الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال زيارته لواشنطن
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال زيارته لواشنطن

أفاد البيت الأبيض الخميس بأن الولايات المتحدة تبحث إمكانية تقديم ضمان بقرض بقيمة 500 مليون دولار لتونس، لدعم الإصلاحات الاقتصادية في البلاد.

وتعهد الرئيس باراك أوباما، عقب لقاء له بنظيره التونسي الباجي قائد السبسي، بتقديم دعم قصير الأمد لتونس لمساعدتها على المضي في الإصلاحات الاقتصادية.

وشدد الرئيس الأميركي على أهمية دعم الاقتصاد التونسي لكي يستفيد التونسيون من ثمار اقتصاد دولتهم.

وقال أوباما إنه يستعد لتصنيف تونس كحليف أساسي خارج حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك تقديرا للتطور الديموقراطي الذي شهدته البلاد بعد ثورة 2011 ضد نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وأعرب أوباما عن سعادته لما حققته تونس في درب الديموقراطية.

وتعهد الرئيس التونسي خلال اجتماعه بأوباما بإجراء مزيد من الإصلاحات الاقتصادية خلال العام الجاري، منبها للخطر الذي تمثله الجماعات الإرهابية على التغيرات التي تشهدها تونس. 

تحديث 17:34 ت.غ

تعهد الرئيس باراك أوباما بمساعدة التونسيين على بناء مؤسسات شفافة وفاعلة وقابلة للمساءلة، في إطار مساعدة حكومة تونس في عملية الانتقال إلى الديموقراطية.

وفي مقال مشترك مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، نشرته صحيفة واشنطن بوست الخميس، قال أوباما إنه يتعين تقوية مؤسسات المجتمع المدني والصحافة الحرة لوضع أسس متينة للديموقراطية.

وقبل لقاء قمة بالبيت الأبيض في المساء، أشار الرئيس الأميركي إلى أن واشنطن قدمت مساعدات لتونس بقيمة 570 مليون دولار في الأربع سنوات الماضية، على أن تبلغ المساعدات العام المقبل 134 مليون دولار.

ويسعى الجانبان أيضا لتعميق التعاون الأمني ودعم القوات التونسية على مكافحة الإرهاب.

وذكر أوباما والسبسي أنهما يسعيان لإعادة الاستقرار إلى ليبيا ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش. وفي هذا الإطار، ستضاعف الولايات المتحدة حجم التمويل العسكري المقدم لتونس.

أوباما يستقبل السبسي الخميس (10:10 ت.غ)

​يلتقي الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الخميس نظيره التونسي الباجي قائد السبسي، الذي وصل إلى واشنطن الأربعاء ضمن زيارة رسمية تستغرق يومين، لبحث عدد من القضايا، على رأسها الملفات الأمنية والاقتصادية.

واستهل السبسي زيارته بالتوقيع على معاهدة مشتركة خلال لقائه الأربعاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري. 

وكشف مستشار الرئيس التونسي للشؤون السياسية محسن مرزوق، أن هذه المعاهدة تتضمن تعهدات بالدفاع عن أمن ومصالح الجانبين، مشددا في حوار مع "راديو سوا" على أنها لا تتضمن إقامة قاعدة عسكرية أميركية في تونس.

وأشار مرزوق إلى أن اتفاقات أخرى في جدول زيارة السبسي، بضمنها تأسيس لجنة اقتصادية مشتركة دائمة للقطاعين الخاص والعام بهدف مواكبة الاصلاحات التونسية المرتقبة في مجال الاقتصاد، ولتشجيع الاستثمارات الأميركية في تونس. 

مزيد من التفاصيل في تقرير لمياء رزقي في واشنطن:​​

​​

وكان السبسي قد تحدث في حوار خاص مع "راديو سوا"، عن أهداف الزيارة وبعض القضايا الداخلية والإقليمية. استمع إلى التقرير الصوتي هنا.

 

المصدر: راديو سوا

 

الباجي قائد السبسي
الباجي قائد السبسي

وصل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى العاصمة الأميركية واشنطن الأربعاء، في زيارة لمدة يومين يسعى فيها للحصول على دعم أميركي لبلاده، على الصعيدين الاقتصادي والأمني.

ويستهل السبسي زيارته بالتوقيع على اتفاقية أمنية خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري. وقال أحد المرافقين للرئيس التونسي لـ "راديو سوا"، إن الاتفاقية الأمنية بين البلدين تتضمن تعهدا للدفاع عن أمن ومصالح الجانبين.

ووصف المسؤول الاتفاقية بأنها الأولى من نوعها توقعها الولايات المتحدة مع دولة عربية.

ومن المقرر أن يعقد السبسي الذي يرافقه وفد من رجال الأعمال، لقاء عمل مع وزيرة التجارة بيني برتيزر، لبحث فرص التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، ليتوجه بعدها إلى المعهد الأميركي للسلام لإلقاء كلمة.

ويبحث السبسي خلال زيارته العلاقات بين تونس والولايات المتحدة مع المشرعين الأميركيين، وذلك عشية لقائه الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الخميس، لبحث كيفية دعم تونس اقتصاديا وأمنيا، وسبل التعامل مع الأزمة في ليبيا.

مزيد من التفاصيل في تقرير لمياء رزقي في واشنطن:

​​
وكان السبسي قد تحدث في حوار خاص مع "راديو سوا"، عن أهداف الزيارة وبعض القضايا الداخلية والإقليمية. استمع إلى التقرير الصوتي هنا.

​​المصدر: راديو سوا