منشأة إنتاج غاز في تونس
منشأة إنتاج غاز في تونس

أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الأربعاء أن الجيش سيحمي مناجم الفوسفات وحقول الغاز والبترول مع أي تحركات احتجاجية قد تعطل إنتاجها.

وقال السبسي في خطاب ألقاه بقصر المؤتمرات في تونس أمام عدد من مسؤولي الدولة وممثلي الأحزاب "من هنا ومستقبلا الجيش التونسي هو الذي سيحمي" مناطق الإنتاج.

وأضاف "أنبهكم، عندما يتولى الجيش مسؤولية، فإن التعامل معه يصبح صعبا".

وأشار الرئيس التونسي إلى أن بلاده خسرت خلال السنوات الخمس الأخيرة نحو خمسة مليارات دينار بسبب الإضرابات والاعتصامات وتعطيل إنتاج الفوسفات في منطقة الحوض المنجمي في ولاية قفصة.

ولن تسمح الدولة للمعتصمين بقطع الطرق المؤدية إلى مواقع الإنتاج، وفقا للرئيس التونسي.

ومنذ 23 نيسان/أبريل الماضي، يعطل مئات المعتصمين عبور الشاحنات والسيارات إلى حقول النفط في ولاية تطاوين جنوب البلاد، مطالبين بتخصيص 70 في المئة من الوظائف في شركات البترول لسكان الولاية.


 

بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.
بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.

أعلن الاتحاد الأوروبي، السبت، قراره بدعم تونس في مواجهتها لتفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها، بمساعدات تقدر بالملايين.

وفي تغريدة له على تويتر، قال سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، باتريس برجميني، إن الاتحاد الأوروبي منح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون يورو لمساعدتها على مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا.

وتكافح تونس التي تعاني من بنية صحية ضعيفة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد أن بلغت عدد الإصابات حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع وفيات.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الأربعاء عن تلقيها دعما من الأردن يتمثل بطائرة محملة بالأدوية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس على أراضيها.

وبحسب الرئاسة، فقد جاء الدعم الأردني بأمر من الملك عبد الله الثاني، عقب مكالمة دارت بينه وبين الرئيس التونسي قيس بن سعيد.