عناصر في القوات الخاصة التونسية
عناصر في القوات الخاصة التونسية

أعلنت تونس الأحد تمديد حالة الطوارئ التي فرضتها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي شهرا إضافيا.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن القرار جاء بعد استشارة رئيسي الحكومة ومجلس النواب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي وخاصة الأوضاع على الحدود وفي المنطقة.

ويمنح إعلان حالة الطوارئ وزارة الداخلية صلاحيات استثنائية واسعة تشمل فرض حظر تجول على الأفراد والعربات ومنع الإضرابات العمّالية، ووضع الأشخاص في الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

src=https://www.facebook.com/Presidence.tn/posts/1035843793140344:0|en_US

​​

وكانت الرئاسة التونسية قد فرضت حالة الطوارئ لمدة 30 يوما اعتبارا من24تشرين الثاني/نوفمبر 2015 إثر مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي وإصابة 20 آخرين في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم في قلب العاصمة تونس وتنباه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وفرضت السلطات إثر الهجوم حظر تجول ليلي حتى 12 كانون الأول/ديسمبر في منطقة "تونس الكبرى" التي تضم أربع ولايات. وغداة الهجوم، أغلقت تونس حدودها البرية المشتركة مع ليبيا لمدة 15 يوما، وشددت المراقبة على الحدود البحرية والمطارات.

ومدد العمل بحالة الطوارئ شهرين إضافيين اعتبارا من 24 كانون الأول/ديسمبر 2015.

وكانت تونس قد فرضت حالة الطوارئ في الرابع من تموز/يوليو 2015 إثر الهجوم على فندق سوسة أدى إلى مقتل 38 سائحا أجنبيا، ورفعتها في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2015.

المصدر: وكالات

قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة
قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة

فككت وحدات مكافحة الإرهاب التابعة للحرس الوطني التونسي خلية إرهابية السبت في ولاية أريانة شمال البلاد، كانت تخطط لاستهداف أماكن حساسة في البلاد وارسال متطوعين للقتال في الخارج، وفق ما كشفت وزارة الداخلية التونسية.

وأفاد بلاغ صادر عن الوزارة بأن الخلية مكونة من ستة أفراد بينهم فتاة، وكانت تنشط في جهة حي التضامن بالولاية المذكورة.

وحسب البيان، فقد نسقت الخلية المفككة مع عناصر في سورية والعراق لإرسال متطوعين للقتال في بؤر التوتر.

وضبطت وحدات مكافحة الإرهاب لدى أفراد الخلية مخططات لاستهداف "أماكن حساسة" في البلاد، دون أن يأتي البيان على ذكر تلك الأماكن بالضبط.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء أن أفراد الخلية تلقوا دروسا حول صنع المتفجرات بغرض تنفيذ هجمات داخل تونس.

وختم بيان الداخلية التونسية بأن الخلية كانت تدير صفحة إعلامية تروج لأفكار تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

 

المصدر: وكالة تونس أفريقيا للأنباء