عناصر في قوات الشرطة التونسية- أرشيف
عناصر في قوات الشرطة التونسية- أرشيف

فككت أجهزة الأمن التونسية "خلية إرهابية" تضم 62 تونسيا خططوا لاستهداف مسؤول كبير في الدولة ومقر سيادي وقيادات أمنية، حسبما أعلنت النيابة العامة الاثنين.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة بمحكمة تونس الابتدائية والمسؤول القضائي عن قضايا مكافحة الإرهاب سفيان السليطي لوكالة الصحافة الفرنسية، إن السلطات اعتقلت 29 شخصا قبل أسبوعين بتهمة الانتماء إلى الخلية، فيما تلاحق نحو 20 آخرين، والبقية مودعون بالسجن بسبب قضايا أخرى.

وحجزت قوات الأمن أسلحة كلاشنيكوف وذخيرة لدى الموقوفين الـ29، حسب السليطي الذي رفض الكشف عن مكان اعتقال هؤلاء.

وتناقلت وسائل إعلام محلية أن من بين الشخصيات التي حاولت الخلية استهدافها وزير الداخلية الهادي المجدوب.

وكان القضاء التونسي قد أصدر أحكاما غيابية بإعدام 31 تونسيا وجزائريا اتهموا بمهاجمة منزل وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدو عام 2014.

المصدر: وكالات

تونسيون يشيعون جثمان جندي قتل في هجوم استهدف منطقة جبل الشعانبي
تونسيون يشيعون جثمان جندي قتل في هجوم استهدف منطقة جبل الشعانبي

أصدرت محكمة تونس الابتدائية الأربعاء أحكاما بالسجن والإعدام للمتهمين بقتل ثمانية جنود تونسيين بجبل الشعانبي في ولاية القصرين على الحدود مع الجزائر عام 2013.

وقال المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة بالمحكمة سفيان السليطي إنها قضت بإعدام واحد من ستة موقوفين وبسجن آخر لمدة 13 سنة نافذة وبسجن أربعة آخرين سبع سنوات.

ويلاحق في هذه القضية 76 متهما بينهم 69 هاربون، غالبيتهم جزائريون، وستة تونسيين موقوفين، وتونسي واحد طليق.

وقررت المحكمة، حسب المتحدث، عدم سماع الدعوى في حق المتهم الطليق.

وأصدرت أحكاما غيابية تراوحت بين السجن 40 عاما والإعدام ضد بقية المتهمين الهاربين.

ومن بين الهاربين التونسي سيف الله بن حسين، مؤسس جماعة "أنصار الشريعة" التي صنفتها تونس وواشنطن في 2013 تنظيما "إرهابيا".

 

المصدر: وكالات