ألتمان شارك في تأسيس "أوبن إيه آي" قبل ثماني سنوات
ألتمان شارك في تأسيس "أوبن إيه آي" قبل ثماني سنوات

أعلنت شركة "أوبن إيه آي" (OpenAI)، الجمعة، رحيل الشريك المؤسس لها، سام ألتمان، لأن مجلس الإدارة أكد أنه لم يكن "صريحا دوما في تواصله". 

وذكرت الشركة عبر منشور في مدونتها أن "مجلس الإدارة لم يعد يثق بقدرته على مواصلة قيادة أوبن إيه آي".

ولم تتوفر المزيد من التفاصيل، وفق ما نقلته "وول ستريت جورنال". 

وذكرت الصحيفة أن مديرة قسم التكنولوجيا لدى الشركة، ميرا موراتي، ستستلم بشكل فوري منصب رئيس تنفيذي مؤقت، بدل ألتمان. 

وشارك ألتمان في تأسيس "أوبن إيه آي" قبل ثماني سنوات وكان يعتبر رائدا ومحركا لثورة الذكاء الاصطناعي، وفق تعبير "وول ستريت جورنال". 

وانتقلت "أوبن إيه آي"، بسرعة قياسية، من شركة صغيرة غير ربحية إلى عملاق في عالم التكنولوجيا بقيمة سوقية بلغت مليارات الدولارات، وذلك بفضل إنشاء ذراع ربحية ساهمت بجمع المال من داعمين كبار، مثل مايكروسوفت. 

وأثار برنامج المحادثة الروبوتية "تشات جي بي تي"، الذي قدمته "أوبن إيه آي"، ضجة عالمية واسعة العام الماضي، بفضل قدرته على الكتابة والتواصل كالبشر. 

أعلنت إدارة  بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.
أعلنت إدارة بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.

قال الكرملين، الجمعة، إن القرار الأميركي بحظر مبيعات برمجيات كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات هو تحرك نمطي من واشنطن لـ "سحق" المنافسة الأجنبية مع المنتجات الأميركية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، أنها ستحظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية في الولايات المتحدة، وعزت ذلك إلى ما قالت إنه نفوذ الكرملين على الشركة، ما يشكل خطرا أمنيا كبيرا.

وذكرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، للصحفيين أثناء إعلانها الحظر أن "روسيا أظهرت أن لديها القدرة... والنية لاستغلال الشركات الروسية مثل كاسبرسكي لجمع المعلومات الشخصية للأمريكيين واستخدامها كسلاح".

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن شركة كاسبرسكي شركة "تنافسية جدا" في الأسواق الدولية، وإن قرار واشنطن تقييد مبيعاتها هو "أسلوب الولايات المتحدة المفضل للمنافسة غير العادلة".

وصرحت كاسبرسكي بأنها ستسلك السبل القانونية لتحاول الحفاظ على عملياتها. وقالت إنها تعتقد أن القرار الأميركي لم يستند إلى "تقييم شامل لنزاهة منتجات وخدمات كاسبرسكي" وإن أنشطتها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وتقول الشركة إن القطاع الخاص يديرها وليس لها أي صلات بالحكومة الروسية.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.