القرار جاء بعد أسابيع من مكالمة آلية مزيفة، انتحلت شخصية الرئيس الأميركي، جو بايدن
القرار جاء بعد أسابيع من مكالمة آلية مزيفة، انتحلت شخصية الرئيس الأميركي، جو بايدن

أصدرت لجنة الاتصالات الفيدرالية الأميركية، الخميس، قرارا يحظر "فوريا" المكالمات الآلية الاحتيالية التي تتضمن أصواتا أصواتا مزيفة تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، واتخذت إجراءات صارمة ضد ما يسمى بتكنولوجيا "التزييف العميق" التي يقول الخبراء إنها قد تقوّض أمن الانتخابات أو تزيد من عمليات الاحتيال.
 
وأشارت شبكة "سي إن إن" إلى أن التصويت بالإجماع يوسع قواعد مكافحة المكالمات الآلية، لتشمل المكالمات غير المرغوب فيها باستخدام تقنية "التزييف العميق" التي يدفعها تطور الذكاء الاصطناعي من خلال التعرف على الأصوات "المصطنعة" بموجب القانون الفيدرالي الذي يحكم التسويق عبر الهاتف والمكالمات الآلية.
 
خطوة لجنة الاتصالات الفيدرالية تمنح المدعين العامين في الولاية المزيد من الأدوات القانونية، لملاحقة المتصلين الآليين غير القانونيين الذين يستخدمون الأصوات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي لخداع الأميركيين.
 
القرار جاء بعد أسابيع من مكالمة آلية مزيفة، انتحلت شخصية الرئيس الأميركي، جو بايدن، واستهدفت الآلاف من الناخبين في نيو هامشير وحثتهم على عدم المشاركة في الانتخابات التمهيدية بالولاية.

وقالت رئيسة لجنة الاتصالات الفيدرالية، جيسيكا روزنورسيل، في بيان: "تستخدم الجهات السيئة الأصوات التي يولدها الذكاء الاصطناعي في مكالمات آلية غير مرغوب فيها لابتزاز أفراد الأسرة الضعفاء، وتقليد المشاهير، وتضليل الناخبين"، مضيفة "نحن ننبه المحتالين الذين يقفون وراء هذه المكالمات الآلية". 

تحذيرات من إمكانية اختراق بعض أجهزة أجراس المنازل الذكية (صورة تعبيرية)
تحذيرات من إمكانية اختراق بعض أجهزة أجراس المنازل الذكية (صورة تعبيرية)

اكتشف باحثون في منظمة "كونسيومر ريبورتس"، أن بعض أجراس أبواب المنازل التي تعمل بتقنية الفيديو لاحتوائها على كاميرا، لديها نقاط ضعف غير آمنة، قد تعرض المنزل للخطر، وفق صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

ووجد تقرير للمنظمة نشر، الخميس، أنه يمكن لشخص يرغب في اقتحام منزلك، استخدام تطبيق للسيطرة على أجهزة الأجراس ومشاهدة لقطات الفيديو التي التقطتها الكاميرا الموجودة فيها.

وقالت "كونسيومر ريبورتس"، وهي منظمة أميركية مستقلة غير ربحية "تعمل جنبا إلى جنب مع المستهلكين من أجل الشفافية والعدالة في السوق"، إن الكثير من أجراس الأبواب (الرخيصة) مقترنة بتطبيق واحد، وهي منتجات صنعتها شركة صينية وتباع عبر الإنترنت على مواقع شهيرة.

وعلى الرغم من انتشار الأجهزة المنزلية الذكية المتصلة بالإنترنت والتي يستخدمها الناس كوسيلة لحماية منازلهم من السرقة، فإن أمن البرمجيات كان "بطيئا" في اللحاق بالتطور في هذا المجال. 

وتنتج العلامات التجارية الصغيرة المصابيح الكهربائية ومكبرات الصوت الذكية، للتنافس مع الشركات الأكبر، وغالبا ما تقلل من الجوانب الأمنية. 

وفي الوقت نفسه، تقوم العلامات التجارية الكبرى بعمل أفضل فيما يتعلق بالأمن، لكنها تخلق مخاوف جديدة تتعلق بالخصوصية، وفقا للصحيفة ذاتها.

ماذا تفعل إذا تأثر جرس الباب الخاص بك؟

 إذا اشتريت جرس باب رخيص الثمن من الإنترنت أو أحد الأسواق، ففكر في التبديل إلى علامة تجارية أكبر، تعتمد إجراءات أمان أكثر قوة.

كن حذرا بشأن من يمكنه إلقاء نظرة على منزلك. وينصح خبراء بعدم إعطاء تفاصيل الولوج إلى الكاميرا (عبر التطبيق) إلا في حالات الضرورة للمقربين منك ومن يعيشون معك. 

بالإضافة إلى ذلك، يتطلب إعداد نظام الكاميرا المنزلية بشكل آمن، بعض الأعمال التقنية الإضافية، فاحرص على القيام بها.

قد يكون الاستغناء عن الكاميرا المثبتة على باب المنزل، الحل الأسلم، خاصة أن بعض الشركات المنتجة لها ترفض التعاون مع الشرطة في حال حدوث اقتحام للمنزل، ولا تقبل بمشاركة لقطات الكاميرا، في مواجهة المخاوف المتزايدة المتعلقة بالخصوصية، خاصة أنه ليس كل من يتم تصويره يعلم أنه مراقب.

وقالت منظمة "كونسيومر ريبورتس" (تقارير المستهلك)، إن "تجار التجزئة عبر الإنترنت بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد للحفاظ على المتسوقين في مأمن من عمليات الاحتيال والمنتجات منخفضة الجودة". 

وأرسلت المنظمة أيضا خطابا إلى لجنة التجارة الفدرالية، ولجنة الاتصالات الفدرالية، والمدعي العام في ولاية كاليفورنيا الأميركية، تطلب منهم التدخل ووقف مبيعات أجراس الأبواب غير الآمنة.