أرملة شكري بلعيد تتحدث لقناة الحرة

وصفت بسمة الخلفاوي أرملة السياسي التونسي شكري بلعيد الذي تم اغتياله عام ٢٠١٣، ترشحها للانتخابات التشريعية التونسية بأنه تحد شخصي لها ولكافة التونسيين الذين يؤمنون بأن حزب النهضة ساهم في إدخال البلبلة إلى تونس.

وتترشح الخلفاوي في دائرة ترشح فيها أيضا رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي.

وأضافت أنها تعتبر الانتخابات فرصة ليعبر التونسيين الذين لديهم موقف من الغنوشي عن آرائهم في الوقت التي "يتعرضون فيه لظلم".

وقالت الخلفاوي أن التونسيين قالوا رأيهم في الغنوشي في أكثر من مناسبة.

واعتبرت أرملة شكري بلعيد أن ترشحها في الانتخابات بمثابة رد على اغتيال زوجها.

أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة
أفادت الداخلية التونسية أن العملية لا تزال متواصلة

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، مساء السبت، القضاء على "عنصرين إرهابيين" بسفوح جبال محافظة القصرين غربي البلاد.

وذكرت الوزارة أن قوات الأمن تمكنت من ذلك في عملية  استخباراتية ميدانية لإدارة مكافحة الارهاب للحرس الوطني والوحدات التابعة لها .

وتتمركز الجماعات المسلحة أساسا في منطقة جبال الشعانبي في محافظة القصرين في غرب البلاد والحدودية مع الجزائر منذ ثورة 2011 حين بدأت الجماعات الدينية المتشددة في الظهور.

وتأتي هذه العملية في وقت تقوم البلاد بتعبئة جميع وسائلها للحد من انتشار فيروس كورونا الذي أصيب به منذ بداية مارس 553 شخصا وأودى بـ 19 آخرين. 

وشهدت تونس هجمات شنها مسلحون واستهدفت قوات الأمن والشرطة والجيش والسياح، كما يستمر فرض حال الطوارئ منذ 2015 حين استهدف انتحاري حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة ما أدى إلى مقتل 12 أمنيا.