جندي تونسي
جندي تونسي

أعلنت السلطات التونسية الخميس اعتقال ثمانية أشخاص، بينهم امرأة، للاشتباه في علاقتهم بالهجوم الذي استهدف الجمعة الماضي فندقا  في سوسة على سواحل البحر المتوسط، وأسفر عن مقتل 38 سائحا أجنبيا، بينهم 30 بريطانيا.

وقال الوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، كمال الجندوبي، في مؤتمر صحافي، إن المحتجزين على علاقة مباشرة بالهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان مسؤول تونسي قد أعلن في وقت سابق، أن السلطات اعتقلت 12 مشتبها فيهم، وأنها تتعقب رجلين تدربا في معسكر للمتشددين في ليبيا، مع منفذ الهجوم.

وعقدت خلية الاتصال التي شكلتها الحكومة التونسية بعد الهجوم في سوسة، اجتماعا الخميس، لبحث تداعيات الهجوم ومجريات التحقيق.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:

​​

المصدر: وكالات/راديو سوا

عناصر في الشرطة التونسية الخاصة - أرشيف
عناصر في الشرطة التونسية الخاصة - أرشيف

أعلنت تونس الأربعاء تعزيز الأمن بالمناطق السياحية بعد أيام من هجوم سوسة الذي راح ضحيته 38 سائحا بينهم 30 بريطانيا وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي إن التعليمات أصدرت لنشر أكثر من ألف عنصر أمن في كل الشواطئ والفنادق السياحية. 

وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد قد أعلن ليل الجمعة السبت تطبيق "مخطط استثنائي" لتأمين الشواطئ والفنادق والمواقع الأثرية داية من يوليو/تموز الحالي.

وسيتم ضمن هذا "المخطط" نشر ألف شرطي سياحي مسلح في محيط الفنادق وداخلها وعلى الشواطئ، حسبما أعلن وزير الداخلية ناجم الغرسلي الذي قال إنها المرة الأولى في تاريخ البلاد التي يتم فيها نشر شرطة سياحية مسلحة.

والثلاثاء، أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي اتخاذ عقوبات فورية في حال ثبوت وجود "ثغرات" أمنية.

ووقع هجوم سوسة بعد ثلاثة أشهر من هجوم استهدف في 18 آذار/مارس الماضي متحف باردو وسط العاصمة تونس، ما أسفر عن مقتل شرطي تونسي و21 سائحا.

 

المصدر: وكالات