الاصطناعي، وفق والدة إيزابيل.

وكانت هذه الصور في الأصل صورا طبيعية لفتيات بملابسهن العادية وبعضها كان منشورا على حساباتهن على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل التلاعب بها من خلال تطبيق يجرد الشخص من ملابسه، وفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وحتى الآن، بلغ عدد ضحايا هذا التطبيق أكثر من 20 فتاة في ألمندراليخو أو بالقرب منها، تتراوح أعمارهن بين 11 و17 عاما.

ونشرت والدة إيزابيل على إنستغرام، مقطع فيديو أشارت خلاله إلى أنها عندما عادت للتو من رحلة، اكتشفت أمرا "خطيرا" حدث لابنتها. 

وقالت إن ابنتها (14 عاما) أبلغتها بوجود صورة عارية لها وفتيات أخريات.

ولقي الفيديو تفاعلا كبيرا بعد أن حثت الطبيبة الأمهات الأخريات على الإبلاغ عما حدث لبناتهن، وعدم الخوف.

كيف نتعامل مع تلك المشكلات؟

وعن طريقة تعاملها مع "الصدمة"، تقول منداري " ذهبت إلى عملي وتابعت حياتي بشكل طبيعي، لكن أخذت ابنتنا وتحدثنا معها، لقد طمأنناها، ومنحناها الثقة، وكنا معها في كل الأوقات، وما فعلناه منذ ذلك الحين هو التوعية والتحذير لنحمي باقي الأطفال في عمرها".

ومن جانبه ينصح جوزيف رامون باريدس برا، وهو والد إيزابيل، بوضع "الثقة في الأطفال ومنحهم الأمان"، وفقا لحديثه لموقع "الحرة".

ويقول "ما حصل سيئ للغاية لكن علينا أن نعمل على رفع التوعية وعلى الشرطة والجهات المعنية بأمن المجتمع والمدارس أن ترفع منسوب الحذر والخطر من هذه التقنيات".

ويطالب بوضع " قوانين خاصة" لمنع حدوث جرائم الذكاء الاصطناعي، وبأن تدرس المدارس "اخلاقيات استخدام تلك الأنظمة الذكية".

والذكاء الاصطناعي لا يرتكب الجريمة دون "تدخل بشري"، فالإنسان هو من يرتكبها بالشركات مع الأدوات المتطورة والحديثة، وفق حديث والد إيزابيل.

ويشير إلى أن الفتاة المتورطة في "تزوير الصور"  قرينة ابنته وتبلغ 14 عاما فقط، والقانون لن يحاسب الأطفال ولا يمكن توجيه الاتهامات لهم.

ويجب على المدارس أن تلعب دورا بارزا في التوعية من مخاطر استخدام الذكاء الاصطناعي لأغراض العري والتشهير والابتزاز، لأن قانون العقوبات لن يعوّض علينا أو يحمينا في مثل هذه الجرائم، وفق حديث والد إيزابيل.

ويطلب من البرلمان الأوروبي أن يبحث ذلك على مستوى السياسات الوطنية والمحلية.

لا يمكن أن يكون بحوزة الأطفال القاصرين أداة خطيرة وسلاح مثل الهاتف المحمول وأنظمة الذكاء الاصطناعي، التي قد تتسبب في "أذية وتدمير الآخرين"، حسبما يشدد.

وفي أبريل 2021، اقترحت المفوضية الأوروبية أول إطار تنظيمي للاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي. 

وتقول المفوضية إن أنظمة الذكاء الاصطناعي التي يمكن استخدامها في تطبيقات مختلفة يتم تحليلها وتصنيفها وفقا للمخاطر التي تشكلها على المستخدمين، وإن مستويات المخاطر المختلفة ستعني تنظيما أكثر أو أقل. 

تتمثل أولوية البرلمان في التأكد من أن أنظمة الذكاء الاصطناعي المستخدمة في الاتحاد الأوروبي آمنة وشفافة ويمكن تتبعها وغير تمييزية وصديقة للبيئة، وينبغي أن يشرف الناس على أنظمة الذكاء الاصطناعي، وليس الأتمتة، لمنع النتائج الضارة، بحسب موقع البرلمان الرسمي. 

مخاطر و"ضوابط"

تأتي هذه الحوادث في وقت أثارت فيه برامج الذكاء الاصطناعي، ومن بينها روبوت الدردشة "تشات جي بي تي"، مخاوف من تأثيرها على الخصوصية.

وهناك حوالى 96 بالمئة من مقاطع الفيديو المزيفة تزييفا عميقا، أي عبر تقنية "ديب فايك"، تتضمن إباحية غير توافقية، ومعظمها تصوّر نساء، وفق دراسة أجرتها في العام 2019 شركة "سينسيتي" Sensity الهولندية للذكاء الاصطناعي.

وفي العام نفسه، أُغلق تطبيق "ديبنيود" (DeepNude) الذي يعري النساء افتراضيا، بعد ضجة حول إساءة استخدامه المحتملة. 

غير أن الوصول إلى أدوات أخرى مماثلة ظل ممكنا عن طريق المراسلة المشفرة، وفق وكالة "فرانس برس".

تشويه سمعة ومعلومات مغلوطة.. هل يتحول الذكاء الاصطناعي لمصنع شائعات؟
بداية من اتهامات ملفقة بالتحرش، مرورا بتشويه سمعة بعض الناس، ختاما بتزييف حقائق ووقائع تاريخية، شهدت الفترة الماضية عدة وقائع كان بطلها الجانب المظلم من برامج الذكاء الاصطناعي، بينما يتوقع خبراء تحدث معهم موقع "الحرة" إمكانية تحول تلك التطبيقات إلى ساحة مستقبلية لنشر الشائعات والأكاذيب.

ومع التطور السريع لتقنيات الذكاء الاصطناعي، يقول خبراء إن على شركات شبكات التواصل الاجتماعي بذل جهود إضافية لخلق مساحات رقمية آمنة.

ولذلك يشير خبير التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، سلوم الدحداح، إلى "أهمية وضع قوانين منظمة للتحقق من الاستخدام الآمن لأنظمة الذكاء الاصطناعي".

ويجب أن تدشن الشركات المالكة والمطورة لأنظمة الذكاء الاصطناعي "أنظمة تحقق"، توقف التعامل مع "صور الأطفال"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويجب ذلك وضع ضوابط لاستخدام "الصور العارية" لأغراض طبية فقط، لمنع انتشار الاستخدام "غير الآمن" لأنظمة الذكاء الاصطناعي، حسبما يوضح خبير التكنولوجيا.

ويؤكد الدحداح أهمية "وضع ضوابط" لمعرفة الأشخاص القائمين على استخدام الصور العارية، وأسباب استخدامها ووقف التعامل عليها فورا، إذا لم يكن ذلك لـ"أغراض طبية".

في المقابل، وبحسب سياسة استخدام "Open AI"، المطورة لخدمة تشات جي بي تي"، فإن "لا يجوز استخدام الخدمات بطريقة تنتهك حقوق أي شخص أو تختلسها أو تنتهكه"، فيما تؤكد الشركة المطورة على أنها تهدف لبناء الذكاء الاصطناعي العام "الآمن والمفيد".

وكذلك تشدد شركة "غوغل" المطورة لأدوات عدة تعمل بالذكاء الاصطناعي على المبادىء الأخلاقية في الاستخدام، بينما تنتشر تطبيقات وأدوات لشركات عدة يصعب رصد شروط استخدامها وآلية المحاسبة وتحميل المسؤولية فيها. 

المركبة غير المأهولة تمكنت من الهبوط بنجاح قرب القطب الجنوبي للقمر (صورة تعبيرية من الشركة المنتجة)
المركبة غير المأهولة تمكنت من الهبوط بنجاح قرب القطب الجنوبي للقمر (صورة تعبيرية من الشركة المنتجة) | Source: X/@Int_Machines

أكدت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، مساء الخميس، هبوط مركبة الفضاء "أوديسوس" بنجاح على القمر. 

وتمكنت المركبة الأميركية التي لا تضم أي فرق بشرية من الهبوط قرب القطب الجنوبي للقمر. 

ونشرت ناسا تغريدة عبر إكس أرفقت بمقطع فيديو لغرفة العمليات المشرفة على المهمة الذين بدؤوا بالتصفيق فرحا بهبوط المركبة، في حين لم تنشر صور أو مقاطع فيديو للحظة الهبوط حتى لحظة نشر الخبر. 

وقالت الوكالة الأميركية في تغريدتها "تم توصيل الطلبية إلى القمر"، مضيفة أن مركبة شركة إنتويتيف ماشينز القمرية غير المأهولة هبطت في الساعة 6:23 بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة.. لتجلب علوم ناسا إلى سطح القمر". 

وأضافت الوكالة "هذه الأدوات ستحضّرنا للبعثات البشرية المستقبلية التابعة لأرتيميس". 

وفي فبراير عام 2022، انطلقت مهمة "أرتيميس" للعودة الأميركية إلى القمر متوجة بإقلاع أقوى صاروخ في العالم، "إس إل إس".

ويهدف برنامج "أرتيميس" إرسال أول امرأة وأول شخص من أصحاب البشرة الملونة إلى القمر. ويرمي إلى إقامة وجود بشري دائم على القمر تحضيرا للتوجه إلى المريخ.