الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الخميس إن مكافحة الإرهاب كبدت بلاده أربعة مليارات دولار كان "يمكن استثمارها في المجال الاقتصادي"، وذلك خلال مؤتمر صحافي الخميس في ختام زيارة لقطر.

وأضاف أن هذا المبلغ كان من الممكن استثماره في مجالات اقتصادية، لكن "لسوء الحظ في هذه الأوضاع كان لا بد من إعطاء الأولوية لمقاومة الإرهاب واستتباب الأمن في الدولة"، وفق تعبيره.

وأكد السبسي أن بلاده تعمل لزيادة الأمن عبر حدودها مع ليبيا، خصوصا الخط الممتد على مسافة 200 كيلومتر، أي نصف طول الحدود.

وأشار إلى أن الحدود ستكون مؤمنة في أربعة أشهر"، لافتا إلى أن بلاده تعمل على إنجاز جهاز للرصد الإلكتروني عبر الحدود، سيساهم في ضبط محاولات التسلل عبرها.

وأوضح أن تونس تتعاون في إنجاز نظام المراقبة هذا مع دول عدة، بينها الولايات المتحدة وألمانيا، وأن هذا النظام سيكون "مكلفا".

المصدر: وكالات

أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة
أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، مساء السبت، القضاء على "عنصرين إرهابيين" بسفوح جبال محافظة القصرين غربي البلاد.

وذكرت الوزارة أن قوات الأمن تمكنت من ذلك في عملية  استخباراتية ميدانية لإدارة مكافحة الارهاب للحرس الوطني والوحدات التابعة لها .

وتتمركز الجماعات المسلحة أساسا في منطقة جبال الشعانبي في محافظة القصرين في غرب البلاد والحدودية مع الجزائر منذ ثورة 2011 حين بدأت الجماعات الدينية المتشددة في الظهور.

وتأتي هذه العملية في وقت تقوم البلاد بتعبئة جميع وسائلها للحد من انتشار فيروس كورونا الذي أصيب به منذ بداية مارس 553 شخصا وأودى بـ 19 آخرين. 

وشهدت تونس هجمات شنها مسلحون واستهدفت قوات الأمن والشرطة والجيش والسياح، كما يستمر فرض حال الطوارئ منذ 2015 حين استهدف انتحاري حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة ما أدى إلى مقتل 12 أمنيا.