الأطفال دون سن 13 عاما لا يمكنهم فتح حساب على إكس. أرشيفية - تعبيرية
الأطفال دون سن 13 عاما لا يمكنهم فتح حساب على إكس. أرشيفية - تعبيرية

أعلنت منصة إكس تأسيس قسم في أوستن بولاية تكساس مخصص لمكافحة المحتوى المتعلق بالاعتداء الجنسي على القُصَّر، وهو موضوع يوليه المشرعون الأميركيون أهمية خاصة.

وسيكون الهدف الأولي لـ"مركز التميز في مجال الأمن" توظيف "100 مشرف" يركزون أساسا على هذا النوع من المنشورات، وكذلك على الانتهاكات الأخرى لقواعد الشبكة الاجتماعية، حسب ما أفاد، السبت، مدير العمليات في إكس جو بيناروش، وكالة فرانس برس. 

وشدد بيناروش على أن "إكس ليس لديها نشاط يركز على الأطفال، لكن من المهم أن نقوم بهذه الاستثمارات لمنع المجرمين من استخدام منصتنا لأي نوع من التوزيع أو التعامل مع المحتوى المتعلق بالاعتداء الجنسي على القصر".

نشرت الشركة التي اشتراها إيلون ماسك نهاية عام 2022 بيانا، الجمعة، حول جهودها في هذا المجال، قائلة إنها "مصممة على جعل إكس مكانا غير مضياف للساعين إلى استغلال القصر".

وذكر بيناروش أيضا بأن الأطفال دون سن 13 عاما لا يمكنهم فتح حساب، فيما يخضع القصر الأكبر سنا لقواعد أكثر صرامة من الراشدين فيما يتعلق بسرية البيانات، ولا يتم استهدافهم بالإعلانات.

تأتي هذه الإعلانات قبل جلسة استماع كبرى في مجلس الشيوخ الأميركي، الأربعاء، بعنوان "عمالقة التكنولوجيا وأزمة الاعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت".

واستدعت اللجنة رؤساء شركات ديسكورد وميتا وسناب وتيك توك وإكس، وستكون ليندا ياكارينو المديرة العامة لشركة إكس حاضرة.

وكانت ياكارينو في واشنطن، الأسبوع الماضي، لعقد اجتماعات مع المشرعين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري حول موضوع حماية الطفل والإشراف على الشبكات والمعلومات المضللة والذكاء الاصطناعي.

وقال جو بيناروش: "أردنا مساعدة أعضاء مجلس الشيوخ وأعوانهم على فهم إلى أي مدى إكس شركة جديدة، ونشرح لهم ما الذي تغير خلال الأشهر الأربعة عشر الماضية... خاصة فيما يتعلق بالاستغلال الجنسي للأطفال".

صور مفبركة لتايلور سويفت تجتاح شبكات التواصل. أرشيفية
بعد تحذير البيت الأبيض.. إكس يحذف صورا إباحية مفبركة لتايلور سويفت
بدا وأن البحث عن صور المغنية الأميركية، تايلور سويفت، في "إكس" قد تم تعليقه مؤقتا، السبت، وذلك بعد أن أطلق البيت الأبيض تحذيرا من صور إباحية مفبركة انتشرت للنجمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفق ما نقله موقع "ذا فيرج".

كما أوضح أن أكثر من 2000 شخص، توظفهم إكس أو شركات متعاقدة معها، يشرفون على المحتوى.

اشترى ماسك موقع تويتر متعهدا إعادة "حرية التعبير"، وتمت مذاك إزالة العديد من القواعد أو تخفيفها، وتمكن العديد من الشخصيات المحظورة من العودة.

في ديسمبر، فتح الاتحاد الأوروبي "تحقيقا رسميا" يستهدف إكس بسبب انتهاكات محتملة للقواعد الأوروبية الجديدة لناحية الإشراف على المحتوى والشفافية، مثل وجود عدد قليل جدا من المشرفين أو الإبلاغ غير الفعال عن المحتوى غير القانوني.

تحذيرات من إمكانية اختراق بعض أجهزة أجراس المنازل الذكية (صورة تعبيرية)
تحذيرات من إمكانية اختراق بعض أجهزة أجراس المنازل الذكية (صورة تعبيرية)

اكتشف باحثون في منظمة "كونسيومر ريبورتس"، أن بعض أجراس أبواب المنازل التي تعمل بتقنية الفيديو لاحتوائها على كاميرا، لديها نقاط ضعف غير آمنة، قد تعرض المنزل للخطر، وفق صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

ووجد تقرير للمنظمة نشر، الخميس، أنه يمكن لشخص يرغب في اقتحام منزلك، استخدام تطبيق للسيطرة على أجهزة الأجراس ومشاهدة لقطات الفيديو التي التقطتها الكاميرا الموجودة فيها.

وقالت "كونسيومر ريبورتس"، وهي منظمة أميركية مستقلة غير ربحية "تعمل جنبا إلى جنب مع المستهلكين من أجل الشفافية والعدالة في السوق"، إن الكثير من أجراس الأبواب (الرخيصة) مقترنة بتطبيق واحد، وهي منتجات صنعتها شركة صينية وتباع عبر الإنترنت على مواقع شهيرة.

وعلى الرغم من انتشار الأجهزة المنزلية الذكية المتصلة بالإنترنت والتي يستخدمها الناس كوسيلة لحماية منازلهم من السرقة، فإن أمن البرمجيات كان "بطيئا" في اللحاق بالتطور في هذا المجال. 

وتنتج العلامات التجارية الصغيرة المصابيح الكهربائية ومكبرات الصوت الذكية، للتنافس مع الشركات الأكبر، وغالبا ما تقلل من الجوانب الأمنية. 

وفي الوقت نفسه، تقوم العلامات التجارية الكبرى بعمل أفضل فيما يتعلق بالأمن، لكنها تخلق مخاوف جديدة تتعلق بالخصوصية، وفقا للصحيفة ذاتها.

ماذا تفعل إذا تأثر جرس الباب الخاص بك؟

 إذا اشتريت جرس باب رخيص الثمن من الإنترنت أو أحد الأسواق، ففكر في التبديل إلى علامة تجارية أكبر، تعتمد إجراءات أمان أكثر قوة.

كن حذرا بشأن من يمكنه إلقاء نظرة على منزلك. وينصح خبراء بعدم إعطاء تفاصيل الولوج إلى الكاميرا (عبر التطبيق) إلا في حالات الضرورة للمقربين منك ومن يعيشون معك. 

بالإضافة إلى ذلك، يتطلب إعداد نظام الكاميرا المنزلية بشكل آمن، بعض الأعمال التقنية الإضافية، فاحرص على القيام بها.

قد يكون الاستغناء عن الكاميرا المثبتة على باب المنزل، الحل الأسلم، خاصة أن بعض الشركات المنتجة لها ترفض التعاون مع الشرطة في حال حدوث اقتحام للمنزل، ولا تقبل بمشاركة لقطات الكاميرا، في مواجهة المخاوف المتزايدة المتعلقة بالخصوصية، خاصة أنه ليس كل من يتم تصويره يعلم أنه مراقب.

وقالت منظمة "كونسيومر ريبورتس" (تقارير المستهلك)، إن "تجار التجزئة عبر الإنترنت بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد للحفاظ على المتسوقين في مأمن من عمليات الاحتيال والمنتجات منخفضة الجودة". 

وأرسلت المنظمة أيضا خطابا إلى لجنة التجارة الفدرالية، ولجنة الاتصالات الفدرالية، والمدعي العام في ولاية كاليفورنيا الأميركية، تطلب منهم التدخل ووقف مبيعات أجراس الأبواب غير الآمنة.