الباجي قائد السبسي  أول رئيس وزراء ما بعد الثورة التونسية
الباجي قائد السبسي أول رئيس وزراء ما بعد الثورة التونسية

عين حزب "نداء تونس" أول رئيس وزراء ما بعد ثورة 2011، الباجي قائد السبسي وأبرز خصم لإسلاميي حركة النهضة، مرشحا إلى الانتخابات الرئاسية المقررة هذا العام وفق ما أعلنت الاثنين ناطقة باسم الحزب.

وصرحت عائدة القليبي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "المكتب التنفيذي للحزب قرر الأحد أن مرشح نداء تونس للانتخابات إذا جرت، هو الباجي قائد السبسي".

وأوضحت أن قائد السبسي "لم يحدد بعد موقفه"، في ظل عدم تحديد تاريخ الانتخابات بعد.

من هو قائد السبسي؟

ويعتبر الباجي قائد السبسي، البالغ من العمر 87 سنة، من مخضرمي الحياة السياسية في تونس وقد تولى مناصب عدة سنوات مع صانع استقلال تونس الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، وفي عهد نظام زين العابدين بن علي كان رئيس مجلس النواب مطلع التسعينيات وعضو الحزب الحاكم الذي بات محظورا، في دور ينتقده خصومه السياسيون لا سيما حركة النهضة.

وعين رئيس وزراء في شباط/فبراير 2011، بعد بضعة أسابيع من قيام الثورة، وقاد حكومة نظمت أول انتخابات حرة في تاريخ تونس، في اقتراع فازت فيه حركة النهضة وحصلت على أغلبية نسبية في المجلس الوطني التأسيسي.

وفي حزيران/يونيو 2012 أسس نداء تونس الذي فرض نفسه على الساحة السياسية كأكبر خصوم الإسلاميين.

وبعد سنة 2013 التي تخللتها أزمات سياسية وأعمال عنف نسبت إلى التيار الإسلامي المتطرف، اتفقت الطبقة السياسية التونسية على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية قبل نهاية 2014.

وانسحب إسلاميو النهضة من الحكم وأفسحوا المجال أمام حكومة مستقلين أوكلت إليها مهمة تنظيم الاقتراعين من أجل إنهاء المرحلة "الانتقالية الديموقراطية" التي بدأت في كانون الثاني/يناير 2011.

لكن موعد الانتخابات لم يحدد بعد إذ أن الأطراف السياسية تتفاوض حول جدولها الزمني لمعرفة ما إذا ستنظم الانتخابات التشريعية والرئاسية في آن واحد.


المصدر: وكالات

مصطفى بن جعفر
مصطفى بن جعفر

قال رئيس المجلس التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر إن الانتخابات التشريعية والرئاسية ستجري خلال العام الحالي.
 
وأضاف بن جعفر في  تصريح لـ "راديو سوا" من واشنطن حيث يزور الولايات المتحدة، أن الحكومة اتخذت عددا من التدابير والاجراءات اللازمة لإجراء الانتخابات فور مصادقة المجلس التأسيسي على القانون الانتخابي.
 
وأوضح أن مواعيد الانتخابات سيتم اقتراحها لاحقا من قبل الهيئة العليا لتنظيم الانتخابات، مشيرا إلى أن المقترح بهذا الخصوص سيتم تقديمه خلال الأسابيع القليلة القادمة.
 

​​
وكانت جلسة الحوار الوطني  التي عقدت في تونس بمشاركة الأحزاب الممثَلة في المجلس الوطني التأسيسي ومنظمات وطنية  قد فشلت في التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة الفصل بين الانتخابات الرئاسية والتشريعية من عدمه لتباين المواقف السياسية.
 
المصدر: راديو سوا