جانب من الحدود التونسية-الليبية
جانب من الحدود التونسية-الليبية

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة منح تونس قسطا هو الأول من مساعدات تبلغ نحو 25 مليون دولار، لإقامة نظام مراقبة إلكتروني على حدودها مع جارتها الشرقية المضطربة ليبيا.

وأكدت السفارة الأميركية في تونس في بيان توفير "نظام مراقبة متكاملة للحدود استنادا إلى أجهزة الاستشعار عن بعد، مع تقديم معدات أساسية لأمن الحدود" فضلا عن دورات لتدريب الجيش والدرك التونسيين.

ولم يذكر البيان موعد الانتهاء من إقامة نظام المراقبة الإلكتروني.

وكانت وزارة الدفاع التونسية قد أعلنت في شباط/فبراير الماضي، الانتهاء من إقامة "منظومة حواجز" تمتد على حوالي نصف مسافة الحدود البرية مع ليبيا، وهي عبارة عن خنادق وتلال رملية.

وتقول السلطات إن الأسلحة التي استخدمتها تنظيمات جهادية متطرفة في تنفيذ هجمات دامية في تونس، تم تهريبها عبر الحدود من ليبيا، وإن عددا من عناصر هذه التنظيمات تلقوا تدريبات على حمل السلاح في معسكرات للجهاديين بليبيا.

وفي أيار/مايو الماضي منحت واشنطن تونس صفة "حليف رئيسي غير عضو في حلف شمال الأطلسي" خلال زيارة قام بها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي للولايات المتحدة.

ويبلغ طول الحدود بين تونس وليبيا نحو 500 كيلومتر، يتم عبرها تهريب المحروقات والسلع، والمخدرات والأسلحة.

 

المصدر: وكالات

عناصر من الجيش التونسي
عناصر من الجيش التونسي

مددت تونس لثلاثة أشهر حالة الطوارىء التي أعلنتها بعد سلسلة اعتداءات تعرضت لها السنة الماضية .

وجاء إعلان هذا التمديد في الوقت الذي استضافت فيه تونس اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار الليبي، رفض خلاله المشاركون أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا خارج إطار الشرعية الدولية.

التفاصيل في تقرير مراسل قناة "الحرة" في تونس توفيق العياشي:

​​المصدر: "الحرة"