حراسة مشددة أمام متحف باردو في العاصمة التونسية
حراسة مشددة أمام متحف باردو في العاصمة التونسية

قال وزير العدل التونسي محمد صالح بن عيسى الخميس إن القضاء التونسي أفرج عن ثمانية أشخاص تم توقيفهم على خلفية اعتداء متحف باردو بالعاصمة التونسية في آذار/مارس الماضي، بينهم شخص قدم حينها باعتباره قائد الخلية التي نفذت الهجوم.

وأضاف بن عيسى أن من بين المفرج عنهم محمد أمين قبلي الذي قدم للقضاء على أنه قائد الخلية المسؤولة عن الهجوم، ولم يوضح الأسباب التي أدت إلى الإفراج عنهم، موضحا أن "قرار الإفراج عنهم يعود لقاضي التحقيق في هذا الملف".

وكانت وزارة الداخلية أعلنت سابقا تمكنها من تفكيك "80 بالمئة من الخلية" الضالعة في الحادث.

وأعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي في مؤتمر صحافي الأربعاء وجود أكثر من 1200 شخص حاليا قيد التوقيف في انتظار محاكمتهم لاحتمال تورطهم في أعمال مسلحة.

وقتل 22 شخصا بينهم 21 سائحا أجنبيا في الهجوم الذي استهدف متحف باردو في 18 آذار/مارس ونفذه مسلحان تونسيان وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: وكالات

 

نقاشات ساخنة في البرلمان التونسي أثناء مساءلة الغنوشي
نقاشات ساخنة في البرلمان التونسي أثناء مساءلة الغنوشي

أسقط البرلمان التونسي لائحة تقدم بها الحزب الدستوري الحر المعارض تقضي بإلزام مجلس نواب الشعب برفض التدخل العسكري في ليبيا والتزام تونس بمبدأ الحياد بخصوص الصراع الليبي ورفض إقامة قواعد لوجستية وعسكرية في تونس هدفها التدخل في ليبيا.

وصوت 94 نائبا لصالح اللائحة مقابل اعتراض 68 نائبا عليها، ويشترط القانون حصول اللوائح على 109 صوت لاعتمادها.

وتتواصل جلسة مساءلة رئيس البرلمان راشد الغنوشي على خلفية اتصاله برئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج وتهنئته بسيطرة قواته على قاعدة الوطية العسكرية في شهر مايو الماضي.

وطالبت قوى سياسية معارضة لرئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي بسحب الثقة منه، متهمة إياه باستغلال منصبه لجر تونس للاصطفاف خلف المحور التركي القطري في الصراع الليبي.

وقد تظاهر مئات من مناصري الحزب الدستوري الحر (المناهض للإسلاميين)، الأربعاء، في العاصمة تونس للمطالبة برحيل رئيس البرلمان راشد الغنوشي، متّهمين إياه بتخطي صلاحياته.

وتجمع المتظاهرون في حي باردو أمام مقر تابع للبرلمان، تزامنا مع انعقاد جلسة مناقشة مقترح الحزب الدستوري.

وتسعى رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، إلى إخراج حركة النهضة من الحياة السياسية وإسقاط رئيسها راشد الغنوشي، الذي يرأس البرلمان منذنوفمبر.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على إحداها "الغنوشي على رأس المجلس يمثل خطرا على الأمن القومي".

وخلال الجلسة ندد عدد من النواب بحصر النقاش بالتدخل الذي تتهم به تركيا على الرغم من تورط دول عدة في النزاع الليبي.

وقالت النائبة عن حزب "قلب تونس"، سهام العسكري، "في تونس هناك من هو تابع لقطر وآخرون للإمارات وآخرون لتركيا وآخرون لفرنسا... ولاءات تظهر تداعياتها على ليبيا".

وتأخر بدء الجلسة ثلاث ساعات بسبب نقاش حاد حول جدول أعمالها.