A photographer retrieves his remote cameras the day after a launch attempt of a United Launch Alliance Atlas V rocket with two astronauts aboard Boeing's Starliner-1 Crew Flight Test (CFT) was delayed, in Cape Canaveral
تعمل شركة بوينغ على تطوير ستارلاينر منذ أكثر من عشر سنوات

أجلت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" وشركة بوينغ إطلاق كبسولة طاقم ستارلاينر التابعة لشركة بوينغ، مرة أخرى، الأربعاء، ولأجل غير محدد بدقة، قائلة "لا يزال هناك عمل".

ويأتي هذا التحديث بعد عدة تأخيرات سابقة هذا الشهر، وبعد أسبوع من إبلاغ فرق مهمة ستارلاينر عن تسرب صغير للهيليوم في وحدة الخدمة بالمركبة الفضائية. 

وقالت "ناسا" إن فرقها تعمل الآن على توفير فرصة الإطلاق في الساعة 12:25 ظهرًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، السبت 1 يونيو، مع فرص إضافية يوم الأحد 2 يونيو والأربعاء 5 يونيو والخميس 6 يونيو.

وبحسب ناسا، تتبع الخبراء التسرب إلى جزء على محرك دفع واحد لنظام التحكم في التفاعل، حيث يستخدم الهيليوم للسماح للدفعات بإطلاق النار.

وقالت ناسا في بيانها "لقد عقد الفريق اجتماعات لمدة يومين متتاليين، لتقييم الرحلة وأداء النظام والتكرار.. لا يزال هناك عمل أمامنا، ولا تزال فرصة الإطلاق المحتملة التالية قيد المناقشة."

وقبل أيام فقط، أعلنت وكالة ناسا أن الفرق تهدف إلى الإطلاق في موعد لا يتجاوز 25 مايو، قائلة إن الوقت الإضافي قبل الإطلاق سيمنح المتخصصين مزيدًا من الوقت لتقييم المشكلة.

وبعيدا عن تسرب الهيليوم، كانت هناك مشكلة فنية تتعلق بالصاروخ الذي سيحمل الكبسولة وهو ما أدى إلى تأخير سابق. 

ويتأخر البرنامج عدة سنوات عن الموعد المحدد ويتجاوز الميزانية المخصصة له بأكثر من 1.5 مليار دولار.

وتعمل شركة بوينغ على تطوير ستارلاينر منذ أكثر من عشر سنوات لتزويد ناسا بمركبة فضائية أميركية ثانية قادرة على نقل رواد إلى ومن محطة الفضاء الدولية. 

وكانت شركة "سبيس أكس" قد أطلقت أول مهمة مأهولة لها إلى الفضاء في عام 2020 باستخدام الكبسولة "كرو دراغون" التابعة لها والتي تم بناؤها في إطار برنامج "ناسا" نفسه.

ومن المقرر أن تكون المهمة الأحدث لستارلاينر، والتي تسمى اختبار الطيران المأهول، هي الاختبار النهائي قبل أن تحصل المركبة الفضائية على ترخيص إدارة الفضاء الأميركية للقيام بمهام روتينية إلى محطة الفضاء الدولية. 

وأكملت بوينغ رحلة غير مأهولة لستارلاينر إلى محطة الفضاء الدولية في عام 2022 بعد سنوات من المشكلات الفنية والإدارية.

أعلنت إدارة  بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.
أعلنت إدارة بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.

قال الكرملين، الجمعة، إن القرار الأميركي بحظر مبيعات برمجيات كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات هو تحرك نمطي من واشنطن لـ "سحق" المنافسة الأجنبية مع المنتجات الأميركية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، أنها ستحظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية في الولايات المتحدة، وعزت ذلك إلى ما قالت إنه نفوذ الكرملين على الشركة، ما يشكل خطرا أمنيا كبيرا.

وذكرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، للصحفيين أثناء إعلانها الحظر أن "روسيا أظهرت أن لديها القدرة... والنية لاستغلال الشركات الروسية مثل كاسبرسكي لجمع المعلومات الشخصية للأمريكيين واستخدامها كسلاح".

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن شركة كاسبرسكي شركة "تنافسية جدا" في الأسواق الدولية، وإن قرار واشنطن تقييد مبيعاتها هو "أسلوب الولايات المتحدة المفضل للمنافسة غير العادلة".

وصرحت كاسبرسكي بأنها ستسلك السبل القانونية لتحاول الحفاظ على عملياتها. وقالت إنها تعتقد أن القرار الأميركي لم يستند إلى "تقييم شامل لنزاهة منتجات وخدمات كاسبرسكي" وإن أنشطتها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وتقول الشركة إن القطاع الخاص يديرها وليس لها أي صلات بالحكومة الروسية.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.