البرلمان التونسي
البرلمان التونسي. أرشيفية

تبدأ الاثنين في تونس عملية تسجيل الترشيحات للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 6 أكتوبر، في حين لم يوقع رئيس البلاد الباجي قائد السبسي حتى الآن على القانون الانتخابي المنقح الذي صدق عليه البرلمان.

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس نبيل بفون لوكالة فرانس برس الأحد "كل مكاتبنا مستعدة لتلقي الترشيحات للانتخابات التشريعية".

وأعلن حزب النهضة الإسلامي في بيان أنه رشح زعيمه راشد الغنوشي "على رأس قائمة الحزب بالدائرة الانتخابية بتونس 1".

ووفقا لعدد من النواب، فإن الغنوشي يسعى بذلك إلى رئاسة مجلس النواب. 

وعبر حزب النهضة في بيانه عن "انشغاله بعدم ختم التعديلات المنقحة للقانون الأساسي المتعلق بقانون الانتخابات".

وكان مستشار في رئاسة الجمهورية قال السبت إن السبسي لن يوقع على هذه التعديلات، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية. 

وبالنسبة إلى بفون، فإن عدم إصدار القانون الانتخابي المنقح "لن ينتج عنه أي ارتباك" في ما يتعلق بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة إذ "سيتم تطبيق القانون الانتخابي القديم".

وأقر مجلس النواب في يونيو تعديلات على قانون الانتخاب أثارت جدلا.

وتفرض التعديلات شروطا جديدة على المرشحين، بينها عدم توزيع مساعدات مباشرة على المواطنين وعدم الاستفادة من "الدعاية السياسية".

ومن شأن ذلك استبعاد مرشحين كبار على غرار سيدة الأعمال ألفة ألتراس رامبورغ، وقطب الإعلام نبيل القروي، مؤسس قناة نسمة الذي بنى شعبيته من خلال حملات خيرية تلفزيونية والملاحق بتهمة تبييض الأموال.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2019.

وأعلن السبسي البالغ 92 عاما عدم ترشحه لولاية ثانية.

بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.
بلغت عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع حالات وفاة.

أعلن الاتحاد الأوروبي، السبت، قراره بدعم تونس في مواجهتها لتفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها، بمساعدات تقدر بالملايين.

وفي تغريدة له على تويتر، قال سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، باتريس برجميني، إن الاتحاد الأوروبي منح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون يورو لمساعدتها على مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا.

وتكافح تونس التي تعاني من بنية صحية ضعيفة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد أن بلغت عدد الإصابات حتى السبت 227 حالة، إضافة إلى سبع وفيات.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت الأربعاء عن تلقيها دعما من الأردن يتمثل بطائرة محملة بالأدوية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس على أراضيها.

وبحسب الرئاسة، فقد جاء الدعم الأردني بأمر من الملك عبد الله الثاني، عقب مكالمة دارت بينه وبين الرئيس التونسي قيس بن سعيد.