عناصر من الشرطة التونسية- أرشيف
عناصر في الشرطة التونسية- أرشيف

أصدر القضاء التونسي حكما بإعدام ثلاثة تونسيين أدينوا بقتل ضابط شرطة عام 2013 في منطقة "جبل الجلود" جنوب العاصمة تونس ومثلوا بجثته بناء على فتوى استصدروها من "إمام مسجد متطرف"، وفق وزارة الداخلية.

وقالت النيابة العامة إن تسعة تونسيين بينهم ثلاثة هاربون، أدينوا في هذه القضية بموجب قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2013 والقانون الجنائي التونسي.

وقضت المحكمة بالسجن المؤبد ضد متهمين آخرين، في حين حكم على الأربعة المتبقين وأحدهم هارب، بالسجن لفترات تراوحت بين ثلاث و20 سنة.

وتواصل المحاكم التونسية إصدار عقوبة الإعدام رغم أن تنفيذها متوقف منذ 1991. وأبقى الدستور التونسي الجديد الصادر في 2014 على هذه العقوبة رغم مطالبة منظمات حقوقية بإلغائها.

 

المصدر: وكالات

 

عناصر من الشرطة التونسية
عناصر من الشرطة التونسية

أحبطت أجهزة مكافحة الإرهاب في تونس في الأيام الأخيرة مخططا "إرهابيا" كان سينفذ في البلاد بالتزامن مع هجمات باريس التي وقعت الجمعة وأودت بحياة 132 شخصا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن كاتب الدولة للأمن (درجة وكيل وزير) رفيق الشلي، القول إن المخططات كانت تستهدف منشآت حيوية وفنادق في سوسة، إضافة إلى تنفيذ عمليات اغتيال بهدف إدخال البلاد في حالة من الفوضى.

وأفاد الشلي بأن السلطات اعتقلت 17 متشددا ضمن خلية تلقت تدريبات في ليبيا وسورية، كانت تنتظر تعليمات لتنفيذ المخططات، مشيرا إلى أن هناك تكهنات بأن هذه العمليات كانت ستنفذ بالتزامن مع هجمات باريس.

وأوضح المسؤول التونسي أن قوات الأمن صادرت بنادق كلاشنيكوف ومتفجرات وحزاما ناسفا خلال العملية الأمنية.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت الاثنين أنها اعتقلت سبع نساء متهمات بنشر الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في تونس. وقالت الوزارة في بيان إن التحقيقات أثبتت أن المعتقلات اعترفن بتبنيهن للفكر المتشدد، وأنهن انتمين لتنظيم أنصار الشريعة المحظور.

المصدر: وكالات