قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة
قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة-أرشيف

أعلنت تونس الأربعاء تفكيك خلية مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" كانت تخطط لشن هجمات في مدينة سوسة الساحلية التي تعرضت قبل عام لهجوم دموي استهدف سياحا بأحد فنادقها.​

وقالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن "أعضاء الخلية أظهروا مبايعتهم لداعش حيث كانوا يشاهدون مقاطع فيديو تبين كيفية صنع المتفجرات وبنادق تقليدية الصنع ويمارسون تدريبات قتالية."

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد مدد حالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ نهاية العام الماضي.

وشهدت مدينة سوسة هجوما نفذه مسلح قتل 38 سائحا أغلبهم بريطانيون بعد أن شق طريقه نحو الشاطئ في أحد فنادق سوسة، وأطلق النار على السياح في أواخر يونيو حزيران العام الماضي.

وكان ذلك أسوأ هجوم تشهده تونس التي تعتمد في اقتصادها بشكل كبير على صناعة السياحة.

وتبنى داعش المسؤولية عن هجوم سوسة وآخر استهدف متحف باردو في وقت سابق من العام الماضي.

 

المصدر: رويترز

 

أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة
أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، مساء السبت، القضاء على "عنصرين إرهابيين" بسفوح جبال محافظة القصرين غربي البلاد.

وذكرت الوزارة أن قوات الأمن تمكنت من ذلك في عملية  استخباراتية ميدانية لإدارة مكافحة الارهاب للحرس الوطني والوحدات التابعة لها .

وتتمركز الجماعات المسلحة أساسا في منطقة جبال الشعانبي في محافظة القصرين في غرب البلاد والحدودية مع الجزائر منذ ثورة 2011 حين بدأت الجماعات الدينية المتشددة في الظهور.

وتأتي هذه العملية في وقت تقوم البلاد بتعبئة جميع وسائلها للحد من انتشار فيروس كورونا الذي أصيب به منذ بداية مارس 553 شخصا وأودى بـ 19 آخرين. 

وشهدت تونس هجمات شنها مسلحون واستهدفت قوات الأمن والشرطة والجيش والسياح، كما يستمر فرض حال الطوارئ منذ 2015 حين استهدف انتحاري حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة ما أدى إلى مقتل 12 أمنيا.